عدد الزوار الكلى : 1159825
11
مارس
2018
نزاهة البصرة" عدم صرف مستحقات البصرة المالية أغرقت شوارعها بالنفايات
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 171

البصرة / فنارنيوز

اكد رئيس لجنة النزاهة في مجلس البصرة  محمد المنصوري " ان تخلي حكومة المركز عن توفير مستحقات البصرة المالية ومنها التنظيف اغرقت النفايات شوارع المحافظة والتي بات تشكل خطرا على البيئة الصحية فضلا إنها أصبحت مرتعا للحيوانات. داعيا الى تخصيص مبالغ مالية لتخليص المحافظة من مشكلة النفايات وتكدسها التي استباحت شوارعها.

وقال المنصوري" لوكالة فنارنيوز"  ان عدم اخذ المحافظة استحقاقتها من حصة البترو دولار والأزمة المالية وتأخير اقرار الموازنة اثر بشكل مباشر على الحياة العامة للمواطن البصري الذي سأم من الأوضاع التي يعيشها وفي مقدمتها الخدمية" لافتا الى ان توقف شركة التنظيف عن أعمالها منذ بداية الشهر الحالي لعدم تسديد مستحقاتها المالية منذ 6 شهور أثرت بشكل كبير على تنظيف المدينة " مشيرا إلى أن إحالة التنظيف الى مديرية البلدية التي تفتقر الى الآليات والكابسات إضافة إلى عدم وجود تخصيصات مالية للتنظيف قد يشكل العقبة الكبيرة أمام عملها " لافتا الى ان مشاركة بعض الدوائر  الحكومية في عملية التنظيف ما هي إلا حلولا ترقيعية لاتنقذ المدينة من تكدس النفايات.

ودعا المنصوري " الحكومتين المحلية والمركزية الى اتخاذ خطوات سريعة بصرف تخصيصات مالية للبصرة بالرغم من الوعود التي قطعت من اجل تخليص المحافظة من مشكلة النفايات وتكدسها التي استباحت شوارع المدينة التي لاتليق بها وهي مصدر رئيسي من مصادر النفط للعراق تحسد عليها من باقي مدن دول العالم.

فيما ارجع مدير بلدية محافظة البصرة المهندس علي إسماعيل الموسوي الى تراكم  النفايات في عدد من مناطق مركز المدينة على الرغم من شروع بلديته بعملية التنظيف إلى عدم توفر الآليات المتمثلة بالكابسات حيث تحتاج البلدية لتوفير 200 كابسة فضلا عن  قلة التخصيصات المالية حيث منح مجلس  البصرة دائرته حاليا 258 مليون دينار لتسيير عملية التنظيف في حين أن ما  تحتاجه  البلدية من مبالغ  يصل إلى 3 مليارات شهرياً لغرض تأجير الآليات وتوفير العمال.

الى ذلك تجمع عدد من الشباب والناشطين في محافظة البصرة مع أكياس النفايات امام مبنى ديوان المحافظة احتجاجاً على تردي واقع التنظيف وتراكم النفايات، وذلك تحت شعار (سيلفي مع الزبالة).

وكانت شركة التنظيف الكويتية قد أوقفت أعمالها منذ الأول من شهر آذار الجاري بسبب عدم صرف مستحقاتها المالية المتربة بذمة حكومة البصرة المحلية منذ 6 شهور./انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top