عدد الزوار الكلى : 1342275
19
ابريل
2018
غيرة الرجال !و حشمة النساء !و الانتخابات؟ بقلم : غزوان العيساوي / النجف
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 118

من البديهيات الرجال بلا غيرة ليسوا برجال ونساء بلا حشمة ولا عفة لسن بنساء , لكل مجتمع على البسيطة اعراف وتقاليد معمول بها وقد تكون في بعض الأحيان مقدسة اكثر من الدين , ولكن عندما تأتي الشريعة المقدسة وتمضي بعض الاعراف والتقاليد الاجتماعية فحينها نعلم مدى عظمة تلك المباديء ورقي هذه المنظومة الأخلاقية ونعمل جاهدين للمحافظة عليها وعدم المساس بها فأن ذهبت فرجوعها صعب مستصعب.... ( وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا)

ولكن لا اعلم ماذا حل بهذه التقاليد والأعراف المقدسة في مجتمعنا ؟ اقلقني التفكير والتأمل في اسباب ذلك الانحدار والتدني في منظومتنا الأخلاقية , وانا مستاء ومجهد في التفكير بهذا الواقع السقيم , واذا بي اتذكر كلمة لرجل اقل ما يوصف به هو "( لقمان زمانه) مرجع الطائفة الاعلى وسيدها العظيم السيستاني ادامه الله لنا ذخرا وسندا "حين قال (في بداية سقوط نظام البعث) لأحد الوفود الشبابية التي تشرفت بزيارته عبارة يجب ان تخط بماء الذهب.

( احذروا الغزو الثقافي فأنه الخطر الأكبر على هويتكم)

الله اكبر .... كم اختصرت هذه الجملة الكثير الكثير من المعاني الرائعة , ولم اجد على حد علمي احد اهتم بهذه العبارة العظيمة سوى سماحة المفضال سليل الاماجد من ال يسين.

الشيخ حسين ال ياسين_ دام عزه_ وكيل المرجع الأعلى في الكاظمية المقدسة.

الشيخ ال يسين .. مصداق حقيقي للأب المربي الراعي لبنيه فقد وجدته قد خط تلك العبارة على اللوحة الخاصة بالإعلانات في داخل مسجده ( ال يسين) حيث يراها كل داخل وخارج " ولعل البعض يستفهم ويقول ماذا تقصد من هذا كله والى ماذا تشير؟

اقول : من المعيب والمخزي والمؤلم على كل غيور ان تَدخل( بفتح التاء وليس بالضم) النساء مجالس الرجال , والأدهى من ذلك ان يكون ذلك الدخول بترحيب وأهازيج من الرجال وعدم حياء من النساء الداخلات , والأعظم من ذلك ان يكون ذلك الدخول هو على زعامات الرجال و شيوخ العشائر و وجهاء القوم... مالكم يا اشباه الرجال اين غيرتكم وأعرافكم التي اقرها لكم دينكم الحنيف ألأجل مال قليل و وجاهة زائلة تخليتم عن تقاليدكم الاصيلة , ابديتم النساء وجلستم تنصتون لهن وكأن على رؤوسكم الطير بل تتراقصون امامهن تعسا لكم ولهن .

فهل من الصعوبة ان أعطي صوتي في الانتخابات الا بهذه الطريقة القبيحة البائسة انتبهوا فأنكم قد غزيتم في عقر داركم وقد قال سيد الرجال علي بن الي طالب ( ما غزي قوم في عقر دارهم الأ وذلوا).

يا أشباه الرجال أراد لكم المرجع الأعلى العزة لا غير حيث قال"

( ليس لي امل في الحياة الا ان أرى العراقيين أعزاء)

وأبيتم الا الذلة فعارضتم الحسين الشهيد ع بشعاره ( هيهات منا الذلة) وكان شعاركم ( هيهات منا العزة).

لم ادعم كلامي هذا بصور لتلك المشاهد البشعة حتى لا اتهم بالتسقيط الانتخابي للبعض " فكلامي عن الغيرة والحشمة والعفة ومن أراد سيجد ما قصدته واضح جلي تعج وتتبجح به مواقع التواصل الاجتماعي التي اصبحت مواقع للتسافل الاجتماعي اعلموا اني سأنتخب وانا رجل غيور دون المساس بأعرافي التي اقرها لي ديني وآخر قولي

اللهم انا نشكوا اليك فقد نبينا صلواتك عليه وآله وغيبة ولينا وكثرة عدونا وقلة عددنا وشدة الفتن بنا وتظاهر الزمان علينا.

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top