عدد الزوار الكلى : 644566
20
اكتوبر
2017
التفسير النفسي والوجداني لقصيدة (حروف العفر) للشاعرة سيدة الأكرمين..بقلم المحامي علاء صابر الموسوي
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 107

تتناول مضامين قصيدة حروف العفر للشاعرة العربية الفلسطينية  سحر العلاء الملقبة(سيدة الأكرمين ) ردا  على أحد  دعاة الجاهلية لشاعر منحرف سلوكياً وفكرياً الذي اتخذته نموذجا لأحد  المتطفلين  متميز بالانحراف والشذوذ الأخلاقي و النفسي الذي يتطاول على شرف وأصالة المرأة العربية  بين فترة وأخرى في اشعاره  .

فهؤلاء المتطفلون تقوم  شخصياتهم على أسس نفسية ووجدانية شاذة ومنحرفة ترتع بالشذوذ وانحراف بعيد كل البعد عن الأستقامة والاتزان السلوكي والأدب الفكري

يعكس نفسيته المريضة وشخصيته المعقدة التي تنزع دوما إلى الخروج عن خط الاتزان والاستقامة النفسية. شخصية منحلة تعاني من الازدواجية وضعف الإرادة. مصابة بالغرور والحقد والكبرياء والأنانية والشذوذ الجنسي والغريزي ....

شخص مريض يعاني من فقدان التوازن الداخلي يسخر بشعره  الرخيص المبتذل وقصائده رخيصة البضاعة بطريقة خالف تعرف مستخدما كلمات وعبارات لاتمت لقيم الإسلام والعروبة بصلة حين يظن أن شعره المستمد من وحي شيطاني شباك للمرأة العربية والمسلمة متناولا بذلك المميز منهن بالسمو والإبداع والعطاء والتأثير.

يعيش حالة من الاضطراب والضياع يتجه دائما للمنهج الجاهلي والشيطاني بعد أن وجد فيه الفسحة والمتسع للتنفيس عن عقده المرضية وانحرافه النفسي. والقرآن الكريم تحدث كثيرا عن طبيعة هذه الشخصية المريضة. وقام بتحليل تركيبها وتصوير محتوى أغوارها ليزود الإنسان بالوعي. وبالفهم الاجتماعي الذي يجنبه الوقوع في هذه الهوة السحيقة. قال تعالى :(في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون ).البقرة /10 .والشاعرة تشير وتشخص وتضع  أيدينا على موضع الداء. ومنطلق الأنحراف  .. الوجداني .والمرض النفسي الذي يعاني منه الإنسان الجاهلي .فيصد بتأثيره عن الحق والهدى

على الرغم من وضوح الحق له ومعرفته به. تنكر له  .. وتكبرا واستعلاء عليه.او رغبة في التحلل. والانفلات من قواعد الأستقامة النفسية. والمعقول السلوكي السديد . فكم كانت الشاعرة دقيقة وعميقة بوصفها لهذه الوضعية النفسية والأخلاقية الجاهلية المريضة

فها هي الجاهلية في كل عصر وجيل تتسم بالاحقاد. والعصبية. والكبرياء. ومس أعراض الناس. والحمية المتزمتة. والمتميزة بالانحراف والشذوذ الأخلاقي و النفسي، هؤلاء الشريحة من أشباه البشر يعذبهم الله بأيديهم...

وهنا أذكركم بقصيدة الشاعرة سحر العلاء... 

حروف العَفَر.......

كل سيوفهم التي تلمع  كاذبة بين الحُفر

وأنتِ يا مهرة تصهل في جبال الغضب

إياك ان تقرأي حرف من حروف العَفَر

فأقوالهم أشاعة

وسيفهم خشب

وحبهم خيانة

ووعودهم جدل

إياك أن تلتفتِ لبائعٍ نفسه منتوف الوبَر

تعلّمَ الحروف صرف وأدب

فخطّ بها قباحة ،ووصلات طرب

فليس في معاجم الأقوام

وقصص الرجال 

من سب سيدة تباً له وتب

سحر العلاء....

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top