4
أغسطس
2022
نائب بصري ينتقد سياسة العراق المائية ويقدم مقترحا لمعالجة مشكلة مياه البصرة
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 50

البصرة / فنارنيوز

 اكد النائب عن محافظة البصرة  المهندس عامر عبد الجبار بأن لديه منهجية عمل  لإنقاذ  البصرة من أزمة ملوحة المياه بشكل جذري .

أوضح عبد الجبار في تصريح صحفي " إن محافظة البصرة تستخرج النفط من حقولها  وتقوم بتوزيعه إلى جميع أنحاء العراق من الفاو الى زاخو كونه ملكا لكل الشعب العراقي, ولكن لماذا مياه العراق ليس ملكا لكل الشعب العراقي ؟!

واضاف " حيث تدخل المياه عن طريق الأراضي التركية مرورا في الاقليم  مياه صافية وعذبة ولكن خلال مرورها عبر المحافظات العراقية تصل الى البصرة مياه آسنه ملوثة ناهيك عن تأثير السن الملحي البحري ، متسائلا " فأين العدالة بين تقسيم خيرات النفط وتقسيم المياه و البصرة تستخدم  مياه ملوثة  مالحة وغير صالحة للاستخدام البشري منذ عدة عقود دون معالجة  ؟!!,

وتابع "عبد الجبار يجب ان تكون قضية المياه ملك للشعب ويجب الحفاظ عليها من قبل كافة المحافظات بأبعاد المخلفات والملوثات عنها ويجب إن تستلم البصرة حصتها بالكامل من دون نقصان كما تقوم بتوزيع النفط من غير التلاعب به إطلاقا.

واشار الى مرور السنوات السابقة أكثر من رئيس وزراء  تسلم مهام إدارة البلاد لم يفكر او يستطع  حل مسألة ملوحة مياه البصرة على الرغم من إننا قدمنا مقترحا لإنقاذ البصرة إلى مجلس الوزراء في عام 2009 لمعالجة الأزمة جذريا عن طريق إنشاء محطة عملاقة لتحلية مياه البحر يتم انشاءها في الفاو وتحويل مياه البحر إلى مياه صالحة للاستخدام اليومي والاستغناء عن مياه دجلة والفرات وشط العرب وحصرا للاستخدام الزراعي   وبطاقة توليد مليار لتر يوميا وبكلفة  3 مليار دولار .

وابدى عبدالجبار" استغرابه باكتفاء الإجراءات الحكومية عبر مد أنبوب مياه من ذي قار إلى محافظة ألبصرة كون هذه العملية تعتبر مرحلية ولا يمكن الاستمرار بها في المستقبل،  بإعتبار إن حصص العراق المائية في تناقص مستمر  مقارنة في السنوات الماضي تدريجيا، ناهيك عن معدلات النمو السكاني، ووجوب بناء استثمارات مستقبلية لاحتواء نسب البطالة المرتفعة دون الإعتماد على التوظيف الحكومي، والذي لن يستوعب كامل قوة العمل العراقية.

وأكد إن الحصة المائية في تناقص تام  لقيام إيران بقطع كامل الحصة المائية، حيث تم حرف نهر الكارون وتغيير مجراه وان ما يقارب  42 منفذا نهريا من إيران كانت تغذي العراق  تم قطعها بالكامل  والتي تشكل 15% من حاجة العراق .لافتا إلى إن الجانب التركي  الذي يجهز  70% من حاجة العراق باشر منذ عدة سنوات بتقليل كميات المياه لتصبح المحصلة النهائية بان مياه شط العرب انخفض منسوبها مما ادى الى ارتفاع التركيز الملحي فيها وأصبحت غير صالحة للاستخدام البشري.

ودعا عبد الجبار" الحكومة بضرورة التعجيل في مشروع مياه الفاو الكبير من اجل انقاذ اهل البصرة من مشكلة المياه المستديمة منذ عدة عقود./انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top