عدد الزوار الكلى : 644606
31
ديسمبر
2016
اتهامات وتصريحات نارية بين محافظ البصرة وعضو مجلس حول شبهات فساد وهدر الأموال
نشر منذ 11 شهر - عدد المشاهدات : 231

البصرة / فنار نيوز/ تقرير

تصاعدت حمى التراشقات والاتهامات بين السلطتين التنفيذية والتشريعية  في البصرة اثر اتهامات بوجود شبهات فساد في بعض المشاريع ، ومواضيع صرف الأموال من قبل ديوان المحافظة. مصدر هذه التصريحات النارية والاتهامات بالادلة والوثائق حصلت بين محافظ البصرة ماجد النصراوي الذي وصفها  بان تلك الاتهامات غير صحية من قبل رئيس لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس المحافظة احمد السليطي عازيا اسباب ذلك إلى تصريحاته غير الصحيحة والملفقة فيما يخص مواضع صرف الأموال من قبل ديوان المحافظة.

ويقول النصراوي "  ان السليطي اتهمه بعدم إرسال كشوفات المشاريع المنفذة والتي يتم تنفيذها متناسيا ان جميع تلك المشاريع كان قد صادق عليها مجلس المحافظة في وقت سابق، مطالبا اياه بعدم الكيل بمكيالين. لافتا الى رفع دعوى قضائية ضد السليطي بسبب اتهاماته الباطله.

وجدد النصراوي التأكيد ان المبلغ الجديد البالغ 160 مليار دينار وحسب كتاب مجلس الوزراء سيخصص لثلاثة مواضع يتمثل الاول بمشاريع الكهرباء التي صادقت عليها لجنة الطاقة في رئاسة الوزراء فضلا عن مصادقة مجلس محافظة البصرة عليها، فيما يتضمن الموضع الثاني إكمال 19 مشروعا تكميليا صادق عليها مجلس الوزراء ومجلس المحافظة في وقت سابق، فضلا عن الموضع الثالث الذي يتضمن اكمال المشاريع التي وصلت نسبة انجازها 80 بالمئة والبالغ عددها 139 مشروعا. وحول مبلغ الـ 130 مليار دينار قال النصراوي ان ذلك المبلغ يعتبر جزءً من مبلغ الـ340 مليار التي صادق عليها مجلس محافظة البصرة كموازنة تشغيلية وسيتم صرفها على عدد من الابواب التي صادق عليها ذات المجلس في وقت سابق.

السليطي  يكشف ومن موقع مسؤوليته كونه رئيس لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس المحافظة عن عزمه مقاضاة المحافظ ماجد النصراوي عبر سلسلة دعاوى قضائية بشبهات فساد، مشيراً إلى حصوله على وثائق جديدة في هذا الشأن إلى جانب ملفات سيتم تقديمها ضمن الدعوى الأولى إلى قاضي التحقيق في هيئة النزاهة بشكل مباشر خلال اليومين المقبلين، فيما اعتبر عزم النصراوي مقاضاته كمحاولة للابتزاز ومنع الآخرين من انتقاده.

ويثبت السليطي إن بحوزته ملفات اكتملت بشأن شبهات فساد ضد النصراوي بعضها تخص هدر المال العام، وبعضها ضمن ملفات مرتبطة باستجوابه السابق لم تطرح في جلسة الاستجواب استكملت حلقاتها اثر حصوله مؤخراً على وثائق جديدة تدعم تلك الشبهات، دون أن يحدد تفاصيل أخرى.

وأوضح أن لجوئه إلى القضاء لا يأتي كردة فعل على خلفية الدعوى القضائية التي يعتزم المحافظ رفعها ضد السليطي بتهمة التشهير، إنما تأتي ضمن تحرك سابق بهذا الشأن أعلن عنه عبر وسائل الإعلام، كما قال.

وعن مطالبات المجلس بشكل عام ولجنته بشكل خاص بضرورة تقديم المحافظ التقارير الخاصة للمجلس بشأن صرف الأموال سيما مبلغ الـ130 مليار دينار الذي حصلت عليه البصرة من المركز خلال 2016، يوضح السليطي أن "المحافظ ووفقا لقرارات المجلس ملزم بتزويدنا وبشكل شهري بكافة الكشوفات التي تخص أي صرف مالي أو إحالة أي مشروع في حينه وليس في نهاية كل عام، لان آلية عمل المجلس ليس كديوان الرقابة المالية، وليتسنى للجان المجلس المختصة متابعة أي مشروع والوقوف على واقعه ونسب انجازه"، مشيرا إلى "وجود مجموعة كبيرة من المشاريع التشغيلية (الصغيرة) نفذت قبل ثلاثة أعوام لاتستطيع المحافظة إثبات أين تم تنفيذها، كما أن الدوائر المستفيدة لا تؤيد استلامها، وبالتالي فان المجلس لايمكن له المصادقة على أموال مشاريع لايعرف مصيرها.

النائب عن كتلة المواطن د. حسن خلاطي، اكد " بأن التراشقات الإعلامية تؤثر سلبا على مراحل سير عمل المشاريع في البصرة وتسهم بتأخير انجازها.   

وقال خلاطي في بيان صحفي ان ماينجز من مشاريع في محافظة البصرة هو وفقا لما يصدر من قرارات من قبل مجلس المحافظة وحسب ما مرصود للمشاريع من أموال ضمن الخطة السنوية، مبينا ان المشاريع التي ينفذها محافظ البصرة ماجد النصراوي وفقا للقرارات التي تصدر من مجلس المحافظة.

وبين خلاطي " ان التراشقات الاعلامية تؤثر سلبيا على مراحل سير عمل المشاريع وتسهم بتأخير انجازها وبالتالي ينعكس على المواطن البصري من ضعف الخدمات المقدمة له.

وشهدت محافظة البصرة مؤخرا اتهامات وتصريحات نارية بين محافظ البصرة وعضو مجلس المحافظة اثر اتهامات بوجود شبهات فساد في بعض المشاريع ، ومواضيع صرف الأموال من قبل ديوان المحافظة. /انتهى

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top