عدد الزوار الكلى : 644638
20
اكتوبر
2017
السياب .والاتحاد .. بقلم الشاعر زكي الديراوي
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 65

دار ظهره لشط العرب 
بعدما جف العتاب 
بساتين النخيل وحتى جيكور تشكو الخراب 
اغراب مروا من هنا أغراب..متى يسمع الخليج هذا الضجيج 
ومتى ينقشع هذا الليل والضباب 
بقي وحيدا وصدى صوته يغنى 
شرقا وغربا 
وهنا تمر الأنغام بعيدة 
كالسراب 
منذ عام قالت الصحف 
ان الفرج يطرق الأمل 
على الباب 
ولم تمطر الغيوم حتى جاء سيد 
الموارد 
وسلم على الشاعر الخالد 
عادت النوارس 
ولنجات الهنود بعيدة تنتظر 
قصيدة غناء جديدة..
سيرحل العذاب ..سيرحل 
العذاب 
منذ أكثر من عام على وعد السيد المحافظ السابق والأتربة تزداد أوزانا واطنانا على الشعر الحديث الا ان كلمات بدر شاكر السياب اقوى من الزمن ..وخلال حملة وزارة النفط ووزارة الموارد المائية انتبه السيد وزير الموارد المائية لتمثال هذا الرمز الادبي العربي الكبير ولم أجزم ولكنه الحدس ان لعائلته الفضل الكبير بمطالبة السيد الوزير علما انهم في حديث شخصي معي العام السابق أبدوا استعدادهم المساهمة بالتعميرمن حسابهم الخاص 
وتقديم كل مايستطيعون تقديمه الا ان الأوراق نامت حالها حال اهل الكهف..المهم جاء الفرج وافرج عن التصليح ليليق بهذا الرمز ..
انتبه اهل البصرة بوجود فريق يعمل يعمل بمحيط تمثال السياب "ولوحظ وجود النحات الذي قام بنحت التمثال سابقا في سبعينات القرن الماضي .. انه الفنان نداء كاظم ..وانتشر الخبر كالنار بأوراق يابسة اتصل رئيس اتحاد أدباء وكتاب البصرة بالنحات وطلب منه التفضل لاستضافته في الاتحاد ..وكذلك كلف الاستاذ عيسى حسين  بالاتصال بالنحات وقمنا مع عيسى بزيارة الفندق وكان الأستاذ النحات في زيارة بيت الشاعر السياب في ابي الخصيب..
وكان الاخ ناظم طه  قد زار النحات وأبدى استعداده الضيافة..
بعدها قمت بزيارته والطلب منه إقامة جلسة مع التشكيلين والاتحاد اعتذر لانشغاله بانجاز المشروع ..
وكذلك قام بزيارته الأستاذ محمد مصطفى جمال الدين وطلب منه استضافته..وكذلك اعتذر 
مساء أمس أعلن رئيس اتحاد أدباء وكتاب البصرة عن قيام أدباء وشعراء البصرة بوقفة تضامن مع إتمام العمل والاهتمام بهذا الصرح الادبي والعربي والعالمي..واستعدادهم لتقديم كل عون ومساعدة ...وفعلا حضر الأدباء صباح اليوم ..
وخلال هذه الأحداث التي تسر الأجواء طلب السيد وزير النفط الاستاذ الخبير جبار اللعيبي مشكور من رئيس الاتحاد الدكتور سلمان كاصد باتصال هاتفي مع المكتب ان يقدموا مقترحاتهم لإضافة اي لمسات أو امور جمالية وانشائية يراها الأدباء مناسبة على عاتق وزارة النفط ...بعد أن كان السيد الوزير تبرع مشكورا لبناء بناية بإسم السياب لإقامة المهرجانات ..
شكرا لجميع البصريين لجهودهم ومتابعتهم الأمور الأدبية والثقافية وتحسين الشكل الجمالي لمدينة الأدب والأدباء وتنظيف نهر العشار ......شكرا لإدارة الاتحاد انجازاتها الكبيرة والرائعة ..

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top