عدد الزوار الكلى : 785271
9
يناير
2018
العبادي" تضحيات أبطال وزارة الداخلية و التشكيلات الأخرى هي من حققت النصر وحفظت العراق
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 30

بغداد/ فنارنيوز

أكد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ان تضحيات وبطولة وقتال أبطال وزارة الداخلية الى جانب التشكيلات الأخرى هي من حققت النصر وحفظت وحدة العراق.

وقال العبادي في كلمة خلال حضوره احتفالية الشرطة العراقية بالذكرى الـ 96 لتأسيسها التي أقامتها وزارة الداخلية تحت شعار (انتصار وإصلاح) ، إن عيد الشرطة جاء متزامنا مع الانتصارات الكبيرة على تنظيم داعش الارهابي.

واضاف " ان الفلول الجبانة التي تروم قتل المدنين والأطفال والنساء وغير المقاتلين في الشوارع والمدارس والأسواق وحتى البيوت، هؤلاء الجبناء الذين قهرتموهم بجهودكم وتضحياتكم وشجاعتكم مازلنا نلاحقهم حتى نقضي على آخر إرهابي في العراق، هذا الفكر المتطرف العفن الذي أساء للإسلام أكثر من أي شيء آخر، هذا الدين الكريم الذي ينشر السلام والتسامح والأمن والأخلاق الفاضلة، أولائك الإرهابيون حاولوا أن يمسوا ويسيئوا لهذا الدين لكن أنى لهم ذلك وأبطال العراق يقفون بالمرصاد في مواجهتهم، وإن شاء الله الفتح آت
وأضاف لقد حققتم النصر بتضحياتكم وصمودكم وببطولاتكم وسيأتي الفتح بعد أن يستقر كل جزء من أجزاء العراق العزيز, فالعراق يبقى عزيزا صامدا موحدا، فألف تحية للشهداء الذين صنعوا هذا النصر، وأيضا تحية للجرحى الذين أعطوا وبذلوا. كما بارك السيد رئيس الوزراء خلال كلمته للضباط الذين تخرجوا بهذه المناسبة، مناسبة عيد الشرطة، وأيضا بارك سيادته للضباط والقادة والآمرين الذين تمت ترقيتهم باستحقاق
وختم العبادي كلمته" ستمر حتى تتحقق رفعة العراق الكاملة بازدهار اقتصادي وإعمار، وهذا يتحقق بصبركم جميعا وبصمودكم جميعا, فأيها العراقيون الشرفاء كما صمدتم وصبرتم حتى تحقق النصر فإن شاء الله سيكون هناك صبر وإصرار حتى تتحقق رفاهة العراقيين وإعمار البلاد في جميع أجزاء العراق.
وقال وزير الداخلية قاسم الاعرجي"  في كلمته "يستحق العراق هذا الانتصار ويستحق الشعب العراقي هذه الأفراح الكبيرة ونحن اليوم نحتفل بعيد الشرطة العراقية، هذا الجهاز البطل، فحينما كان طالب النقيب أول وزير لداخلية العراق في الشهر العاشر من سنة 1920 كانت مهمة وزارة الداخلية آنذاك حفظ الأمن وإنفاذ القانون ومراقبة الحدود ومكافحة الإرهاب والجريمة والاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة .

واضاف "اليوم بسواعد الرجال اشتركت الداخلية مع أبناء وزارة الدفاع الأبطال وأبناء الحشد الشعبي الأشاوس والشجعان في جهاز مكافحة الإرهاب والحشد العشائري والبيشمركة الأبطال في مواجهة التنظيمات الإرهابية وحققوا لنا النصر الكبير بهزيمة داعش الإرهابي مشيرا الى اننا نفتخر في وزارة الداخلية بالشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع وقوات الحدود والوحدات القتالية التي كان لها الدور الكبير في تحقيق هذا النصر العظيم.

وتابع الأعرجي: سنبقى جنودا أوفياء لهذا البلد ويبقى العراق مستقلا ذا سيادة كما كان، وسنضحي في سبيل وحدته وسنحارب الإرهاب والعابثين والخارجين عن القانون والذين ينتهكون الحريات العامة والخاصة, وستبقى وزارة الداخلية اليد الأمينة والملاذ الآمن لكل العراقيين بمختلف انتماءاتهم ونعتز بالانتماء للوطن الكبير العراق العظيم. /انتهى

 


صور مرفقة








أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top