عدد الزوار الكلى : 633787
20
مايو
2017
افتتاح المؤتمر العالمي للعلامة الفقيه ابن فهد الحلي في كربلاء
نشر منذ 6 شهر - عدد المشاهدات : 159

كربلاء / فنار نيوز

ناقش باحثون وأساتذة متخصصون السيرة الوضاءة للعلامة الفقيه ابن فهد الحلي في المؤتمر العالمي والذي يقيمه مركز كربلاء للدراسات والبحوث ومجمع الإمام الحسين العلمي التابعان للعتبة الحسينية المقدسة وللمدة ثلاثة أيام وبرعاية المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والذي تحتضنه مدينة الإمام الحسين للزائرين.  

وقال رئيس المؤتمر ومدير المركز الحاج عبد الامير القريشي "يأتي هذا المؤتمر ايماناً من العتبة الحسينية المقدسة بالجهود الكبيرة للعلماء الاعلام في الحوزة العلمية الشريفة ومنهم العلامة الحلي ( رحمه الله ) بما اكتسبه من علوم ومعارف حباه الله بها ، ولما عرف به من الفضل والزهد والتقوى والاخلاق". وتابع القريشي "ارتأت اللجنة العلمية في مجمع الإمام الحسين العلمي بجمع نسخ الشيخ ابن فهد الحلي من جميع المكتبات في داخل العراق وخارجه وتصنيفها بحسب الموضوع وتم توزيعها على المحققين ومن ثم جمعها في موسوعة العلامة ابن فهد الحلي ، كما تم جمع وتحقيق مؤلفاته المطبوعة سابقاً والتي لم تطبع بعد حيث تم الحصول على اندر النسخ وأنفسها ليتم وضعها بين يدي القارئ الكريم  .

فيما قال مدير المؤتمر ومدير مجمع الإمام الحسين العلمي مشتاق المظفر"  إن "العمل في كتابة الموسوعة الكاملة لآثار العلامة ابن فهد الحلي بدأ في منتصف العام 1335 للهجرة وتمت المباشرة حينها بجمع النسخ الخطية لآثار العلامة ابن فهد الحلي بالتعاون مع المراكز والمكتبات في داخل العراق وخارجه". وأضاف المظفر "لقد تمت إزاحة الستار عن الموسوعة الكاملة لآثار العلامة الفقيه ابن فهد الحلي والتي صدرت عن مجمع الإمام الحسين عليه السلام العلمي التابع للعتبة الحسينية المقدسة والتي تتكون من 10 مجلدات ضمت 23 كتابا ورسالة كتبها العلامة الحلي.

وأوضح عضو الهيأة الاستشارية للمؤتمر الدكتور رياض كاظم الجميلي "انعقدت الجلسة العلمية الأولى للمؤتمر العالمي العلامة الفقيه احمد ابن فهد الحلي بحضور نخبة من الباحثين والمحققين والأكاديميين ونوقش في هذه الجلسة العديد من البحوث التي تخص العلامة الحلي، ألقاها عدد من اساتذة وعلماء من العراق وايران وكان اول الباحثين الدكتور سلمان باقر الخفاجي أستاذ في الكلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف وبحثه بعنوان(العلامة ابن فهد الحلي والاجازة العلمية -دراسة وتحليل) تلتها البحوث الاخرى " للشيخ حسن مظاهري بحثاً مشتركاً مع الشيخ مجيد هادي زاده من ايران بحثا بعنوان (تراث ابن فهد الحلي ومكتبته - دراسة وتحليل) والدكتور عبد الزهرة الخفاجي بعنوان (ابن فهد الحلي وأثره في جغرافية التشيع الأمامي)، والشيخ رضا المختاري الذي القى بحثاً بعنوان (حديث النوروز في كلام العلامة ابن فهد الحلي) . واضاف الجميلي "بعده اعتلت منصة الباحثين الدكتورة سكينة حسين كاظم تاج الدين من كلية التربية/جامعة المثنى، ألقت بحثها بعنوان(آراء ابن فهد الحلي الفقهية والأصولية في الشذوذ الجنسي)، ثم الباحثين الشيخ مسلم محمد جواد الرضائي القى بحثه بعنوان (دراسة مختصرة حول أجوبة المسائل التاريخ والفوائد -جوابات المسائل الشاميّة لابن فهد أنموذجاً) وجاء بعده الدكتور ناجح جابر الميالي المشترك مع الدكتور ظافر عبيس الجياشي جامعة الإمام جعفر الصادق، ببحث عنوانه (البحث الدلالي عند ابن فهد الحلي -كتاب المقتصر أنموذجاً).

 واختتمت الجلسة العلمية الاولى ببحث للباحث محمد وفادار بعنوان (أسباب شهرة ابن فهد الحلي عند الفرس وتمثيله لمدرسة العرفان الفقهي) وشهدت الجلسة العلمية الاولى حضوراً واسعاً محلياً وعالمياً، اذ امتلأت القاعة الخاصة بالجلسات بالباحثين من عدة جامعات عراقية وإيرانية اضافة الى العلماء والفضلاء".

وعن الجلسة العلمية الثانية، قال عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور مهدي وهاب نصر شهدت الجلسة العلمية الثانية بحثا للشيخ حميد البغدادي بعنوان (دعوى ابن فهد الحلي ان سهل بن زياد عامّي) ثم الدكتورة هناء كاظم خليفة أستاذة في كلية الآداب الجامعة المستنصرية ألقت بحثاً بعنوان ( دور الإجازات العلمية في ابراز مكانة ابن فهد الحلي) ثم القى بعدها الشيخ محمد باقر ملكيان بحثه بعنوان ( ابن فهد الحلي ومنهجه الرجالي المهذب انموذجاً ) ثم أتى الدور على الدكتورة سعاد جواد الانصاري الاستاذة في جامعة ميسان كلية التربية قسم التأريخ القت بحثاً بعنوان ( جهود العلامة ابن فهد الحلي العلمية وانعكاساتها السياسية والاقتصادية )". واضاف نصر "اختتمت الجلسة العلمية الثانية ببحث للشيخ حسين جويد الكندي الذي القى بحثاً بعنوان (إبن فهد الحلي وأثره في الآراء الاخلاقية والكلامية لإبن أبي جمهور الاحسائي) وشهدت الجلسة العلمية الثانية مداخلات علمية من الباحثين والحاضرين في المؤتمر من الشخصيات الثقافية والعلمية ، وشهدت الجلسة عددا  من الاسئلة والمداخلات بعد ان اكمل الباحثين بحوثهم امام الحاضرين".

يذكر ان الشيخ احمد ابن فهد الحلي  توفي سنة (841هـ) بعد ان بلغ من العمر 84 عاماً ويقع مرقده في شارع القبلة لمرقد الامام الحسين في كربلاء المقدسة هو الشيخ جمال الدين ابو العباس احمد بن شمس الدين محمد بن فهد الاسدي الحلي ، ولد في مدينة الحلة سنة 757هـ نشأ وترعرع في الحلة ، واشتهر الشيخ احمد ابن فهد الحلي بالفضل والزهد والتقوى والاخلاق والخوف والاشفاق.وله الكثير من المصنفات والمؤلفات في الفقه والعرفان والفلك وغيره وتوزعت مؤلفاته بين مخطوط ومطبوع ومفقود./انتهى

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top