23
نوفمبر
2022
عن قداسته وأعني علي أنور ....حيدر الحجاج
نشر منذ 4 يوم - عدد المشاهدات : 22

أين تراني سوف اراه

وهو يهيم بعيداً !!؟؟

مع ذلك الصقيع

أين هو الآن ؟

تتلقفه المدن البعيدة

خارجاً عن صعاليكه

الذين تشردوا

أين هو الآن ذلك الأب

الذي غاب ثلاثين عاما ؟

عن تلك المقهى

وعن تلك التي كانت تتغنج

بطوله الفارع وهو يطأ

الشمس بقصائده الثكلى

بمسرة غائبة

تلك ازقة الصابونجية

تهشمت وصارت ميادين

لباعة لم يألفهم

حتى في شتاته القديم

العنادل لم تعد لاشجارها

مذ رحل ذلك الطويل

في قصائده التي كنا

نرقبها كمطر

يتوسد ضحكاتنا العالية

وهي تتساقط من شرفاتها

كنبيذ تعتقت به حناجرنا

الطويل ...

 في كل مساراته

كنا نستظل في محرابه

وهو يرعانا كأب بحكمته

التي تعلو شفتيه

ليمنحنا السلام

أتذكر جيداً

كل خطواته

 نحو ذلك البياض البعيد

أتذكر "ادمه ومرامه"

وهما يتسلقان عنان السماء

بحفيف بارد

وكيف كانت لوعته

تنقش على لحيته البيضاء

أتذكر ايضا كيف كان

حارسا بارعا لقصائدنا التي

ترتفع بخجلها

لسمو حياته

التي فارقتنا بعيداً

حيث

لم تكن في مخطوطاته

ما يشير إلى تلك المدن

التي اوجعت غربته البعيدة

وخطت على ملامحه

كل هذا الوجع

اتذكر أيضاً مودته الهائلة

وهي ترقب حرقتي

لذلك الطويل الذي انهك حياتي

بعزلته البعيدة

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top