21
ديسمبر
2021
( رسالة إلى أبي ) الشاعر محمد مصطفى جمال الدين / البصرة
نشر منذ 8 شهر - عدد المشاهدات : 564

  نمْ يا أبي

  وارقدْ   قريرَ  العينِ

  في  جنةِ  عدْنٍ

  حالماً تحتَ  ظلالِ نخلةٍ

  أو  كرمةٍ  معرِّشهْ

  نمْ  يا  أبي

  وارقدْ بامنٍ  وسلامٍ سيدي

  في  الشّامِ  جنبَ السيدهْ

   نمْ  أُيُّها السيفُ  العراقيُّ  الذي

   ما  عرفَ  الرياءَ  والنفاقَ

   والخداعَ  منذُ مولده ْ

   نم سيدي  فالارضُ أرضُ الله

    حتى الساعةِ المنتظره ْ

   والصوتُ  يبقى هادراً على المدى

    صوتُكَ شادٍ  والصدى  مردداً :

   عمامتي  تبقى  وشعري

   والعراقُ  أقدسُ الاقداسِ عندي

   وهو  اغلى  جوهره ْ

   والوردةُ  الحمراءُ  بغدادُ  التي زرعتَها

   في قلبكَ  العامرِ  بالحبِّ  لها

   تسألُ  عن عاشقِها

   عن  الذي  غنَّى لها

   ما اشتبكتْ عليكِ يا بغدادُ تلك الاعصرُ

   ( ودجلةُ  الخيرِ ) التي  بكتْ  دماً

   تنزفُ  شوقاً علّها

   تسمعَ منك  همسةً في ليلها

   لترتوي  من ظمأً  عاثَ  بها

   مذْ  انتَ  قد فارقتها

   ( والشاطيءُ  المسحورُ ) حقاً  يا  أبي

   يسألُ عنكَ دائماً

   والكرخُ  والرصافه ْ

   وليلُ دجلةَ  الذي  تلاطمَ  الموجُ على ضفافِه ْ

   وباسقاتُ  النخلِ  قصّتْ شعَرها

   لفارسٍ والله  كم  احبَّها

   فاوقفَ  التاريخَ  في غيابهِ  واهتزتْ الدُّنا

 

    نمْ  يا أبي 

     فالحالُ  لم  يبقَ كما  عهدتَهُ

     والناسُ  قد  تغيَّرتْ

    وكلُّ شيءً  لم  يَعَدْ كاولِهْ

     فالمالُ   صارَ  سيداً

     والمبتدا  مؤخراً

     والوضعُ  أضحى  مهزلهْ

     حتى  المبادي  هاهنا

     صارتْ  تُباعُ  يا أبي  وتشترى

     فالناسُ لا رُشدَ  لها

     والكلُّ يجري  القهقرا

     نعيشُ  وسطَ  غابةٍ

     الجهلُ فيها قائدٌ

     والظلمُ  فيها  سائدٌ

     والعدلُ  أمسى  مبعدا

     والحلمُ  لا  حِلمَ لنا

     أجسادنا هامدةٌ قلوبُنا مقيَّدةْ

     عقولُنا  مشلولةٌ أفكارنا  مبعثره ْ

     فأيُّ  شيءً  ترتجي

     من جسدٍ  تقودُهُ  مؤخرهْ

   

     وتلكمُ  العمامةُ التي نُجلُّها

     ناصعةَ البياضِ  تبقى سيدي

     رغمَ  السوادِ  واختلافَ الأزمنهْ

     ورغمَ كلِّ  المغرياتِ سيدي والأمكنهْ

     فهي التي تبقى  على  ديدنِها

     قد  شَرُفت  من شرف الراسِ الذي يحملُها

     فهو  الذي يصونُها

     وهو الذي  يزقُّها

     من  حلمهِ وعلمهِ ونبلهِ

     ودينهِ الصحيحِ والاخلاصِ  والشهامهْ

     وهو الذي يمنحهاَ العزةَ والإباءَ  والكرامهْ

     وما عداها سيدي أكثرٌها تلّوثت ْ

     بالسحتِ والتدليسِ  والعمالةِ  المزدوجهْ

     فبعضُها  دجالةٌ  منافقه ْ

     وبعضها  كتكوتةٌ  مدلله ْ

    وبعضُها قد تدعي الثورية َ المزيفه ْ

    تُسرِعَ  لاقتناصِ  صيدِها 

    حتى إذا  كان  حراماً أثرهْ

    وقلةٌ قليلةٌ  حافظةٌ  لنهجها

    لكنَّها  صامتةٌ  ضعيفةٌ  مكبَّله ْ

    وهكذا تهنا واصبحنا  شتاتاً  يا أبي

    وعاث َ فينا السفله ْ

   نبكي على  حسيننا

   نُدمي نفاقاً  سيدي خدودَنا 

   وفي الخفاءِ عشعشَ الشمرُ بنا

   وبعضُنا  يسكنُ فيهِ حرمله ْ

   نخنعُ  للظلمِ  الذي كبَّلنا

   نأكلُ لحمَ  بعضِنا

   وندَّعي  بأننا 

    لا نرتضي  الذلَّ الذي مزَّقَنا

    فيعلو  زورا  صوتُنا

    هيهاتَ منّا الذلّةِ المرّوعة ْ

    في صرخةٍ  مشبوهةٍ  مقنَّعه ْ

 

    اما العراقُ يا أبي 

    تقطعتْ  اوصالهُ

    وعاثَ  فيهِ  السفله ْ

    الفاسدونَ   الساقطونَ  القتلهْ

    من هرمِ السلطة  نشكو  يا أبي

    وطيشِ كلِّ  الجَّهله ْ

    السارقون القوتَ  من أطفالنا 

    القاتلونَ  الحبَّ  في اوطاننا

    يرفضكم   عراقُنا 

     ترفضكم   بغدادُنا

    نرفضُ كلَّ قاتلٍ لشعبنا

    نرفضُ  كلَّ من ولاءَهُ  لغيرنِا

    من كتلٍ  هامدةٍ محنطه ْ

     فاشلةٍ في نهجها

      ولا تساوي  خرَدلهْ

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top