عدد الزوار الكلى : 844256
15
سبتمتبر
2021
رئيس الجمهورية : محاربة التطرف والإرهاب وتثبيت دعائم الاستقرار في البلد لا يمكن إلا بمواجهة الفساد
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 52

بغداد/ فنارنيوز

اكد رئيس الجمهورية برهم صالح ان محاربة التطرف والإرهاب وتثبيت دعائم الاستقرار في البلد لا يمكن إلا بمواجهة الفساد بمثل ما واجهنا به الإرهاب.
وقال صالح خلال استقباله أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، ووزراء العدل ورؤساء مجالس القضاء العربية وممثلين عن منظمات وشخصيات قانونية من المشاركين في أعمال المؤتمر الدولي لـ "استرداد الأموال المنهوبة" في بغداد:" أن العراق يتجه نحو التعافي وحضوره مهم في المنطقة، وغيابه لسنوات طويلة عن لعب دوره المطلوب في المنطقة بسبب الحروب وصراعات الآخرين هو مبعث تأسف، وانعكس على الدول العربية والمنطقة بشكل سلبي، مشيراً إلى أن تعافي العراق وقوته هو تعافٍ وقوة لكل المنطقة ".
وأكّد الرئيس برهم صالح، خلال اللقاء، على أهمية مؤتمر استرداد الأموال المنهوبة، لافتاً إلى أن المشكلة الكبيرة التي تواجه العراق والكثير من دولنا هي مشكلة الفساد الذي ينخر منظوماتنا، كما أنه يمثل الاقتصاد السياسي للعنف والإرهاب، منوهاً إلى أن داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية اعتمد بشكل كبير على أموال الفساد لإدامة نفسه.
وقال ، إن رئاسة الجمهورية قدمت مشروع قانون "استرداد عوائد الفساد" والذي يتضمن إجراءات عملية استباقية رادعة، وخطوات لاحقة لاستعادة أموال الفساد عبر آليات عمل تقوم على إبرام اتفاقات مع البلدان، وتعزيز التعاون مع المنظمات والجهات الدولية المتخصصة، والاستفادة من التجارب العالمية الناجحة لكبح هذه الظاهرة ".
وأضاف رئيس الجمهورية ,أن "الفساد ظاهرة تتخطى الطوائف والقوميات والحدود، وهي منظومة مترابطة ومتلازمة، وجزء كبير من العنف الذي أصاب العراق مرتبط بشبكات الفساد المالية من التهريب والتجارة غير المشروعة، منوهاً إلى ان محاربة التطرف والإرهاب وتثبيت دعائم الاستقرار في البلد لا يمكن إلا بمواجهة الفساد بمثل ما واجهنا به الإرهاب ".
وشدد على ,أن العالم مطالَبٌ بالتعاطي مع ملف الفساد والثروات غير المشروعة كما تم التعاطي مع ملف الإرهاب عسكرياً، موضحاً أن أحد الأسباب الرئيسية لما جرى في أفغانستان يعود إلى الفساد الذي أصاب منظومة الحكم الأفغانية والتي أفقدتها الشرعية".
كما اكد رئيس الجمهورية ضرورة أن يكون هناك توافق وسياقات عمل عربية وإقليمية ودولية من أجل مكافحة هذه الآفة الخطيرة، معرباً عن أمله في أن تتحول نتائج مؤتمر بغداد لاسترداد الأموال المنهوبة الى نتائج عملية وإجراءات قانونية وفعلية، لافتاً إلى أن نجاح العراق في هذا المسعى سينعكس إيجابا على كل المنطقة"./انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top