عدد الزوار الكلى : 633781
17
سبتمتبر
2017
الفكر الإنساني لدى قصائد الشاعرة سيدة الأكرمين ... بقلم المحامي علاء صابر الموسوي
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 79

لم يكن هدف قصائد الشاعرة العربية الملقبة بسيدة الأكرمين على الساحة الأدبية كدعوة لها ولاغاية تنشدها في رسالتها الموجهة. غير هدف الإنقاذ. وغاية الخلاص. خلاص البشرية من جبروت الطغاة. وضلالة العقائد. وفساد الأنظمة. وتدهور الأخلاق والقيم ....ليظل البشرية بظلال العدل والرحمة. وينشر في ربوع الأرض الأمن والسلام ...
فتنعم الأنسانية بفردوس الحياة. وتتفيأ ظلال اللطف والنعيم الإلهي. هكذا تجسد اشعارها برسم الصورة الجمالية وقمة الإحساس والتذوق في صياغة المفردة ومن غير أن تجنح دعواتها في الشعر أو أن تنحرف عن المباديء نحو مفاهيم الجاهلية والتقاليد البائدة ونظرياتها التي تضرب وحدة البشرية .وتمزق أواصر الأخوة الأنسانية بمخالب العنصرية والطبقية. أو المناطقية والقوة والمال والنسب وغيرها
لذلك جاء خطابها الشعري الرائع موجها إلى الإنسانية جميعها. كمنقذ من ظلاميات الذات وانغلاقها وتحريك جوانب الحب والخير فيها ... لا تفرق بين غني وفقير أو قوي وضعيف أو طبقة وطبقة أو عنصر وعنصر ....
إذا هكذا تجسدت الصفة الإنسانية في قصائدها والتزمت بمبدأين أساسيين وهو :
حب الناس والعطف عليهم أولا
وحذف الفوارق والامتيازات التي مزقت أبناء النوع الإنساني من العنصر والاقليم والطبقة وغيرها من الفوارق وأساليب التقسيم والتعالي المقيت ... ثانيا
رسائل اشعارها تتصف بالرحمة والود والمحبة والسلام. وتتسم بنزعتها الإنسانية النبيلة وتقدم في مفردات شعرها ونثرها المثل الأعلى والصورة الصادقة. لتلك المثل والقيم الإنسانية النبيلة
سيدة الأكرمين حدثتنا في مؤلفاتها عن مواقف وعبارات إنسانية رائعة ودعوات ترتقي بدعوة المتلقي للتعبير عن فعلة بموقف وسلوك وعمل واتجاه صحيح .ومفرداتها تشهد بصدق دعوتها بانسانيتها المعهودة وأخلاقها كأديبة وشاعرة فذة تدون بواقعية وبعيد عن الوهم والتزمت والتصور اللامعقول فهي تحرك إمكانية الإنسان الذاتية وحاجته الاجتماعية بكل جرأة ووضوح بخلاف بعض الشعراء الذين وضعوا الإنسان بالفهم السطحي دون تحريك وانتقال إلى الواقعية. لكن الشاعرة قد راعت في عمق قصائدها إمكانية التطبيق أو ادخلت في حساباتها التجاوب مع الطبيعة والدوافع النفسية والفكرية والجسدية المتفاعلة مع الدور المناط بقصائدها.
والآن، لنستشعر معا أنسانية النص التالي.....

كبر وأشتد عود الأولاد والأحفاد

وما زلت ههنا اتغنى بقصيد الأمجاد

تفتك تلك سنين العمر بالرجال الشداد

وتشب في قلب عدوي نار سوداء وأحقاد

أنحني ظهري نعم،لكن همم بكرامات أوتاد

الرجال جميلتي افعال صارمة لا كم لا اعداد

لا تغرنك أقوالهم يختالون بشوارب مداد

ان تبسمت جميلتي فتحت لأجلها بلاد بلا عتاد

فكوني عاقلة صغيرتي رجل أنا بألفٍ كفاكِ عناد

سيدة الأكرمين... سحر العلاء

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top