عدد الزوار الكلى : 1091317
6
مايو
2018
اللبنانيون يصوتون في أول انتخابات برلمانية منذ 9 سنوات
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 27

وكالا ت
بدأ اللبنانيون يوم الأحد التصويت في انتخابات هي الأولى منذ تسع سنوات ولن تقلب على الأرجح ميزان القوى في البلاد لكنها مهمة للاستقرار الاقتصادي.

وساد الهدوء شوارع بيروت في ساعات الصباح الأولى لكن تجمعات صغيرة ظهرت في محيط مدارس تحولت إلى مراكز اقتراع كما انتشرت ملصقات الدعاية للأحزاب وصور المرشحين الرئيسيين على الجدران.

وقال موظف يدعى أبو سامي (40 عاما) إنه ضاق ذرعا بالسياسيين الموجودين منذ فترة طويلة مضيفا ”جربناهم كل هالسنين. خلينا نجرب وجوه جديدة“.

ونجح لبنان إلى حد كبير في تجاوز العاصفة الإقليمية الناجمة عن الحرب المستمرة منذ سبع سنوات في سوريا والتي اجتذبت قوى إقليمية وأطلقت موجة من اللاجئين لكنه مر بأزمات داخلية منذ أن أجرى آخر انتخابات.

وأظهرت المحطات التلفزيونية الناخبين يصطفون عند مراكز الاقتراع في مختلف أنحاء الدولة الصغيرة في الصباح الباكر للإدلاء بأصواتهم وفق قواعد تصويت جديدة لا تزال تحافظ على نظام تقاسم السلطة على أساس طائفي.

وبدأت عملية التصويت في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0400 بتوقيت جرينتش) وتستمر حتى الساعة السابعة مساء (1600 بتوقيت جرينتش). ومن المتوقع بدء إعلان النتائج غير الرسمية أثناء الليل على أن يتم إعلان النتائج الرسمية خلال أيام.

ويجرم قانون الانتخابات نشر توقعات بشأن أداء الأحزاب. ويقول محللون إن حكومة ائتلافية جديدة ستتشكل على الأرجح وتشمل معظم الأحزاب الرئيسية مثل الحكومة التي تتولى السلطة منذ 2016 أيا كانت نتيجة الانتخابات.

ويتابع المحللون عن كثب أداء تيار المستقبل الذي يتزعمه رئيس الوزراء السني سعد الحريري وجماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران وكذلك أداء حلفائها.

ومن حين لآخر كانت البلاد ساحة للتنافس الإقليمي المحتدم بين إيران والسعودية. لكن الرياض تراجعت في هذه الانتخابات عن دعمها السابق للحريري وهو الدعم الذي ساعد تيار المستقبل في 2009.

وتشكيل حكومة جديدة سريعا من شأنه طمأنة المستثمرين على الاستقرار الاقتصادي في لبنان بعد أن تعهد المانحون بتقديم 11 مليار دولار في صورة قروض ميسرة لبرنامج استثمار رأسمالي الشهر الماضي مقابل إجراء إصلاحات مالية وغيرها من الإصلاحات. ومن المتوقع أن يعقد أول اجتماع متابعة خلال أسابيع.

ولدى لبنان أحد أعلى معدلات الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي. وحذر صندوق النقد الدولي من أن الوضع المالي للبنان غير مستدام.

وأكدت وكالات التصنيف الائتماني على أهمية إجراء الانتخابات في لبنان بعد تمديد فترة عمل البرلمان عدة مرات لتكون مؤشرا على أن البلاد في طريق عودتها إلى الحياة الطبيعية بعد سنوات من المصاعب السياسية./انتهى

رويترز

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top