عدد الزوار الكلى : 627198
26
اكتوبر
2017
الصحفي والكاتب هادي جلو مرعي .... الصحافة في العراق أسيرة المال السياسي
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 37

حاوره / حسين علي داود/ بغداد

غياب معايير المهنية لم تمنع من الفخر بنخبة جيدة من الصحافيين الحرفيين والمهنيين

يرى الصحافي هادي جلو مرعي رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية، (الذي أعلنت عن تأسيسه أخيراً نقابة الصحافيين العراقيين)، إن الصحافة في العراق أسيرة رأس المال السياسي، مشيرا الى إن امتلاك الأحزاب والقوى السياسية لغالبية المؤسسات الإعلامية جعل من الصحافي أجيراً ينفذ مصالح خاصة، لكنه يقول إن الصعوبات الأمنية وغياب معايير عمل مهنية، لم تمنع من الفخر بنخبة جيدة من الصحافيين الحرفيين والمهنيين.

كيف كانت بدايتك مع الصحافة؟

بداية متواضعة لكنها مهمة، قبل ذلك كنت مهتم بقراءة الصحف والمجلات والكتب في الدراسة الابتدائية، وكنت أفكر في طريقة تصميم الصحيفة والمجلة، وأحاول محاكاة طريقة كتابة الأعمدة والمقابلات والتحقيقات، واستخدم الدفاتر المدرسية لأعمل منها مجلات أصممها بطريقتي، أتذكر إن أول محاولة كانت في العام 1984 حيث عملت مجلة من أحد الدفاتر عن بطولة كأس أوربا للمنتخبات في فرنسا، وأثارت اهتمام اصدقائي.

يقال إن المرحلة الجامعية تمنح خبرات معرفية وحياتية، كيف كانت دراستك الجامعية؟

صحيح، درست اللغة العربية والأدب وخرجت من المرحلة الجامعية بحصيلة وافرة من المعرفة والفهم للغة والشعر والكتابة النثرية، إضافة الى قراءاتي في مجالات الأدب والفلسفة والدين والروايات والقصص، وتنوعت المعارف لدي، وكنت أهتم بالثقافة الموسوعية، ونجحت في الفترة القليلة التي سبقت العام 2003 في العمل بصحيفة الزوراء، وكنت أستدعى من قبل رئيس التحرير للعمل في صحف أخرى، إضافة الى التلفزيون المحلي.

ماذا أعطاك العمل الصحفي، وهل تعتبر الصحافة مهنة مرهقة؟

أعطاني الرغبة في الاستمرار وتحقيق طموحاتي، فأنا اعرف قدراتي جيدا وأوظفها بطريقة مهذبة دون مبالغة، والصحافة علمتني التواضع، لم أكن أخشى من منافس في مجال العمل وأدرك إن ما أمتلكه يؤهلني للمنافسة مثلما إن الآخرين لهم الحق في تأكيد وجودهم وتحقيق ذواتهم، الصحافة مرهقة جدا خاصة حين يتعلق الأمر بتحقيق المكاسب المادية، وعلى من يختارها كمجال عمل حرفي عليه إن يعرف بانه ليس مقبل على الرفاهية.

هل ندمت على إختيار الصحافة كمهنة؟

أبدا فهي معشوقتي، حتى إنني أتعامل معها في الغالب كأنثى، وأفاضل بينها وبين النساء فأجد صلة مفعمة بالحيوية بينهما وكلاهما يمتعاني كثيرا.

ماذا كنت ستعمل لو لم تكن صحفيا؟

لا شيء، في الغالب سأكون متسكعا، وربما سأنشغل بالحصول على الكتب لأقرأ وسأكون من التعساء، الصحافة قرار نهائي بالنسبة لي واشعر اثناء العمل الصحافي أني أحقق ذاتي.

أنت معروف بكتابة العمود الصحافي، كيف تختار مواضيع أعمدتك، وكيف تقيم كتّاب المقالات في العراق؟

أختارها كما لو كنت أعمل على تأليف رواية مفعمة بالحب والجمال والدهاء والموت والعشق واللذة، وأسوق فيها كل ما أعرف من روح في داخلي، هي قصص يومية بعناوين أعمدة لا يجيدها كتاب القصص، أبدأ فيها بـ(مقدمة وعقدة ونهاية) كما يفعل الروائيون، اللذة تتجسد فيها، أنا مثل عامل مقهى مصري لايسمح لك بالمغادرة ما لم تشرب شيئا، فهو يخيرك بين خمسة عشر مشروبا ساخنا عدا عن المشروبات المثلجة، اما غالبية كتاب الأعمدة عندنا فهم مثل عامل المقهى العراقي، يخيرك بين مشروبين ساخنين في الغالب، بين الشاي الأسود والشاي الحامض.

كيف تلخص سيرتك الصحفية؟

كتبت ألاف المقالات الصحافية ونشرت في صحف محلية وعربية واعمل في مجال رصد الانتهاكات ضد الصحافيين والإعلاميين، ولي كتابان "مقالات على ذمة الزمان" و"تجربة صحفي"، كما أنني أمارس التعليق والتحليل السياسي.

هل يعمل الصحافي والإعلامي العراقي وفق معايير مهنية مقبولة.. وأمنية ومادية؟

للأسف لا توجد معايير مهنية، نحن نعمل بأسلوب عشائري في معالجة القضايا وإدارة المهنة الصحفية، نندفع بيسر ونشاكس، ثم سرعان ما نجلس في ديوان شيخ العشيرة مستسلمين لحل بائس، هذا على المستوى المهني وإدارة المؤسسة، بينما لا تتوفر شروط امنية في العمل الصحفي، لأن الجميع يسير مثل سرب طيور مهاجرة سرعان ما تبدأ بالتساقط بسبب الإعياء، ولا يلتفت لها بقية السرب فتكون نهبا للضوار ووحوش الغاب، اما من الناحية المادية فالصحافي العراقي يعمل كالأجير دون ضوابط وتستطيع المؤسسات الإعلامية إنهاء خدماته بشكل تعسفي دون أي حقوق للصحافي.

ما ابرز الملاحظات التي تسجلها على الصحافة والإعلام في العراق؟

الصحافة في العرق أسيرة رأس المال السياسي والتسلط الحزبي والقومي والطائفي وحتى الشخصي، الصحافة لدينا كالطائر الحر في قفص كبير، وتحتاج الى حضور الاحتراف والمهنية وتعلم واحترام تقاليد الصحافة في العالم، وهناك عبثية في إدارة المؤسسات الصحفية.

عملت في قطاع رصد الإنتهاكات الصحافية لسنوات، هل أثرت على مسار الصحافة وتطورها في العراق؟

عملت في هذا الملف منذ العام 2003 وكانت تجربة ثرية، وهو مجال عمل فيه عدد محدود من الصحفيين، ونجح فيه قلة قليلة، كانت تجربة رائعة رغم قساوتها ورغم فقدان العشرات من زملائنا الصحافيين، التأثير يحمل السلب والإيجاب في ذات الوقت، فالعذابات تنتج القوة وتحرر الإنسان من الخوف والرهبة لينطلق بقوة، وهذا ماقد حصل، فبرغم الضحايا مازالت الصحافة لدينا تتحرك، ومازلنا نواصل المسير.

هل ترى ترابطاً بين الواقع السياسي والواقع الإعلامي في بلادنا، ومن يسيطر على من؟

رأس المال السياسي يحكم المشهد الإعلامي، وغالبية وسائل الإعلام مملوكة لقوى سياسية حزبية تنتمي لطوائف وقوميات تبحث عن قهر الآخر، ولا يكون للصحافيين العاملين في هذه المؤسسات سوى أجراء وأدوات لتحقيق الأهداف، لكن ذلك لم يمنع من ظهور مجموعة من الصحافيين يمتلكون القدرة والشجاعة والحرفية، وانا اردد دائما بشان تقييم صحافتنا بالقول اننا لا نمتلك صحافة حرة لكننا نمتلك صحافيين أحرار، والصحافي العراقي نموذج يجمع المهارة والتضحية وهو نتاج مرحلة موت وخوف وفزع مجاني في العراق./انتهى

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top