4
مايو
2022
نائب عن الحكمة : مبادرة الاطار التنسيقي ستكون حلا للازمة الراهنة
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 82

البصرة / فنارنيوز

قال النائب عن تيار الحكمة الوطني علي شداد الفارس  :" ان المبادرات التي اطلقها عمار الحكيم في وقت سابق او التي اطلقها الاطار التنسيقي يوم امس ، ستكون حلا للازمة الراهنة في حال تعاطت معها القوى السياسية بجدية حقيقية.

واضاف في بيان اليوم :" ان مبادرة الاطار التنسيقي شددت على ضرورة الاعتماد على الدستور العراقي في تذويب الخلافات وحل المشاكل العالقة باعتباره المرجع الاساس للعملية السياسية ووضع الاطر العامة لتشكيل الحكومة وفق سياقات محددة من اهمها تحديد ملامح الكتلة الاكثر عددا ، والتي تعتبر الضمان الحقيقي لاستحقاق المكون الاكبر في العراق ومن خلالها ينتخب رئيس الحكومة".

واوضح شداد :" ان هذه المبادرة تحتوي على محورين مهمين واساسيين ، يتضمن المحور الاول مجموعة من الحلول المقترحة لانهاء الازمة السياسية ، فيما يشير المحور الثاني الى ضرورة الالتزام الحقيقي بحلول المبادرة على ان تتحمل القوى السياسية المشاركة بتشكيل الحكومة تقديم الدعم الكامل لها وعدم التنصل عن مسؤولياتها في حال اخفقت بتنفيذ برنامجها الحكومي" .

واشار الى :" ان سياسة الذهاب بتحالفات غير متوازنة واعتماد اسلوب كسر الارادات لن تجدي نفعا ولن تنتج حكومة قوية قادرة على تحقيق مصالح المواطنين".

وتابع :" ان فقرات المبادرة تؤكد على اهمية اشراك المكونات في اختيار المناصب الخاصة بهاوترك الخيار مفتوحا لمن يرغب بالذهاب الى المعارضة التقويمية".

وتمنى شداد من جميع الكتل السياسية الاسهام الحقيقي والجاد في انهاء حالة الانسداد السياسي الحاصل والجلوس على طاولة الحوار وذلك من خلال تفكيك المشاكل داخل المكونات اولا ومن ثم الاتفاق وطنيا على المضي بالعملية السياسية الى بر الامان والعمل على شغل ما تبقى من المناصب الشاغرة وفق شروط واسس يتفق عليها الجميع.

واعلن الاطار التنسيقي في ساعة متأخرة من الليلة الماضية مبادرة لحل الازمة السياسية تتضمن عدة نقاط من بينها جلوس القوى السياسية الى طاولة الحوار والحفاظ على حق المكون الاكبر مجتمعيا بتشكيل الكتلة الاكبر ومن ثم الاتفاق على ترشيح رئيس الوزراء. /انتهى

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top