عدد الزوار الكلى : 783214
23
ديسمبر
2017
انعقاد المؤتمر الاول لتحالف/ تقدم / في كربلاء
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 127

كربلاء/ فنارنيوز

شهدت محافظة كربلاء المقدسة اليوم السبت انطلاق فعاليات المؤتمر الأول لقوى التحالف الديمقراطي المدني  /تقدم / تحت شعار ( بالدولة المدنية نبني عراقا مزدهارا ) بحضور ممثلي اللجنة العليا لتقدم  ونائب الامين العام لحزب الأمة العراقية محمود العكيلي والقوى السياسية والأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية والديمقراطية .

وألقيت في المؤتمر كلمة تحالف تقدم المركزية بعدها كلمة الأحزاب المنضوية في تقدم تلتها قصائد شعرية ومشهد من مسرحية " كما تضمن المؤتمر أغانٍ وطنية مجدت بحب العراق وانتصارات الجيش والحشد على الدواعش.

وذكر نائب الأمين العام لحزب الأمة العراقية محمود العكيلي" في تصريح لوكالة فنارنيوز"  عقد اليوم في مدينة كربلاء المؤتمر الأول للتحالف / تقدم/  بمشاركة القوى السياسية والكتل السياسية المدنية وشخصيات سياسية ناقشت برنامج / تحالف تقدم / الذي ينشد التغير في ظل الظروف التي يعيشها العراق والأزمات التي يمر بها وللتعريف باهداف وبرامج الدولة المدنية التي ينشد لها التحالف الجديد.

وأضاف " أننا في تحالف القوى الديمقراطية المدنية / تقدم / وعندما نتحدث إلى العراقيين في كل مكان .. فأننا نذكرهم بثورة الإمام الحسين عليه السلام " ثورة الإصلاح والتغير " لافتا اما اليوم فإذا اردنا ان نذكر أهلنا في كربلاء .

وتابع العكيلي " أننا نتحدث اليوم متسائلين عن دور النخب والمثقفين في إنقاذ المجتمع من براثن التخلف والتقاتل والعنصرية ؟ ونسأل : متى يترك المثقفون العزلة والتعالي ويحاولون إعادة تعبيد الطريق مع باقي المجتمع الذي يتوق الى الاستماع إليهم بدلاً من التيه والهوان الذي يعيشونه أننا اليوم نشهد عطش العراقيين الى النماء والازدهار .

واكد " اننا اليوم بحاجة الى صرخة مدوية بوجه الفاسدين وسراق اموال الشعب " هذه الصرخة تنطلق من الشرفاء والاصلاء والوطنيين المخلصين الذين ينشدون الى التغير من اجا سعادة شعبهم الذي يشكوا الاهمال وضعف الخدمات والبطالة ، مستدركا كيف يمكن لنا وجيش من الخريجين عاطلين وكيف يمكن السكوت عن حقوق ذوي الشهداء والأرامل والايتام " كيف لا وهناك من يعيش تحت خط الفقر بحاجة إلى من يعينه " وكيف حال التربية والتعليم والصحة وبقية مفاصل الحياة الأخرى .

وأضاف العكيلي " انطلاق تحالف تقدم يضم قوى سياسية ونخب أكاديمية وشخصيات وطنية حملة في ضمائرها وقلوبها حب العراق بعيدا عن الطائفية الحزبية والأطماع الشخصية "داعيا في الوقت ذاته الى التكاتف والتأزر والتوحد من اجل انقاذ ماتبقى من الأوضاع السياسية والاقتصادية والخدمية التي يعاني منها البلاد منذ 14 عشر عاما./ انتهى

 


صور مرفقة








أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top