عدد الزوار الكلى : 627285
22
اكتوبر
2017
النجفيون يطالبون باعتماد يوم 25 محرم استشهاد الامام السجاد ع يوماً لذوي الشهيد في العراق
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 41

النجف الاشرف / فنارنيوز

 طالب جمع من اهالي محافظة النجف الاشرف في حفل مهيب، باعتماد يوم الخامس والعشرين من شهر محرم الحرام وهو يوم استشهاد الإمام علي بن الحسين والملقب بالسجاد يوماً لذوي الشهيد، فيما شدد بعض شيوخ عشائر النجف الاشرف على لجنة العشائر في مجلس النواب لاعتماد هذا اليوم كون الإمام السجاد هو من ذوي سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام وهذا واجب لذوي الشهداء في العراق.   

وقال أمين حزب الفضيلة الاسلامي في النجف الأشرف الدكتور رافد الازيرجاوي في حفل تكريم العشرات من عوائل شهداء الحشد الشعبي والقوات الأمنية الذي أقامه حزب الفضيلة في النجف "نحن نعيش هذه الأيام في شهر محرم الحرام شهر التضحية والفناء في الله، شهر تقديم القربان العظيم (الامام الحسين) لله وفي الله ولأجل رضا الله عز وجل، واضاف " علينا أن نستمد الدروس من هذه الثورة العظيمة فالحسين قدم كل ما يملك في سبيل الله أصحابه وإخوانه وأبناءه في سبيل الله وليظهر مدى ظلم وطغيان الطاغية في ذلك الوقت " مشيرا ان هذا ما وجدناه في قوافل الشهداء من أبناء القوات المسلحة وقوى الأمن والحشد الشعبي المقدس التي كانت تسارع في تقديم أنفسها في سبيل الخالق عز وجل".     

وتابع  الازيرجاوي "حري بذوي الشهداء أن يقتدوا بإمامهم علي بن الحسين السجاد فهو قدوة لعوائل الشهداء وحري بيوم استشهاده أن يكون يوماً لذوي الشهداء، لافتا الى ان الإمام السجاد لا يمكن لأي عائلة أن تقدم تضحية بقدر تضحيته، فهو لم يقدم شهيداً واحداً ولا اثنان ولا حتى ثلاثة بل قدم ثمانية عشر شهيداً من أهل بيته فقد قدم أباه الحسين وقدم أخواه وقدم أعمامه وأولاد أعمامه حتى لم يبقى من الرجال الا هو  وبين الازيرجاوي " إن يوم استشهاد الإمام السجاد هو اليوم الحقيقي لذوي الشهداء وعوائل الشهداء وأقرباء الشهداء". وطالب الازيرجاوي "من هذا المكان وهو النجف الاشرف نجدد مطالبنا الذي تبنيناها في حزب الفضيلة الإسلامي وهي أن ترعى الحكومة مناطق الشهداء والمحررين بالأعمار والبنيان وأن تتخذ خطوات جادة بشأن إعمار مناطق المُحَرّرين والوفاء لصناع النصر". منتقدا في الوقت ذاته  الحكومة بالقول "عجيب والله أن تكون مناطق الأبطال الذين حرروا البلاد وكأنها خراب، وعجيب والله أن يسكن ذوي الشهداء وعوائلهم بما يسمونه بيوت التجاوز والطابو الزراعي، " مؤكدا ان هذا ليحرق القلب ويقرح العين ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

واوضح "لابد أن يكون هنالك نصر في مجال السياسة والتوجه الى بناء البلد بعد هذا النصر الذي حققته دماء الشهداء ونجدد رفضنا للآلية المعتمدة حالياً في تشكيل مفوضية الانتخابات والتي تقود غالباً الى هيمنة القوى السياسية النافذة على عملها وقراراتها".

وشدد الازيرجاوي " على ضرورة الحفاظ على وحدة العراق أرضاً وشعباً ونرفض الدعوات الانفصالية التي تريد تمزيق العراق الموحد الكبير ونرفض الاستفتاء الذي حصل في كردستان العراق لمخالفته للدستور ولأنه سيأخذ المنطقة وشعوبها الى الفوضى واستنزاف الموارد البشرية والطبيعية ، كما نجدد رفضنا للحراك النيابي الموجود حالياً لإعادة العمل بالقائمة المغلقة التي تغيب إرادة الناخبين وتكرس هيمنة الأحزاب وغيرها من المطالب الوطنية .    

من جهته قال مسؤول مكتب الاعيان والعشائر في النجف الاشرف علي العنكوشي "نحن كشيوخ عشائر النجف الاشرف نؤيد باعتماد يوم 25 شوال يوما لذوي الشهيد اسوة بالإمام السجاد وقد حضر اليوم نخبة طيبة من شيوخ العشائر والأعيان في النجف الاشرف لنطالب باعتماد هذا اليوم كيوم لذوي الشهيد وإعطاء ذوي الحقوق استحقاقهم الذي لا تقدر كنوز الدينا بإرجاع ذويهم وفلذة اكبادهم ولكن هذا اقل المجزي واكراما لهم.

فيما قال مدير مكتب لواء 33 قوات وعد الله في النجف الاشرف المقاتل علي الوائلي "ان هذه المبادرة مهمة جدا ونشد على يد الحكومة العراقية وهيئة الحشد الشعبي لاعتماد هذا اليوم كيوم لذوي الشهيد ونطالب الحكومة العراقية ورئاسة الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع لإنصاف عوائل شهداء القوات الأمنية في الجيش والشرطة " مؤكدا على الإسراع في اكمال معاملاتهم التقاعدية أسوة بعوائل شهداء الحشد الشعبي".    

وفي ختام الحفل تم تكريم عوائل الشهداء في النجف الاشرف الذين باركوا وايدوا اعتماد هذا اليوم وهو 25 من محرم الحرام احتراما وتقديرا لذوي الشهيد./انتهى

 

 

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top