عدد الزوار الكلى : 644588
27
أغسطس
2017
قاب شفتين أو أدنى.. الشاعر وليد حسين / بغداد
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 112

 

التواريخُ كالصبايا
مدياتُ حبٍّ
يخطْنَ الطريقَ بذاك الكحلِ الممتدِّ
كأخاديدَ
يَسْتدرِجْن العرافاتِ لحرائقِ أغوائِهُنَّ
بجذوةِ جمرٍ وبانواعِ البخورِ
فوق أكفِهنَّ 
أماراتٌ حُبلى بالذكرياتِ
تقتفي ما تدفّقَ من نهرِ
مشاعرنِا ..
كتلك التي ورثناها
في بطونِ الكتبِ
نتوقُ الى معاشرتِها بيدٍ
كلّما شعرنا بارتدادِ مناسمِ الشوقِ
دون محطاتٍ
وكأنّ رحلةَ ليلى لم تزلْ شاهدةٓ
عصرٍ
تسطرُ آلافَ الرواياتِ
بفمٍ متبتّلٍ
لم يتعرضْ يوماً لمن أرادَ بأهلِك سُوءاً
خوفاً وطمعاً ..
لانّ البوحَ ضياعُ القلبِ
وسطَ ركاماتِ الأسئلةِ
للمرأةِ وجهٌ اخرُ
في جوفٍ مضطربٍ
يخشى الأفلاتِ
فهو سجلُ اللحظاتِ المائزةِ
وخبايا ما بعد التلويثِ
ربَّما ..
جاءت اللحظةُ لأصطيادِ البحرِ
لاتحتاج سوى قفازتين
للأمساكِ بها
فالمسافاتُ باتتْ قابَ شفتين أو أدنى

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top