عدد الزوار الكلى : 644648
20
يناير
2017
عشائر الزركان في العراق يجددون مساندتهم للجيش والحشد وينبذون النزاعات العشائرية
نشر منذ 10 شهر - عدد المشاهدات : 479

 

البصرة /  فنارنيوز/ عباس الزركاني

جددت عشائر الزركان في العراق وقوفها ومساندتها للقوات الأمنية والحشد الشعبي في تحقيق الانتصارات المتلاحقة ضد الدواعش التكفيريين وحلحلت النزاعات العشائرية بالطرق السلمية والحوارات وتجنب لغة السلاح  وتفعيل القانون "جاء ذلك خلال مؤتمرهم السابع الذي عقد في قضاء الزبير بمحافظة البصرة الخميس  تحت شعار ( عشائر الزركان ظهير للقوات الأمنية والحشد الشعبي المقدس على قاعة اتحاد الجمعيات الفلاحية بقضاء الزبير بحضور رسمي وشعبي كبير ورجال دين وشيوخ عشائر بصرية ورؤساء منظمات مجتمع مدني

وقال شيخ الزركان البو رشيد  كامل عزيز الزركاني " يهدف المؤتمر الذي ضيفته مدينة البصرة الى مساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي والذي جاء متزامنا مع انتصارات قواتنا الأمنية ورجال النخوة والحمية من أبطال الحشد الشعبي يلحقون بالدواعش مر الهزائم ،  ، وأضاف " انه  من الضروري نبذ الطائفية والنزاعات العشائرية التي تهدف الى زعزعة الوضع الأمني وزرع الفتنة بين العشائر، مؤكدا بان عشائر الزركان أعطت القرابين من الشهداء  التي امتزجت دمائهم بدماء العراقيين ولازالوا يعطون الكثير من اجل تحرير كل شبر من ترابنا المقدس.

وقالت النائب عن محافظة البصرة فاطمة الزركاني " نقف اليوم حكومة وشعبنا وممثلين للعشب مع قواتنا الأمنية والحشد الامني وفصائل المقاومة التي تلاحق الارهاب اينما حل ليسطروا اروع الملاحم البطولية في التصدي لقوى الشر من الدواعش ومن لف لهم ، وأضافت اليوم نؤكد اننا في خندق المواجة من اجل تحرير كل شبر اغتصبه داعش لتعود كل مدننا الى أحضان الوطن ليعيش العراق حرا ابيا برجاله الأوفياء . وأشارت إلى أن الهدف من هذا المؤتمر هو رسالة لإقامة العدل  بين العشائر والاحتكام لحل النزاعات من خلال المحادثات والمفاوضات السلمية وان تسعى للصلح ووقف العنف والمصالحة المجتمعية  والتأكيد على الوحدة والتآلف.

ودعت الزركاني " العشائر إلى اخذ دورها الفاعل في لإنهاء المشاكل ونبذ النزاعات العشائرية والمساهمة في بناء الدولة العراقية لا سيما وشعبنا يقف وراء قواتنا البطلة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي المقدس في تصديهم لاعتى قوى الظلام .

فيما قال شيخ عشيرة الزركان في البصرة  مهند صباح الزركاني " لنا الفخر بعد أن أجاد التاريخ وأسبغت المواقف بان تجعل لهذه العشيرة الكريمة كبير الشرف ومعنى العزة وروعة الموقف وهي تقدم القرابين تلو القرابين لهذا الوطن المعطاء ، كما أعلن ان لا عيش لأمة ، ولا سعادة لقوم ، ولا كرمة لناس من دوم عزة وكرامة وشرف الوطن الأم . وهنيئا لأباة الضيم من أبنائنا وشهدائنا ، وهم يلبون دعوة المرجعية الرشيدة التي أطلقها المرجع الديني السيد علي السيستاني (دام ظله الكبير) ، وأضاف " أننا لم نجد قرارا شجاعا ، وسابقة جرئية ، وحزما استثنائيا واثقا مثل هذه الفتوى المباركة ، في زمن انحسرت فيه القرارات التاريخية والأفعال الوطنية.

وأشار " انا أحوز كامل الشرف بان أقف بينكم لأجد مفردات كلماتي تتضاءل امام أدواركم ومواقفكم المشرقة ، والتي لطالما استحضرنا روعة بلاغتها ، وجمال وقعتها ، وجعلناها درسا بليغا في جل مهامنا .

وأوضح الشيخ مهند" ، أن جل همنا ، وكبير اهتمامنا يصب في رفعة الوطن العزيز وإعلاء صرحه وتعزيز أدواره .مشيرا الى ان يكون هذا المؤتمر بمثابة وثيقة عهد وشرف لمد جسور التعاون والتلاقح في هذه العشيرة الكريمة وبقية عشائرنا الأصيلة الأخرى واختتم كلمته بودي ان اقول لكم ومن خلال هذا التجمع الأخوي ان إخوتكم من عشائر الزركان هم ركيزتكم وسندكم في السراء والضراء.

ودعا شيخ الزركان ال معمر عبد الخضر الزركاني " في كلمته إلى توحيد الصفوف والتآزر والتآخي بين أفراد عشار الزركان أينما كانوا ، لافتا الى ان هذا المؤتمر الذي تكرم به اخونا الشيخ مهند الزركاني في البصرة سيكون فاتحة خير لعقد مؤتمر عام للعشائر الزركان في العراق لتوحيد الرؤى وتتلاحق الأفكار من اجل الوصول الى حلول مناسبة ، واضاف" يسعدني ان أقف بينكم وان بكل ثقة أننا سنتجاوز كل الصعوبات بفضل حكمتكم وثابتكم على الحفاظ لتاريخ هذه العشيرة، مؤكدا وقوف ومساندة ابناء عشائر الزركان في العراق الى جانب قواتنا المسلحة وحشدنا المجاهد في التصدي لقوى الشر والعدوان من التكفيرين الوهابين الذين هتكو العرض واستباحوا الأرض سينهزمون باذن الله بفضل انتصارات جيشنا وحشدنا ومواقف شعبنا.

واكد مستشار رئيس مجلس محافظة البصرة ورئيس مجلس عشائر ومكونات البصرة الشيخ عباس الفضلي " على ضرورة عقد هكذا مؤتمرات لكل أبناء عشائرنا الكريمة والالتزام بما يُقر فيها لدعم سلطة القانون والحد من النزاعات التي تنتج عنها خلافات تُهدد أمن المحافظات , مباركا  لعشائر الزركان انعقاد مؤتمرهم العام في البصرة , مشيرا الى ان اي مبادرة لحفظ الامن في البصرة التي هي منطلق لعنوان المحبة والسلام. ورفض الفضلي الاعتداءات الاخيرة التي حدثت لمدراء ومدارس ومعلمين مستنكرا هذا العمل داعيا العشائر الى توجيه أبنائها وردع المخالفين منهم سالكين الطرق القانونية من خل الاتحادات والنقابات والأعلام لاسترجاع الحقوق لا باللجوء للتعرض على سلطة الدولة وكسر هيبتها ودعا الشيخ الفضلي " كافة العشائر للالتزام بفتوى المرجعية الرشيدة بتحريم إطلاق العيارات النارية في المناسبات لما لها من مخاطر تهدد سلامة المواطنين مشددأ على محاسبة كل من يرتكبها بقوة القانون.

من جانبه دعا شيخ عشيرة البونجيم الزركان في بغداد نزار كمر الزركاني " الى توحيد الكلمة ورصص الصفوف في ظل هذه الظروف التي تحتاج منا التكاتف والتأزر وما مؤتمرنا هذا الذي دعا له أخينا الشيخ مهند الزركاني شيخ عشائر البورشيد في البصرة وبحضور شيوخ ورؤساء الأفخاذ ورجال دين ومسؤولين حكوميين هو دليل على التسامي والتسامح وتبادل الافكار ونبذ الخلافات العشائرية ، داعيا في الوقت ذاته الى حل المشاكل العشائرية سليما دون استخدام السلاح الذي يوجهه ضد الإخوة بل سيكونوا ذلك هو في صدور الادعاء وطردهم من بلادنا الذي يحتاج منا اليوم وقفة وتكاتف.

وأشار شيخ عشائر البوهيجل في الناصرية محل الزركاني " إلى أن تجمعنا اليوم يدلل على توحدنا في المواقف ، لافتا الى ان مثل هكذا مؤتمرات ولقاءات هي للتشاور والتباحث بين شيوخ العشيرة في عموم العراق ، وأضاف " ان هذا المؤتمر يعقد لأول مرة في البصرة وتجتمع فيه شيوخ عشائر الزركان في العراق قرب وجهات النظر ، ووحد المواقف والمساندة لدور الجيش العراقي والحشد الشعبي الغيارى وهم يقاتلون عدو عنجهي وفاقد للشرعية والاعراف السماوية.

من جانبه قال شيخ عشيرة المشهورين الزركان في بغداد عادل ابو ياسر " جئنا من محافظات العراق الى ثغر العراق البصرة المعطاء لنشارك ونؤيد ونساهم في دعم قطاعتنا العسكرية والحشد الشعبي وهم يقاتلون الدواعش التكفيريين الذين تمادوا بشرهم وغطرستهم على الارض والعرض والممتلكات ، فكانت انتصارات ابطالنا ،بددت أحلامهم المريضة الرامية الى تفتيت وحدة النسيج واللحمة العراقية ، وشار" ان عشائر الزركان كبقية عشائر العراق زفت الشهداء الذين ارتوت الأرض بدمائهم الزكية من اجل أن يبقى العراق مرفوع الجبين بفضل ابنائه وعشائره وجيشه وحشده.
وأكد قائممقام قضاء الزبير طالب خليل الحصونه خلال حضوره المؤتمر"  على دعمه لعقد مثل هكذا مؤتمرات التي تهدف الى توحيد الرؤى ، مباركا للقائمين عليه بالتوفيق والسداد خدمة للعراق العظيم دعما لقواتنا الأمنية وحشدنا المقدس في مقارعة الإرهاب التكفيري والانتصارات الكبيرة التي تتحقق في قاطع عمليات قادمون يانينوى،  وأشاد الحصونة بانعقاد هذا المؤتمر في  قضاء الزبير والذي ضيف كل رؤساء وأفخاذ عشائر الزركان في العراق الذي يدعوا لنبذ النزاعات العشائرية والتوجه للحلول السلمية وتفعيل القانون .

وفي الختام وزعت الدروع والهدايا والشهادات التقديرية ./ انتهى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


صور مرفقة
















أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top