عدد الزوار الكلى : 1337089
2
يناير
2018
بكاء السماء...... بقلم المحامي علاء صابر الموسوي
نشر منذ 8 شهر - عدد المشاهدات : 490

 

إلى روح أخي الدكتور محمد صابر الموسوي... 
السماء تنعاك يا من بعد أبي ربيتني
فكنت ليتمي ماحيا....

***************

أيا صبرُ كفكف دمـعةَ المكروب 
لا الـدهرُ يمحو سيطك، إنسان
لا الـعمرُ بعـدكَ فـي مُضِيِّهِ سائر
لولا الـرِّضا بمشـيئـةِ الـرحــمنِ
أخي لــساني فـي رثائِك خانَنِي 
ما طـاوعَ القلبَ المحزون لِســـان
لـو طـاوعَ الـنفسَ القصيدُ لـمَلَّني 
بحــرُ المِـداد تـاه في غربة الأوطان
وهل كـلامي مُنصِفٌ في حــقِّ قُطـبٍ
محمد،ٍأزاح عن صدري الأحزان 
لو قلـتُ دهـرًا ثم دهـرًا لـن أفي
أأنصفـتُ مِنـه لــقاءَ مــا رَبَّـــاني
أُخيّ تَمَـزَّقًت القـلوبُ تشتت
مزقت أوصـالَنا سيوف الأشـــــجانِ
وتَفَـرَّقَ الـشملُ اللفيفُ إذ اختفى 
نُـورُ الأُخوة في دُجى الأكـــفانِ
غـاب الرخاء يسابقه الأمن، الذي 
بِك كـان يَحـيى مستبشرا بأمان
أمَّـا الفرح فـقد رأيـتُه عند ترابك
باكيًا يرجـوكَ يصرخ حد العنان
وبكتك عيون السماء،فاضت 
فنزفت غيماتها لفضلك، عرفان
المروءة والـرجولةِ والـشهامة
وكرم العطاء بعد موتـِك فـــانِ
ويـحَ الوجـودِ بعد رحيلك، محمد
ويلٌ لهـذي الأرضِ والشّطآن
فضلا لا تُعَـزُّوني بإرتقاء روحه
عَـزُّوا الــدُّنـيا، خَسِـرَت عَظيمَ الــشانِ

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top