12
ابريل
2022
شخصية من بلادي... الفنان فاروق هلال
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 103

بغداد / اعداد / موفق الربيعي

المطرب والملحن فاروق هلال ، ولد في بغداد عام 1935 ينتمي إلى قبيلة بني مالك في البصرة ، يمتاز بصوت هادئ وجميل واسلوب رشيق في الاداء ، يعد من أبرز الملحنين العراقيين الذين ظهروا على الساحة الفنية العراقية منذ أكثر من ربع قرن .

* تخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1957.

* عام 1959 تقدم إلى اختبار الإذاعة والتلفزيون وسجل أول أغانيه في برنامج ركن الهواة وقدم أول أغانيه التي كانت بعنوان (عالبال) وحققت نجاحاً طيباً.

* ترك الغناء وتفرغ للتلحين وقدم أكثر من 50 أغنية عاطفية ومن أشهر ألحانه

- أغنية ( ياصياد السمج )

- قدم للفنان الكويتي عبد الله الرويشد أغنية ( علمني عليك ) التي حققت انتشاراً لعبد الله.

* عام 1975 أصبح رئيساً لجمعية الموسقيين العراقيين.

* عام 1993 أصبح نقيب للفنانين وعاد بعدها للغناء وقدم أغنية للمنتخب الوطني العراقي واشتهر فيما بعد بأغانيه الوطنية والرياضية

* اشترك في الستينات في الفلم الغنائي الاستعراضي درب الحب وقدم مجموعة جميلة من الاغاني شاركه البطولة الفنانة مديحه وجدي.

* تفرغ للتلحين تماما في منتصف السبعينات تقريبا وقدم مجموعة من الاغاني الخالده مثل

- اغنية اسألت عنك للفنانة الكبيرة مائده نزهت

- اغنية علمني عليك واعنية تعاليلي للمطرب الكويتي عبد الله الرويشد

- اغنية خطار اجانا العشق لحسين نعمة

- اغنية كالولي راح ومشه لياس خضر

- قصيدة ( النخلة ) ، وهي من كلمات الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد وأداء جمعة العربي

- أغنية ( راح اموت وما اشوفك يا عراق ) من كلمات الشاعر فالح حسون الدراجي واداء الموسيقار فاروق هلال .

* لقب بمكتشف المواهب اذ ساعد في بروز اغلب الفنانين من خلال اعداده لبرنامجه الشهير اصوات شابة والذي استطاع به ان يقلب موازين الفن العراقي من خلال اعطائه فرصة ذهبية للشباب بعد هيمنة مطربين الاذاعة على الاغنية العراقية فاصبح هنالك عصر جديد لابداع الشباب من موسيقيين ومطربين وشعراء وملحنيين كلهم من الشباب والذين اصبحوا بعد ذلك من قادة الحركة الموسيقية في العراق.

* حقق انجازاً اكبر بعد ان كان طموحه ان يدخل الفن وبهجته لبيوت جميع العراقيين وتعريفهم بهذه الثقافة الراقية من خلال نشر الموسيقى والغناء عن طريق البحث عن المواهب الفنية في المدارس الابتدائية والثانوية وفي صفوف منظمات المجتمع المدني وكان تركيزه على اشتراك الشباب في الأنشطة الفنية الملتزمة كهدف اخلاقي وفني واجتماعي ومربٍ للذوق لأنه كان مؤمناً بأن الفنان قائد ومربٍ اجتماعي في بلده وبإمكانه الإسهام في صنع المتغيرات الاجتماعية والحضارية ليمتد الى كل بيوت العراق والتي كانت قد جعلت بينها وبين الفن فجوة عميقة . فاصبح الفرد العراقي ينظر للفن والفنون نظرة حضارية وثقافية وحاجة انسانية ملحة يكن لها الاحترام والتقدير. وهو اول فنان استطاع ان يخرج الفن من بودقة العزلة التي كان يعانيها بينه وبين المجتمع العراقي .

* كان له الفضل في انتشار الفن في اواسط الشباب . وانشات على اثر ذلك الاستوديوهات وكان اولها

- استوديو حكمت

- استوديو فاروق هلال

- استوديو الرواد

- استوديو علي صالح واستوديو بغداد

- استوديو حميدالعبودي وغيرهم

* تاسست الفرق الفنية واصبح الاقدام ملحا على المعاهد والكليات الفنية وهو صاحب الفضل الاول لبزوغ نجوم الغناء العراقي امثال

- ( كاظم الساهر محمود انور ، احمد نعمة ، كريم محمد ، شعبان صباح ، قاسم اسماعيل ومالك محسن ومحمود شاكر ورياض كريم وقاسم ماجد ووحيد علي ، مهند محسن ، هيثم يوسف ، مضر محمد ، كريم حسين ، محمد الشامي )

- نجوم عرب امثال الفنان عبد الله رويشد

- موسيقيين كبار امثال المايسترو علاء مجيد والمايسترو عبد الكريم بنيان والمايسترو سعد جوزي وكريم عاشور ومحمد حسين كمر ووسام ايوب وحسن فالح ومحمد خميس ورياض محسن ومحمد لفته وشاكر حسن وسعدون الشامي وعلي حسن وبهاء جوزي وصفاء غريب وغيرهم .

- الملحنين سرور ماجد وكريم هميم وضياء الدين ووليد حبوش ومضر قاسم وحسن فالح وعلي عبد الله وعلي سرحان واخرين من الملحنين المبدعين .

- كان هلال قد اسس العديد من الفرق التي كان لها شان كبير تخرج منها العديد من كبار الفنانيين .

* للموسيقار فاروق هلال ألحاناً عديدة لمطربين عراقيين وعرب، منهم ياس خضر، حسين نعمة والفنان الكويتي عبد الله رويشد. وكان قد نجح نجاحآ كبيرآ في بروز الأصوات بشكل متوازن بوجود المظلة التي تفتح الآفاق لنمو الإمكانيات بالطريقة العلمية، مثل المعاهد الفنية التي يتخرج منها الصوت الجديد، وخلق حالة التنافس بين الطاقات وكان لدعم الأصوات مادياً ومعنوياً من قبل مؤسسات الدولة التي اجبرها هلال على دعم هذه الشريحة التي تدفع بالشباب الى الرقي االتقـدم اثر كبير .

* نال العديد من الجوائز المحلية والعربية والعالمية.

* اما عن اخبار الفنان فاروق هلال يقيم حاليا في مصر القاهرة التي سافر لها بعد 2003 والى الان.

* انتهى من كتابة مذكراتة لنصف قرن في كتاب أسماه ( نفـــق الأسمــاء ) وفيه لقاءات مع زعماء العراق ومع أشهر الفنانين، مثل محمد عبد الوهاب ومحمد الموجي وناظم الغزالي وصديقة الملاية وخضيري أبو عزيز.

* كما ان للفنان أيضاً كتابا آخر أسماه (يقظــة الأحــــلام ) وهو غور في النفوس البشرية التي استقرأت بواطنها من خلال ممارسته رياضة اليوغا.

* الشعراء الذين تعامل معهم عندما كان مطربآ.

- الشاعر سعدون الهلالي ويعتبر او الشعراء الذين تعامل معهم كمطرب واهمها صياد السمك وياعيني على رقة حبيبي .

- الشاعر سالم خالص كتب له اهم اغنية تردد حتى الان الا وهي ( ردت انساك) والتي اعاد غنائها الراحل صلاح عبد الغفور

- الشاعر حامد العبيدي كتب له اغنية صدك لو كالو يالاسمر وانشودة اروي للاجيال .

- الشاعر كاظم عبد الجبار فكتب له الاغاني . تعاليلي والتي غناها الفنان عبد الله رويشد.

* اصبح نقيبأ للفنانيين العراقيين في عام 1993 وكان رئيسآ لجمعية الموسيقيين العراقيين في عام 1975 وهو من كبار الفنانيين الذين دافعوا عن حقوق الفنان وابرزهم.

* في آب عام 2020 جمع الملحن الكبير فاروق هلال عشرات المطربين والموسيقيين من كل انحاء العالم بعمل غنائي وطني يتغنى بحب العراق تحت عنوان " قل عراقي " عبر تطبيق سكايب نظراً لصعوبة اجتماع عدد كبير من الفنانين في ظل ظروف جائحة كورونا. واشترك في غنائه مجموعة كبيرة من نجوم الغناء العراقي منهم: الفنان قاسم السلطان واسماعيل الفره وجي والملحن علي بدر وقارئة المقام فريدة محمد علي واسماعيل فاضل وهلا وهزار بسام ونادين عامر وليث البغدادي ولبنى العاني وميرنا حنا.. بالاضافة الى المطربين والموسيقيين الاخرين. صاغ الملحن فاروق هلال اللحن على غرار انشاد الحلم العربي، لكن مضمونه يجسد الحلم العراقي، وأن يتقدم حب العراق على اي انتماء مذهبي او عرقي او ديني.

* يقول الناقد الموسيقي علي عبد الامير في كتابه( رقصة الفستان الاحمر الاخيرة )ان فاروق هلال وصل الى ذروة التعبير الجمالي في لحنه لاغنية ( سالت عنك )للمطربة مائدة نزهت فمن كان يجرؤ في وقتها ان يقدم لحنا موسيقيا يعتمد اللامقامية ، من كان يجرؤ على تقديم اغنية تعتمد مايمكن وصفه بالسرد اللحني والانتقالات الحرة بين الانغام والمقامات ، من كان يجرؤ على القول ( المقام ليس مهما ، التعبير هو الاهم ) قطعا لااحد في وقته ، لكن فاروق هلال انجز هذا ، مما زاد من فرادة معدن ذلك العمل ,هو التجلي الكبير في اداء المطربة مائدة نزهت ، والمديات الصوتية الواسعة التي انتقلت بينها بطريقة مجيدة حقا ، فهي فهمت جوهر اللحن وغنى مشاعره التي انسحبت مع نص فائق الكلام والاحاسيس ، صاغه الشاعر عبد الكريم مكي ).

* وصف الموسيقار الراحل عمار الشريعي الشجن في الغناء العراقي وفي لحن فاروق هلال الى عبدالله رويشد بانه ( حزن لذيذ ) لقد تمكن فاروق هلال من ضبط التدفقات الصوتية في صوت عبدالله رويشد وحنجرته الهادرة غير المهذبة احيانا لفرط طلاقتها , وعلمه اناقة الاداء ، التي ظل حريصا عليها لاحقا ، كميزة تعلمها من فاروق هلال

* كتب فاروق هلال عن لقائه بالموسيقار محمدعبدالوهاب في القاهرة : ( ماذا سيسال الجيل القادم بعد عقود ، وهذا الهرم الكبير شامخ وراسخ في ذاكرتهم .. من هذا الذي يجلس بجانبه ؟واتمنى جوابا واحدا : هذا فنان من العراق ، هذا الجواب سيكفيني فخرا ,فاسم وطني ذكر وانا في رقدتي مقترنا باسمه .. لاشيء اسمى من هذا الارتباط الحميم ).

 

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top