عدد الزوار الكلى : 644597
20
سبتمتبر
2017
افتتاح شارع ثقافي للكتبِ الأدبيةِ والمعارض التشكيلية وإطلاق المواهب في قضاء الزبير
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 65

 البصرة / فنارنيوز

يعد الشارع الثقافي الذي افتتح في قضاء الزبير بمشاركة مؤسسات ثقافية ومثقفين وأدباء وكتاب وشباب يعيد إلى الأذهان الأيام الخوالد للمربد القديم فهو امتداد لسوق السراي وشارع المتنبي  في بغداد حتى شارع الفراهيدي بالبصرة ،انطلقت هذه الفكرة  لتمثل منجزا ثقافيا وأدبيا في مدينة الثقافة والشعر والأدب، المدينة التي طيب عطرها التاريخ  ليكون ملتقى للمثقفين وسوقا مفتوحا للكتب الأدبية وإقامة الفعاليات الفنية والمعارض التشكيلية وإطلاق المواهب الشابة ،  ويوضح رئيس المؤسسة العراقية لرجال الثقافة والإعلام والمشرف على الشارع الثقافي ، الشاعر ثامر المالكي" عن فكرة انبثاق الشارع الثقافي"  عبر وكالة فنارنيوز "   إن الرصيف الثقافي الذي افتتح في القضاء هو بمبادرة مشتركة من قبل المكتبة العامة في قضاء الزبير و المنظمة الدولية للهجرة والسلطات المحلية في القضاء والمؤسسة العراقية لرجال الثقافة والإعلام ، بالإضافة إلى تعاون ودعم مجموعة من الشباب التطوعي ، مبينا ان انطلاق الشارع يمثل الحركة الثقافية والأدبية في مدينة الزبير من خلال السوق المفتوح للكتب الأدبية وإقامة الفعاليات الفنية من معارض فنية وتشكيلية وإطلاق المواهب الأخرى كل يوم سبت من كل اسبوع    

من جانبه قال رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس قضاء الزبير مسلم محسن الصرايفي ان "مدينة الزبير سبّاقة في الأدب والشعر ولاتزال منبعا كبيرا للأدباء والمثقفين والانطلاقة المستمرة من مربدها القديم"، مؤكدا "تقديم الدعم الكامل من قبل الحكومة المحلية في الزبير للأدب والثقافة والفنون والانطلاق بتأسيس مؤسسة عريقة للأدباء والشعراء تليق بهم وبمكانتهم الثقافية الكبيرة والمتميزة 

وعبر عدد من المثقفين البصريين عن هذه المبادرة الثقافية حيث قال عضو اتحاد الادباء والكتاب في البصرة حسين فالح ان "إقامة هذا الملتقى الثقافي والسوق الأدبي يعيد الى الأذهان مربدها القديم وينسخ تجربة شارع المتنبي في بغداد وشارع الفراهيدي في البصرة"، لافتا الى ان "هذا التجمع يعبر عن العرس الثقافي والرد الحاسم على الإرهاب ومحاربته من خلال الكلمة والكتاب الذي يعبر عن المعرفة والعلم". وأشار الكاتب والباحث عادل علي عبيد ان "مدينة البصرة والزبير خاصة ، قد أنجبت الإعلام الكبيرة في تاريخ الأدب والشعر، مبينا ان "الشارع الثقافي الذي يقف وراءه عدد من الأدباء ومن الشباب، هو نتيجة الإيمان الكبير لإرساء الثقافة والأدب من قبل العناوين الكبيرة التي انطلقت بالأدب والشعر في البصرة. فيما اشار ممثل المنظمة الدولية للهجرة علي حسان محمد الى ايمانه الكبير بالمكانة الكبيرة لقضاء الزبير الذي يعتبر منجم البصرة من الأدباء والشعراء والمثقفين الذين أقاموا هذه الفعالية، مؤكدا على ضرورة إرساء تلك التجربة وتطويرها بما تستحقه شريحة الادباء والمثقفين./انتهى

 

 

 

 


صور مرفقة








أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top