عدد الزوار الكلى : 633405
6
مارس
2017
شخصية من بلادي الفنان ....رضا علي
نشر منذ 9 شهر - عدد المشاهدات : 258

اسمه الحقيقي علي رضا وقد قلبه لرفض أهله ان يعمل بالتلحين والغناء ، سفير الأغنية العراقية في الخمسينيات . هو علي رضا عبد الرحمن ولد في محلة سوق حمادة في كرخ بغداد عام 1929 ومن أصول كردية فيليه
أكمل دراسته الاعدادية ، وعين معلماً في مدرسة العوينة ثم مدرسة الجعفرية ثم مدرسة الخلد في الوشاش
كان يقوم بتعليم التلاميذ الأناشيد الدينية والوطنية وبعض أغاني المناسبات .
درس في معهد الفنون الجميلة ، قسم التمثيل والإخراج المسرحي لكنة احب الموسيقى والالحاندخل الإذاعة العراقية أيام (عمو زكي) و( محمد كريم ) وقدم أروع الالحان لكثير من العراقيين والعرب حيث  غنت له الراحلة فايزة أحمد أغنيتي ( ما يكفي دمع العين يا بويا / خي لا تسد الباب بوجه الأحباب ) وكذلك غنت له راوية ( أدير العين ما عندي حبايب ) وغنت له نازك ( لقاء ) أما الثلاثي المرح المصري فغنى له ( أسعد يوم ) وغنت له نرجس شوقي ( شدعي عليك يلي حركت گلبي ) وبعد ذلك غنتها عفيفه أسكندر .
سجل عام 1949 أول اغنية ( حيرني حبك ) ثم أغنية ( ذكريات ) ( تفرحون افرحلكم ) ( على باب الحلو جينه )
تُعَد أغنية سمر سمر التي سجلها في عام 1952 أشهر أغنية له .
ومن ابرز الحانه للاصوات العراقية (كلب كلب ) وموشح (قيل لي قد تبدلا) لعفيفة اسكندر، و(مر يا اسمر) و(بيا عين جيتو تشوفني) و(انتظار )و(حرام )و(حمد يا حمود) و(اسألوه لا تسألوني) لمائدة نزهت و(تفرحون افرح لكم )و(يا بنت البلد) لزهور حسين والأغنية الأخيرة غنتها المطربة زهور في فيلم( وردة). اما المطربات العربيات فقد قدم رضا علي عشرات الاغاني الجميلة منها (اللوم مرمر حالتي) لسميرة توفيق و(ادير العين ما عندي حبايب) لراوية و(ادلل علي ادلل) و(يابا يابا شلون اعيون عندك يابا) للمطربة «نهاوند» و(يا سامري)و( دك الكهوة) لفهد بلان.
شارك في الكثير من المهرجانات والمؤتمرات الموسيقية العربية والدولية حتى انه عرف باسم سفير الغناء العراقي ومطرب العراق الاول في الخمسينيات .
أما في اطار الأغنيات ( الميلودية ) الجميلة والتي ما زالت تحتل مكانة في وجدان العراقيين، فلا بد أن يلهج كثيرون بأغنيات مثل : ( يا حبابة / حسنك يا ريفية / هالليلة ليلة من العمر / إحنا عصفورين / سلم يا ولفي / يا حب ذوبتنا / ادلل عليَّ ادلل )
استخدام آلات الجاز المعروفة مثل آلات النفخ النحاسية مثل الساكسوفون وكذلك البيانو وهي تظهر بشكل لافت في أغنيات مثل ( غنوا يا أطيار ) وأغنية ( داد هذا الحلو شراد .
اعتمد جانب البساطة والسلاسة في أسلوب اللحن مما قربه لقلوب المستمعين فصار أحد رواد الغناء العراقي .
من أغانيه الشهيرة
(
مكدر أكلك / جيرانكم / سمر سمر / يا صايد قلبي

حق العرفتونا / الردته سويته / تعالي يالحنينه / تدري

اشكد احبك / آني بهوى الحلوين / أسألوه لا تسألوني

/
أدلل علية ادلل / 

قدم أغنية خاصة أهداها للملك فيصل الثاني وكانت بمناسبة خطوبته على خطيبته والتي وصلت البصرة عام 1958على ظهر يخت فغنى لها أغنية ( مركب هوانا من البصرة جانا جايب حبيب الروح عدنا امانة )
لم يقتصر دور الفنان رضا علي على الغناء والتلحين بل اسهم كممثل في بعض افلام السينما العراقية منها فيلم (ارحموني) مع المطربة هيفاء حسين إخراج حيدر العمر وغنى فيه (يا وليدي يلة نام )واغنية رمضانية بعنوان (عباد الله) واستعراض غنائي بعنوان (وادي الرافدين) غنى فيه كل الوان الغناء العراقي من شماله حتى جنوبه.
اشترك أيضا بفلم ( يا ليل يا عين ) من اخراج كاري كاربنتيان ،
اشترك بفيلم ( لبنان في الليل ) الاستعراضي ، من إخراج محمد سلمان . وغنى فيه أغنية : ( اسألو لا تسالوني ) على شاطي البحر ، وقد اشترك بذلك الفلم مجموعة من الفنانين العرب مثل رشدي أباظة وصباح ونجاح سلام وآخرين .
غنى فيه أوبريت بغداد (محلى وادينا وجماله)
ومن الصدف الغريبة هي أن الفنان سامي قفطان كان قد أكمل إعداده لفلم وثائقي عن سيرة رضا علي أسماه (رحلة الفنان والعطاء) وإنتهى منه قبل يوم واحد فقط من تاريخ وفاته
توفي رحمه الله في السادس من نيسان عام 2005.

 

 


صور مرفقة








أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top