عدد الزوار الكلى : 633428
30
نوفمبر
2016
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون ........الكاتب والاعلامي والشاعر كامل الشرقي
نشر منذ Nov 30 16 am30 07:54 AM - عدد المشاهدات : 318

كامل الشرقي شاعر وإعلامي وصحفي له من القصائد ما يكفي لأكثر من ديوان وله من المقالات ما يزيد على كتب

كتابة – جمال الشرقي

كلنا أولاد النسابة والشاعر والأديب المرحوم حمدي الشرقي . وكامل هو الأكبر وجمال من بعده وعادل ونضال وأديب والمرحوم الشهيد عماد ولنا أخت واحدة كان والدنا يعتبرها ريحانة بيته . عشنا كعائلة واحدة في كنف المرحوم الوالد . أسرة يعيش الكتاب في كل بيت من بيوتاتها ولعل المناسبات الدينية في النجف هي الموئل الأول لحبنا اللغة وقوة كتابة الإنشاء ورغم أن نضال وأديب والمرحوم عماد كانوا قد انتهجوا مسارا آخر إلا أنهم وبدون شك يمتلكون الكثير من سعة المعلومات والقدرة على حفظ الشعر والكتابة بالحدود التي تتلاءم والكثير من حياتهم

كامل حمدي حسن الشرقي، شاعر وكاتب وإعلامي وهو كما ورد في موسوعة الأدباء والعلماء للمؤلف حميد المطبعي (من أسرة آل الشرقي العلمية الشهيرة في النجف حيث نبغ فيها فقهاء وشعراء ومحققون وقد بدأ كامل منذ حداثته يكتب في مجلات النجف وبغداد ومارس كتابة المقالة منذ عام 1962)

ولد كامل الشرقي عام 1945 م في مدينة النجف الاشرف في العراق وفيها أكمل دراسته الابتدائية والثانوية..وعن هذه الفترة ورد في ترجمته المنشورة في كتاب (تاريخ الأسرة الشرقية) لمؤلفه طالب علي الشرقي ما يلي : ومنذ ذلك الوقت كنت ارى كاملا يختلف عن بقية الصبية — وانا كنت واحدا منهم في حبه للقراءة وما يتعلق بها. كان يدخر مصروفه اليومي الذي قد لا يتعدى العشرة فلوس ليشتري المجلات وكتب الشعر والروايات. ولو قدر لأحد أن يراقب ويسجل ما يمكنه أن يسجله من تفاصيل حياته ونشاطه ونتاجه في السنين التي سبقت نزوحه إلى بغداد لوجد نفسه امام ظاهرة تستحق التأمل، أما إذا أدرك آثار الخزين الذي ينتظر الصقل والتهذيب لتحول تأمله إلى إعجاب بتلك الشخصية المفعمة بالحيوية والديناميكية والجموح الذي لا يشكمه عنان..فقد بدأ يكتب الشعر وينشره في مجلات النجف وبغداد وهو لم يبلغ الحلم، ومارس كتابة المقالة منذ عام .1962

كامل الشرقي في سيرته الأدبية والوظيفية نظم ونشر الكثير من القصائد والمقالات وتبوء العديد من المناصب الإعلامية له من القصائد ما يكفي لأكثر من ديوان وله من المقالات من يزيد على كتب إلا انه لم يطبعها في كتب نتيجة انشغالاته في الوظيفة وعاصر الكثير من الإعلاميين والأدباء والصحفيين وكان مسؤولا لدوائر صحفية وإعلامية ولهذا نال إعجاب الكثيرين من الكتاب والصحفيين فكتبوا عنه وعن سيرته الكاتب والصحفي صادق فرج التميمي كتب عن كامل الشرقي جاء فيها:

من أعلام وأقلام العراق :كامل الشرقي(أبا اوس)

هو كامل حمدي حسن الشرقي .. شاعر وكاتب وإعلامي وهو كما ورد في موسوعة الأدباء والعلماء للمؤلف حميد المطبعي (من أسرة ال الشرقي) العلمية الشهيرة في النجف حيث نبغ فيها فقهاء وشعراء ومحققون وقد بدأ المترجم له منذ حداثته يكتب في مجلات النجف وبغداد ومارس كتابة المقالة منذ عام 1962) ..

ولد العلم والقلم العراقي كامل الشرقي عام 1945 في مدينة النجف الاشرف في العراق وفيها اكمل دراسته الابتدائية والثانوية..

عين علم العراق وقلمه كامل الشرقي رئيسا لتحرير مجلة الإذاعة والتلفزيون التي حولها إلى مجلة فنون عام 1975واستمر فيها لغاية عام 1979.. وشغل في إثنائها منصب مدير تلفزيون بغداد إضافة إلى عمله .. عين (ابا اوس) مستشارا صحفيا في سفارة العراق بالجزائر في الأعوام 1979 / ١٩٨٢ ومن ثم مديرا للشؤون العربية في وزارة الثقافة والإعلام

شغل علم العراق وقلمه كامل الشرقي منصب رئيس تحرير مجلة الف باء الأسبوعية عام 1983ولمدة زادت على عشر سنوات وعين بعدها مديرا عاما لدائرة الإعلام في وزارة الثقافة والإعلام عام 1993

نشر كامل الشرقي في مجلة المعارف النجفية كما نشر العديد من القصائد في الصحف والمجلات العراقية التي كانت تصدر في بغداد وكذلك في مجلة الأديب والآداب والديار البيروتية وانتقل إلى بغداد عام 1964 وبدأ نشاطه فيها ..

عمل في دائرة الإذاعة العراقية رئيسا للقسم الثقافي عام 1972وكتب لها عشرات التعليقات الثقافية والاجتماعية

علم العراق وقلمه كامل الشرقي عضو في كل من اتحاد الأدباء والكتاب ونقابة الصحفيين العراقيين

واتحاد الصحفيين العرب منذ عام 1970

حضر العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية وكان رئيسا للبعثة الإعلامية إلى مؤتمر القمة العربي الذي عقد في المغرب ومؤتمر البرامج الثقافية التلفزيونية في يوغسلافيا ومؤتمر البرامج الإذاعية في ألمانيا، وشارك في الكثير من الندوات العربية العلمية والثقافية والإعلامية في المغرب ومصر وتونس وسوريا والجزائر والأردن والكويت وبريطانيا وألمانيا وروسيا بلغاريا ويوغسلافيا واليونان ..

حاصل على شهادة البكالوريوس في الصحافة من كلية الآداب في جامعة بغداد.

كامل الشرقي الذي عرف بين أقرانه من الأدباء والصحفيين والإعلاميين انه أديب ونزيه في مهنته وعلاقاته كريم النفس محبوب لدى الجميع معروف باسمه وله إخوة منهم الشاعر الكبير المبدع عراقيا وعربيا وعالميا عادل الشرقي والصحفي والإعلامي الكبير جمال الشرقي عرفوا بالمثابرة في العمل الإعلامي والصحفي في العراق

ولكامل الشرقي أولاد مبدعون ووطنيون يحبون العراق وتراب العراق وشعب العراق .. حذوا حذوه وهم اوس الشرقي وأسامة الشرقي اللذان عرفا ببرامجهما في عدد من قنوات التلفزة ذات الشهرة العرب اذكر منها مجلة الاذاعة والتلفزيون التي حولها إلى مجلة فنون عام 1975واستمر فيها لغاية عام 1979.

كامل الشرقي عمل في إذاعة صوت الجماهير رئيسا للقسم الثقافي ورئيسا لأقسام أخرى فيها ثم معاونا لمدير الإذاعة . حرر واعد الكثير من البرامج لعل أبرزها برنامج المنوعات المعروف (سبع صفحات) الذي صار عنوانا للكثير من البرامج الإذاعية فيما بعد ونتيجة لمهنيته العالية شغل في إثنائها منصب مدير تلفزيون بغداد إضافة إلى عمله

عين مستشارا صحفيا في سفارة العراق بالجزائرعام 1979/ ولغاية1982

عين مديرا للشؤون العربية في وزارة الثقافة والإعلام

شغل منصب رئيس تحرير مجلة الف باء الأسبوعية عام 1983مدة زادت على عشر سنوات.

عين مديرا عاما لدائرة الإعلام في وزارة الثقافة والإعلام عام 1993م.

ساهم بإصدار عدد من الملفات السياسية والإعلامية.

نشر في مجلة المعارف النجفية كما نشر العديد من القصائد في الصحف والمجلات العراقية التي كانت تصدر في بغداد وكذلك في مجلة الأديب والآداب والديار البيروتية وانتقل إلى بغداد عام 1964 وبدأ نشاطه فيها.

عمل في الإذاعة العراقية رئيسا للقسم الثقافي ثم السياسي عام 1972وكتب لها عشرات التعليقات السياسية والاجتماعية.

عضو في اتحاد الأدباء والكتاب

عضو في نقابة الصحفيين العراقيين

عضو في اتحاد الصحفيين العرب منذ عام 1970م

وحضر العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية وكان رئيسا للبعثة الإعلامية إلى مؤتمر القمة العربي الذي عقد في المغرب، ومؤتمر البرامج الثقافية التلفزيونية في يوغسلافيا ومؤتمر البرامج الإذاعية في ألمانيا، وشارك في الكثير من الندوات العربية العلمية والثقافية والإعلامية في المغرب ومصر وتونس وسوريا والجزائر والأردن والكويت وبريطانيا وألمانيا وروسيا بلغاريا ويوغسلافيا واليونان.

حاصل على شهادة البكالوريوس في الصحافة من كلية الآداب في جامعة بغداد

عرف كامل الشرقي وازدادت شهرته عندما تبوء منصب رئيس تحرير مجلة الف باء وألف باء مجلة أسبوعية عراقية مشهورة تأسست في 22 ايار /مايو 1968 ساهم في تحريرها نخبة من الصحفيين اللامعين الشباب آنذاك أمثال سجاد الغازي وضياء حسن وكانت تصدر عن المؤسسة العامة للصحافة في عهد الرئيس العراقي عبد الرحمن محمد عارف ثم صارت تصدر عن دار الجماهير للصحافة وبعدها صارت تصدر عن دار الف باء. وقد تعاقب على رئاسة تحريرها العديد من مشاهير الصحفيين من أمثال: عبد الجبارالشطب، خالد علي مصطفى و حسن العلوي، صاحب حسين، سامي مهدي، كامل الشرقي، أمير الحلو، رافع الفلاحي.

وللحديث عن الف باء المجلة الاولى في العراق فهي المجلة التي طورها وتعب عليها كامل الشرقي وانتسب إليها وكتب فيها أكثر الصحفيين والأدباء العراقيين . الف باء مجلة أسبوعية ترصد الأخبار السياسية والثقافية والفنية والاجتماعية، الدولية منها والمحلية، اشتهرت لكونها مجلة تمتاز بتنوعها، وكانت تعتبر المجلة العراقية الأولى، كما أنها كانت تتمتع بسمعة عربية ودولية محترمة. وتعتبر مجلة الف باء التي كانت تصدر كل يوم أربعاء من كل أسبوع، من المجلات العربية المتميزة في عدد النسخ التي كانت تطبع وتوزع منها أسبوعيا، فخلال عقد الثمانينات بلغ عدد النسخ المطبوعة منها اسبوعيا(175)الف نسخة، وكان السوق يطلب ربع مليون لكن إمكانية زيادة المطبوع لم تكن متوفرة لأسباب فنية تتعلق بمكائن الطبع، وبرغم الحصار الذي فرض على العراق منذ بداية عقد التسعينات وحتى عام 2003، والذي شمل كل مناحي الحياة ومستلزماتها، إلا أن مجلة الف باء استمرت في الصدور أسبوعيا واضطرت إلى تخفيض عدد النسخ المطبوعة منها حتى بلغت 30 الف نسخة أسبوعية وقلصت عدد الصفحات إلى 48 صفحة بدلا عن 80 صفحة، كان اخر عدد من مجلة الف باء قد صدر في يوم الاربعاء التاسع من نيسان 2003 حيث كان العدد جاهزا للتوزيع لكنه لم يوزع بسبب دخول قوات الاحتلال الأمريكية إلى بغداد، وبقيت الأعداد المطبوعة في مطبعة دار الحرية في الوزيرية والتي تعرضت بعد ذلك اليوم إلى النهب والحرق، وبذلك انتهت مسيرة مجلة الف باء التي استمرت 35 عاما وكان اخر رئيس تحرير للمجلة هو رافع الفلاحي، وبعد الاحتلال صدرت مجلة أخرى بنفس الاسم لكنها لا تشبه مجلة الف باء الأصلية في شيء برغم محاولة تقليدها واستغلال اسمها وسمعتها الطيبة وتاريخها الطويل.

نهج كامل الشرقي وسيرته الأدبية والإبداعية كان مؤثرا قويا على أولاده فكان ولده الأكبر اوس الشرقي مبدعا انتهج الإخراج التلفزيوني والسينمائي فأبدع في أول وهلة لدخوله هذا المضمار وكانت برامجه في قناة الشرقية هو وأخاه المبدع أسامة كامل قد اشتهرت لدى العراقيين كافة وربما كانت مقدماتها أهازيج يرددها الشباب في كل مكان .

أوس كامل حمدي الشرقي منتج ومخرج عراقي شاب من مواليد بغداد 1973 ، ينحدر من عائلة عريقة أدبية وسياسية . تخرج من مدارس بغداد وحاصل على شهادة البكالوريوس. اعتمد على أمكانياته الشخصية ودعم والده (كامل الشرقي – رئيس تحرير مجلة الف باء في الثمانينات من القرن الماضي) كان مبدعا منذ طفولته ، ومعتمدا على ذاته في إبداعاته المختلفة. وهو مؤسس شركة كوديا العراقية في مجال الدعاية والإعلان في العقد الأخير من القرن الماضي)1990 عمل في مجال الدعاية والإعلان منذ عام 1990 لغاية عام 2003 واخرج أكثر من 1000 إعلان تلفزيوني على مدى 13 عام اخرج فيلم منحرفون عام 1996 الذي يتحدث عن تهريب الآثار العراقية ثم انتقل إلى دبي ليؤسس شركة يارا للخدمات الإعلامية عام ٢٠٠٣ في مدينة دبي للإعلام وهي الآن من أبرز شركات الإنتاج الإعلامي في المنطقة وهو يرأس الآن مجموعة شركات إعلامية في تورونتو، دبي، دمشق، بغداد القاهرة ، بومباي. استطاع أن يقدم سلسله من البرامج السياسية الكوميدية الهادفة والتي كان لها تأثير كبير على الشارع العراقي، اخرج مسلسل الحكومات عام 2006، وهو أول مسلسل كوميدي سياسي في تاريخ العراق، انتقد فيه الاحتلال الأمريكي للعراق والأحزاب السياسية الكثيرة التي تكالبت لحكم العراق بعد الاحتلال فضح سرقات الحكومة في ذلك الوقت، أنتج واخرج عددا من البرامج والمسلسلات ذات الطابع الكوميدي السياسي الناقد للوضع داخل العراق، من أشهرها مسلسل انباع الوطن للراحل الكبير راسم الجميلي و مسلسل دولة الرئيسة الذي انتقد فيه سياسة الحكومة العراقية و مسلسل أبو حقي الذي قدم شخصيته الفنان الكبير جواد الشكرجي ، يعتبر الشرقي المخرج العراقي الوحيد الذي انتج واخرج اعمالا مزج فيها بين الكوميديا السوداء والنقد السياسي الذي امتاز بالجرأة. حازت كل أعماله على أعلى نسب مشاهدة عبر الفضائيات العراقية والعربية ،، انتقل بعدها للعمل مع مؤسسة واخرج لهم مسلسل هندستاني بجزئية الاول والثاني الذي حصل على جائزة أفضل إنتاج عربي والجائزة الذهبية كأفضل محتوى حيث رفع هذا العمل نسبة الاشتراك بالشبكة المشفرة ٣٣٪ في عام 2012. دخل الشرقي في تعاون كبير مع MBC مجموعة قنوات ام بي سي السعودية وانتج واخرج في عام 2013 البرنامج الكوميدي واي فاي 2 الذي حقق المرتبة الأولى كأعلى نسبة مشاهدة في المملكة العربية السعودية والخليج العربي وتبعها في عام 2014 بجزء ثالث من البرنامج الكوميدي الأشهر « واي فاي وبرامج ومسلسلات أخرى ولاوس أخ مبدع منتج للكثير من البرامج التلفزيونية فهم معد ومخرج للبرنامج التلفزيوني المعروف زرق ورق والصدمة وبرامج وأفلاما كثيرة ويعد أسامة هو اليد اليمنى لأخيه اوس الشرقي .

وعودة إلى ما بقي لنا من بعض حياة كامل الشرقي فهو الآن يسكن في أمريكا مصاحبا هو وزوجته الإعلامية والتدريسية في جامعة بغداد ساجدة ياسين لابنتهم بان التي اخذ منها المرض فاضطر كامل للعيش معها تاركا مصر حنونا لبغداد ولرؤية الأحفاد والأخوة والأهل في العراق . حاول بجهود فردية أن يعيد مجد مجلته ألف باء الكترونيا . لنا في كامل الشرقي أبا اوس الحبيب الضوء والنبراس لنا جميعا ولله الدعاء أن يطيل في عمره وعمر عائلته وكلما قدمناه هنا لهو الجزء من سيرته الطويلة الواسعة.


صور مرفقة








أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top