عدد الزوار الكلى : 1337105
15
ديسمبر
2017
شاعرات وقاصات عراقيات ينشدن للحياة والجمال في رحاب قصر الثقافة بالبصرة
نشر منذ 8 شهر - عدد المشاهدات : 444

البصرة / فنارنيوز

ضيفت قاعة قصر الثقافة  والفنون بالبصرة شاعرات وأديبات عراقيات من محافظات العراق لينشدن للحياة والجمال في قراءات شعرية وقصصية " في أمسية أقيمت تحت شعار(الكتابة من أجل الحياة) حضرها عدد من المسؤولين بالبصرة"و بإشراف المستشارة الثقافية بوزارة الخارجية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة البرلمانات الألمانية.

وقال مدير قصر الثقافة في البصرة عبد الحق المظفر في كلمة له " نحتفي في هذه الأمسية الجميلة بمجموعة من الكاتبات الشابات العراقيات ليلقين الشعر في رحاب قصر الثقافة ليكون ممزوجا بترنيمات النصر العراقي ومزدانا بالفرح البصري والحياة  ومطرز بالجمال  ليضاف الى فعاليات القصر الذي يحتضن الفعاليات الفنية والثقافية على مستوى العراق والبصرة.رونقا يفوح منه الشعر والقصة.

وقبل بدء القراءات الشعرية والقصصية قالت المستشارة الثقافية بوزارة الخارجية برجيت " إننا في هذا النشاط نؤسس لتبادل ثقافي بين كاتبات من العراق ومن ألمانيا وبتعاون متميز ونتبادل المعرفة الثقافية " مشيرة الى اننا نحاول أن نتعرف أكثر على الأدوات والإشكال التي تعتمدها المرأة العراقية في الكتابة وماذا تعني لها الكتابة وهي خطوة أولى من سلسلة فعاليات وورش عمل نحاول من خلالها ترتيب الكتابة الإبداعية .

وأضافت " كما نحاول إيجاد عمليات أيفاد متبادلة بين البلدين في هذا المجال علمًا بأن فكرة طيبة تكونت لدينا في النشاط الأول الذي أقمناه لمجموعة /  أنانا  / التي صدرت عبر كتاب ضم نصوصًا من الأدب العراقي المعاصر لأديبات عراقيات ، واوضحت برجيت " سنتواصل مع هذا الموضوع بإقامة الشراكة عبر تشجيع المرأة العراقية لتكون عنصرًا فاعلًا وبنحو اكبر واكبر في المجتمع وكان لمعهد جوتة الخطوة الطيبة في الدعم المالي واللوجستي للوصول الى الأهداف المطلوبة ونعمل على تشجيع كل إشكال التعبير عن العلاقات الألمانية العراقية وخصوصًا مع ألبصره ومدى التفاعل بين المثقفات والمثقفين في العراق.

 وتابعت " مازلنا نقوم بتشجيع النساء العراقيات على الكتابة الإبداعية فهن الأغلبية في العراق ونسبة تواجدهن هي 51%  " .

بعدها بدأت القراءات الشعرية والقصصية للشاعرات والقاصات بدأتها للقاصة هاجر سالم الأحمد من الموصل ماجستير أدب عربي وقرأت قصتها بعنوان (بصيص أنا ) أعقبتها الشاعرة نورس الجابري من بغداد تدرس تقنيات وقرأت قصيدتها زوايا الألم ثم زينب جاسم من العمارة وهي مهندسة وقد قرأت احدث قصصها ثم الشاعرة مريم حميد خريجة علوم سياسية جامعة بغداد و التي قرأت نصها ( أحاديثك) ثم مآب أحمد خريجة كلية الأعلام باختصاص صحافة وقد قرأت احدى قصصها ثم الشاعرة انتظار الشمري التي قرأت قصيدتها ذاكرة عالقة ثم القاصة زينب حسن وهي طالبة آداب انكليزي المرحلة الثانية أعقبتها الشاعرة نور العنزي بنصها تمرد وهي طالبة في المرحلة الرابعة بكلية الآداب جامعة البصرة قسم المعلومات والمكتبات بعدها القاصة سجى امين وهي مهندسة وناشطة وبعدها الشاعرة إيناس فيليب من بغداد والتي قرأت إحدى قصائدها  ونجوان حكمت التي قرأت أحد نصوصها اعقبتها الشاعرة فرح البطاط طالبة معهد تقني والتي قرأت نصها (لابد أن نلتقي) وبعدها القاصة فاطمة علي الموسوي التي قرأت قصة بعنوان ( لست أبنة أبي) وآخر المشاركات القاصة طيبة علي التي قرأت قصتها انطباعات .

بعد ذلك اعتلت المنصة الناقدة  الدكتورة كوثر جبارة  وتحدثت عن انطباعاتها حول ماتمت قراءته في جلسة هذه الليلة.

وتخللت الجلسة معزوفات موسيقية تراثية وأخرى من روائع الموسيقي العالمية للدكتور ثامر الخياط وسامر المظفر .
وفي ختام الجلسة وزعت الشهادات التقديرية على المشاركين في الورشة الثقافية .
تم بعد ذلك إعلان أسماء المبدعات الفائزات من قبل اللجنة المشكلة حيث حصلت الشاعرة نور العنزي على المرتبة الأولى والشاعرة نورس الجابري على الثانية والشاعرة إيناس فيليب على الثالثة اما في مجال القصة فقد حققن المراتب الأربع زينب حسن وهاجر سالم الأحمد وزينب جاسب ومآب عامر./انتهى

 

 

 


صور مرفقة









أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top