عدد الزوار الكلى : 1155800
17
يناير
2018
فاجعة ساحة الطيران .... الشاعر رافع بندر خضير/ البصرة
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 125

أصدقائي الذين قُتِلوا في ساحةِ الطيران
أعلم أنهم واقفون ألان ..
ملابسهم المطرزة
بشظايا الحديد 
ينظرون إلى دمائِهم 
وهي تتفجر 
يُقيمونَ مأدبةً من الذكريات

أصدقائي هؤلاء 
عمالُ البناءِ المَهَرة
فقدوا أكفهم ...
وتحطمت مطارقهم 
كيف يبنون قبورهم دونها ..!

أصدقائي يحتسون الشاي الآن
انه لذيذٌ جداً 
كونهُ مُعد على جمر أضلاعهم

بعد يومٍ واحدٍ 
على طيران أجسادهم
في ساحة الطيران
يبست دماؤهم
بينما تزحلقت أقدام المارة بتلك الدماء ساعة انفجارها

أيها البناؤون
هذه الكلمات رسالة
من تمثال العامل 
في ساحة ام ( البروم)    
لا زال رافعا مطرقته 
منذ أربعةِ عقود
ربما سينزلها بقوةٍ فوق رأس من فجرَ أجسادكم
ويستريح 
مثلما استرحتم عنوةً انتم 
أصدقائي العمال الميتون 
ستنزل حتما مطرقة التمثال العامل

يا عمال العالم 
نكِسوا مطارقكم جميعا
لا بناءَ في هذه المدينة بعد الان

مات العامل

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top