23
نوفمبر
2022
حكومة البصرة تبحث مع شركة (بي – بي ) النفطية مشاريع المنافع الاجتماعية بالمحافظة
نشر منذ 4 يوم - عدد المشاهدات : 20

البصرة / فنارنيوز

 بحثت حكومة البصرة المحلية اليوم مع شركة (بي – بي ) النفطية العاملة في حقل الرميلة النفطي، المشاريع التي نفذتها الشركة في المناطق القريبة من الحقل ضمن مشاريع المنافع الاجتماعية".

 وأفاد مكتبه الإعلامي في بيان صحفي ان" النائب الأول للمحافظ ومسؤول المنافع الاجتماعية في الحكومة المحلية ، محمد التميمي ، عقد اجتماعا ببحضور مدير التخطيط بديوان المحافظة ، ولاء عبد الكريم ، مع مسؤول العلاقات والمنافع الاجتماعية في شركة (بي – بي ) النفطية في حقل الرميلة ، كريس بويد ، والذي يُعدّ أحد أكبر حقول النفط في العراق ، مبينا ان" الاجتماع تناول مناقشة النسب ، والية توزيع المشاريع التي نفذتها الشركة القريبة من الحقل النفطي".

واكد التميمي"  أهمية تنفيذ مشاريع فيها جدوى بحيث يشاهدها العيان وتكون معروفة ومنفذة بمبالغ المنافع الاجتماعية من قبل شركات التراخيص النفطية الأجنبية على غرار محطة تحلية مياه البراضعية التي صرفت مبالغها عن طريق شركة ايني  الإيطالية والتي ستخدم مناطق كثيرة بالمحافظة ، ويجري حاليا توسعتها  ، فضلا عن بعض المراكز الصحية التي تم افتتاحها في شمال البصرة .

ودعا التميمي "  الى تنفيذ مشروع استراتيجي وحيوي او بناء مدارس متطورة بميزات عالية ، او انشاء مركز لمعالجة المدمنين من المخدرات او مركز لعلاج مرضى السرطان ".

 واكد نائب محافظ البصرة ان" اغلب المناطق في الوحدات الإدارية في الاقضية والنواحي تتأثر بالتلوث الحاصل في البصرة ، وتأثرها كذلك بالأليات التابعة للشركات الاجنبية التي تسلك الطرق ، ولابد من استفادة كافة الاقضية والنواحي من هذه المبالغ ، وتحقيق الخدمات الى المواطنين في المناطق التي لا يمكن للمحافظة من تنفيذ خدمات فيها لعدم وجود خرائط قطاعية ، والعمل على احياء وتنمية واعمار هذه المناطق من خلال مبالغ مشاريع المنافع الاجتماعية لخدمة الناس بما يتناسب مع سمعة شركات التراخيص الأجنبية ".

كما دعا التميمي "  ممثل شركة (بي – بي ) النفطية الى الاستفادة من خبراتها لتطوير القطاعات المحلية  في مناطق المحافظة لتنفيذ المشاريع التي تنفع الأهالي ، واعداد أفكار وخطط ، ووضع خطة جديدة لتنمية وتطوير مختلف القطاعات في البصرة وبالتالي لابد من الوصول الى حلول مفيدة لاعادة توزيع المنافع الاجتماعية بما يضمن فائدة اكثر مناطق الموجودة في المحافظة من هذه المبالغ حسب الأولويات التي وضعتها الوحدة الإدارية".

 ويُعدّ حقل الرميلة ثالث أكبر حقل منتج في العالم، وتُقدّر احتياطاته النفطية بنحو 17 مليار برميل قابلة للاستخراج". / انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top