عدد الزوار الكلى : 1094625
19
ديسمبر
2017
أرتضيتُ بالطعنِ ...... قاسم وداي الربيعي. بغداد / العراق
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 135

لأنـــي وجدتكِ .. ولادة أبهى
وليس كُل نساء المدينة 
بايعتُ أساطيل الشمس و أسيجة الوشم
أيتُها الموبؤة بالسحرِ والنارنج
حين همستِ في أُذني , تساقط الضوء
ضحكت بوابتي وصار الفجرُ زمنا
أقولُ هذا حصارٌ يرافقني
يمنيني جوع أخرس , وأنتِ شهية كزهرة أللوز
تتذكرين حين قلتِ , تعال شاركني قميصي
وأنا العاري أصلي للقمر الأرجواني
ألصق عيوني حيث محزِمهــــا
أختفي بين الدم واللحم 
ألوان صدرها تناسبني 
كلما اقتربت عانقني الخوف 
وأيقظتني زهرة الجمر
أنا المتسول والعاشق القتيل 
حين كنتِ طائعة حلوة
أناديكِ بحنجرةٍ محترقة !
اليوم وقد حزَ الموقد شجرة الحرير
وتفرقت بنا الدروب .
أيتُها الحقيبة المتوحشة 
عودي إليه , لكن لا تبوحي بأسرارنا
وأنا ..
ارتضيتُ بالطعنِ على كلِ حال

.

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top