عدد الزوار الكلى : 2257638
11
فبراير
2019
وزير النفط يبحث مع مسؤولي القطاع النفطي بالبصرة الارتقاء بالإنتاج وتطوير حقل الرميلة الجنوبي
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 67

البصرة / فنارنيوز

 بحث نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان اليوم الأحد  مع مدير العام شركة نفط البصرة و معاونيه والكادر المتقدم فيها ولجنة الإدارة المشتركة لحقل الرميلة الجنوبي وإدارة هيأة تشغيل في حقل " والمشغل شركة BP سبل الارتقاء بالإنتاج وتطويره.   

وقال الغضبان بحسب بيان لأعلام شركة نفط  البصرة "" ان هناك تحديث كبير على مستوى إدارة المكامن وإدارة عمليات الإنتاج والتعامل مع المياه المنتجة ومياه الحقن، ومراقبة الإنتاج من المكامن حيث يتم استخلاص المكمن بنسب عالية وبذلك منفعة كبيرة للبلد، وبعد اجتماعي مع الملاكات العاملة في الحقل وضاف " ان استماعي للخطط ولما فيها من رؤى وخيارات متعددة، هنالك بعض الأمور التي تتطلب الحل واتخاذ القرارات، لافتا انه من جانبنا فنحن داعمون لتطوير هذا الحقل بأعلى درجات المنفعة للشعب العراقي من ناحية الكلف ونسب الاستخلاص والصعود في معدلات الإنتاج".

وأعرب وزير النفط عن ارتياحه للخطط والنتائج المتحققة حتى الآن، " مبينا أنّ الحقل سيشهد خلال هذا العام افتتاح العديد من المشاريع في محطات الإنتاج وعدة مئات من عمليات الحفر والاستصلاح وإنزال المضخات الكهربائية لزيادة الإنتاج، ورأى أن في ذلك فرصاً واعدة لتشغيل عدد لا بأس به من مهندسي النفط والجيولوجيين والاختصاصات الهندسية المساندة.

وتابع وزير النفط: "أوعزنا إلى المدير العام لشركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار تسهيل إجراءات الإعلان المبكر عن فرص العمل لشبابنا الذين تخرجوا من الجامعات العراقية، ومع أن نسبة المشاركة العراقية في الحقل عالية جداً لكننا لن نتوقف عند هذا الحد وسنزيد من هذه النسبة".

 وبين الغضبان بحسب البيان " أنّ مستوى العمل من الناحية الفنية عالٍ جداً، حيث استخدمت البرمجيات الحديثة والأتمتة، في العمليات الإنتاجية ومراقبة الآبار عن بعد، على نطاق واسع، وأكد اطمئنانه شخصياً بأنّ الحقل يدار بكفاءة عالية وهو ما يعزز ثقته بالمضي قدماً بإدارة هذا الحقل من أجل تعظيم موارد البلد المالية.

واوضح ان "هنالك خططا مستقبلية لزيادة الإنتاج من هذا الحقل وناقشنا بعض التحديات التي تتطلب اتخاذ قرارات مهمة ونحن جاهزون لنستمع – واستمعنا - إلى الجميع سواء الملاكات العاملة هنا أو في مركز القرار في الوزارة لاتخاذ هذه القرارات المناسبة.

كما أشاد الوزير بما لاحظه من الاهتمام الكبير بالنشاط البيئي والنمو المطرد في خبرات العاملين والمهندسين في جميع الأقسام، وما شهدته عمليات تدريب وتطوير العاملين من مستوى جيد. واستمع إلى العروض التفصيلية لخطط الإنتاج الذي ناهز الـ 1,5 مليون برميل في اليوم. ويعد حقل الرميلة اليوم الثالث عالمياً من حيث الإنتاج على أمل أن يحتل المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد تنفيذ حزمة المشاريع المزمع إنشاؤها مستقبلاً، ./انتهى

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top