عدد الزوار الكلى : 644676
15
فبراير
2017
مختصون في البصرة يناقشون اتفاقية خور عبد الله والمعالجات القانونية والبحرية لتفادي الإضرار الناجمة عنها
نشر منذ 9 شهر - عدد المشاهدات : 230

البصرة / فنارنيوز

ناقش أساتذة وباحثون مختصون في الشأن البحري بمحافظة البصرة الإضرار المتحققة على العراق في حال إعادةِ ترسيمِ الحدودِ المائيةِ على ضوء اتفاقية خور عبدالله مع الكويت، في ندوة نظمها اتحاد الحقوقيين العراقيين بالبصرة تحت شعار( لنتوحد من اجل استعادة حقنا في قناة خور عبدالله). تمهيدا لإقامة مؤتمر لتقديم بعض التوصيات إلى الحكومة العراقية من شانها إعادة النظر في هذه الاتفاقية والطعن فيها وتعديلها. وتمحورت النقاشات التي شارك فيهامجموعة من النقابات والاتحادات والجمعيات المهنية ومركز علوم البحار بجامعة البصرة ونقابة البحريين العراقيين ومحاميين وحقوقيين حول الوضع القانوني والبحري لقناة خور عبدالله والمخاطر الجسيمة التي خلفها قرار مجلس الأمن رقم 833 لسنة 1993 واتفاقية تنظيم الملاحة في خور  عبدالله بين العراق والكويت رقم 42 لسنة 2013".

وأوضح الحقوقي عباس الساعدي تعد هذه الندوة استكمالا لمناقشات فنية وقانونية على مدى جلسات خلال شهر خرجنا فيها بحصيلة سنقدم خلال المؤتمر ورقة عمل أو مقترحات قانونية الى الحكومة العراقية بالطعن او تعديل الاتفاقية التي ستضر العراق والبصرة ، اذا ما نُفذت. وأضاف الساعدي " جمعنا اليوم الاتحادات والنقابات وأهل الاختصاص من الجانب الفني والجانب القانوني للوقوف على مواطن الخلل في الاتفاقية والضعف ليتسنى لنا معالجتها والطعن من خلالها وقد استـأنسنا بمداخلات الحاضرين التي أضافت لمعلوماتنا معلومات جديدة تفيدنا بتقديم الطعن والمشورة للحكومة العراقية , مشيرا وفي حال تقاعس الحكومة عن تعديل الاتفاقية سنلجأ الى المنظمات الدولية البحرية والمحكمة الدولية البحرية كون الأمر سيضر بأهل البصرة أكثر مما يضر بالآخرين.

من  جانبه وصف نائب رئيس نقابة البحريين العراقيين وعضو اللجنة التحضيرية علي العقابي "الاتفاقية بأنها خطأ وقعت فيه اللجنة المكلفة ، منوها انها غير مختصة بالأمر مما أثار حفيظة الشارع العراقي، لافتا بينما تسعى الكويت لإثارة الأزمات بين البلدين من خلال تفعيل هذه الاتفاقية أو إنشاء ميناء مبارك الذي هو أساس المشكلة ، وبين العقابي "ان هذا بحد ذاته مخالفة قانونية حسب قانون البحار الدولي المعمول به حاليا.

الى ذلك بين الربان البحري ضجر مرزوق البدران الجانب الملاحي والفني للممر المائي في القناة ومدى تاثيرة مستقبلاً على الملاحة في الموانئ العراقية مستخدماً الخرائط الملاحية الحديثة التي رسمت الخط الملاحي للقناة , بينما أوضح رئبس مهندسين بحريين وخبير قانوني بحري رغدان المالكي الآثار السلبية للاتفاقية وما ينجم عنها مستقبلاً موضحا ان القناة عراقية الصنع ولايجوز للكويت مشاركتنا فيها , أما الدكتور هاشم الجزائري أستاذ القانون الدولي فقد بين مدى إجحاف الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإصدارهم القرار 833 الذي رسم مجلس الأمن فيه الحدود بين العراق والكويت وهو مخالف للقوانين ، لافتنا الى ان مجلس الأمن ليس من حقه ترسيم الحدود وهوما أثار الشبهات على هذا القرار وقد استخدمت اللجان المرسمة نظام الخط الحسابي بدل من استخدام خط التالوك لترسيم الحدود المائية بين العراق والكويت الذي ستكون قناة خور عبد الله بأكملها للعراق .

يذكر ان الاتفاقية موقعة من قبل الحكومة العراقية في الدورة السابقة وحكومة الكويت على تنظيم الملاحة في خور عبد الله الذي يعتبره الخبراء البحريين انه ممر ملاحي عراقي وهو الرئة التي تتنفس منها موانئ العراق على الخليج العربي والعالم./انتهى

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top