عدد الزوار الكلى : 43445
12
فبراير
2020
صحفيون بين جيلين ــ المخرج الإذاعي ...فريق عبد الرحمن دوسكي
نشر منذ 5 يوم - عدد المشاهدات : 16

بغداد/ حاوره الاعلامي صادق فرج التميمي
في حوارِ جرى بيني وبينه، يرى في (الصداقة) بأنها تُعد واحدة من أكبر النِعم التي قد يحصل عليها الإنسان، فيما يرى في (الصداقة الحقيقية) بأنها علاقة يجب ان تكون خالية من المصالح وربما المكائد، أما عن عشقه لـ (لوطن) فيجسده بقول الشاعر الكبير (بلادي وان جارت علي عزيزة واهلي وان بخلوا علي كرام)، انه يكره (النفاق) فهو يرى فيه عيبا لاسيما حينما يقول المنافق مالا يفعل أو أن يُظهر عكس ما يخفي في قلبه، بمعنى ان يُظهر المُنافق الخير ويكتم الشر ، وعن (الحق) يستدل بقول سيدنا الامام علي بن أبي طالب عليه السلام )إن الحق لا يعرف بالرجال وإنما الرجال يعرفون بالحق فاعرف الحق تعرف أهله) ..
بلغة جميلة وبسيطة هكذا يرى الزميل الإعلامي والصحفي والناشط في حقوق الإنسان فريق عبد الرحمن دوسكي في (الصداقة ــ الوطن ــ النفاق ــ الحق)، ولعل رؤيته هذه تشكلت لديه من أهله وذويه وعشيرته (الدوسكي) التي تُعد واحدة من أعرق العشائر الكوردية الكبيرة بأهلها من حيث العدد ومن حيث توزيعها في الرقعة الجغرافية في اقليم كوردستان العراق حيث يُنسب اليها الكثير من المؤرخين عشقها للوطن وللأصدقاء وللحق وكرهها العجيب للمنافقين مُنذ قيام الدولة الدوستكية التي ظهرت في القرن العاشر الميلادي ..
حين تخرَّج في الصف الاعدادي بثانوية دهوك (كاوه سابقا) كان الزميل فريق عبد الرحمن يتمنى دخول عالم الصحافة والإعلام ليُحاكي الناس والمستضعفين منهم على وجه الأخص ولينقل عنهم مُحاكاته هذه مُعتبرا ان الصحافة نوع من أنواع الأدب يُمكن ان يعبر عنها الإعلامي والصحفي المبدع عن حالة من حالات المشاعر الحقيقية او طور من اطوار الحياة الصعبة يجب ان يطلع عليها الجمهور والمثقف الواعي والأديب الإنساني لحلحلة ما يتعرض له المستضعف مُتأثرا بذلك بالزميل والمعلم الكبير ارشد توفيق الذي يعتبره فريق عبد الرحمن المثل الأعلى في تقويم سيرة حياته المهنية ، والإنسانية التي ورثها أبا عن جد ..
تلك كانت هي البدايات الإنسانية والمهنية للزميل المُبدع فريق عبد الرحمن دوسكي المولود في عام 1951 في دهوك .. وشُهرته الصحفية والإعلامية وكاتب فريق عبد الرحمن دوسكي .. وكنيته (أبا اري) ويكنى أيضا (أبا باور( ..
بدا عمله الصحفي والإعلامي في عام 1971 في صحيفة (الرسالة) الموصلية مع عدد من زملاء المهنة اذكر منهم أرشد توفيق وقحطان محجوب وسالم كبابجي وعبد الغفور محمود ومحمد توفيق ..
في مهرجان ابي تمام الذي انعقد بنفس العام في الموصل وجهت له دعوة للمشاركة فيه لأجراء لقاءات صحفية لحساب (الرسالة) الموصلية مع الشاعر نزار القباني والشاعر محمد الفيتوري والشاعر بلند الحيدري والشاعرة سعاد الصباح ..
التحق بصف البيشمركة (1973 ــ 1974) مع الراحل ملا مصطفى بارزاني (1973 ــ 1974) على خلفية تفاجئه بإتفاقية الجزائر حين شعر بأن الراحل ملا مصطفى بارزاني تعرض للخيانة من قبل شاه ايران وهواري بومدين والولايات المتحدة الامريكية والدول التي كانت تدعي انها تدعم الشعب الكوردي في العراق لنيل حقوقه المشروعة ، ومنح العراق مقاتلي البيشمركة حرية الخيار بين اللجوء الى ايران او تسليم أنفسهم للحكومة العراقية ، لذا فأن الزميل فريق عبد الرحمن الدوسكي آثر التوجه مع مجموعة كبيرة من الأكراد للجوء الى إيران بصحبة القائد عبدالرزاق كرمافي حيث مكث هناك لمدة قصيرة من دون عمل ما اضطره للعودة بصحبة آخرين من الاكراد الى العراق ..
بعد عودته تم تعينه في (إذاعة بغداد) التابعة للمؤسسة العامة للإذاعة التلفزيون بعد ان تم زجه بدورة في الإخراج الإذاعي بمعهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني بموافقة مدير (إذاعة بغداد) الزميل ارشد توفيق ، وفي أروقة (الإذاعة) وتحديدا في (إذاعة جمهورية العراق من بغداد) كان الزميل فريق عبد الرحمن يقف خلف المكسر لإخراج البرامج الإذاعية المتنوعة اذكر منها (برنامج جريدة الصباح) الذي كان يُذاع يوميا بعد (نشرة أخبار الساعة السابعة صباحا) برفقة مجموعة من المذيعين الرواد اذكر منهم خالد العيداني والراحل موفق العاني وصباح الربيعي والراحل حسين حافظ وخيري محمد صالح وصباح عبد الرحمن وأمل المدرس وكلادس يوسف وسهام محمود وهدى رمضان وسهام مصطفى وسلام زيدان وآخرين ..
عمل في عام 1976 بمجلة (الطليعة الأدبية) يوم كان مقرها في شارع الخيام واعضاء الامتياز كان كل من موفق خضر وارشد توفيق وناصيف عواد وكان الزميل فريق عبد الرحمن يتولى استلام بريد المجلة ومتابعة عملية طبعها، وفي عام 1977 عمل في الفترة الصباحية في مجلة (فنون) التي كان يرأس تحريرها الزميل الأستاذ والمعلم الكبير الاديب أمجد توفيق (أبا تميم) والزميل محمد الجزائري فيما كان يعمل الزميل فريق عبد الرحمن في الفترة المسائية في (الإذاعة والتلفزيون) ..
تولى اخراج عدد من البرامج اذكر منها (أضواء على الاخبار ــ إخبار ومتابعات اليوم ــ أضواء على الصحافة ــ حدث في مثل هذا اليوم) برفقة مجموعة من المذيعين والمذيعات اذكر منهم أكرم محسن وشمعون متي وروحي احمد وطه خليل وصباح عبد الرحمن وعباس حميد ورائد السامرائي ولمى سعيد وفريال جاسم ، كما تولى إخراج برامج أسبوعية لعل من أهمها (عالم الاقتصاد والتنمية) الذي كان يعده ويقدمه الدكتور سلمان زيدان ويناوبه الزميل ياسر المتولي والراحل علي البدري، وبرنامج (حوار الأسبوع) الذي كان يعده ويقدمه أيضا الدكتور سلمان زيدان والزميل علي البدري والدكتور مظفر عبد العال، وبرنامج (صروح المجد) للزميل ياسر المتولي ..
نفذ جولات صحفية ميدانية ومقابلات إذاعية خلال مدة الحصار الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية ضد شعبنا (990 ــ 2003) بصحبة كوادر المبدعين والمبتكرين والمتميزين شملت إعادة اعمار جسري المعلق والجمهورية وبناء جسر الطابقين وعدد من المنشآت الحكومية في عموم محافظات العراق، وحصل على شهادات تقدير لجهوده المُتميزة هذه ولسنوات عمله كمخرج إذاعي وأجراءه لقاءات ميدانية مع مُختلف الشرائح الحكومية والقطاع الخاص الصناعي والزراعي ابان تلك المدة ومُنح كم من كُتب الشُكر من قبل وزارات عدة عرفانا منها وتقديرا له بعمله وبتخصصه المهني ..
مُنح (الجائزة التشجيعية للشباب) للعام 1998 في الفنون الاذاعية عن اخراجه مجموعة من البرامج ، وفي القاهرة مُنح (جائزة اوسكار الذهبية في مهرجان القاهرة السادس للإذاعة والتلفزيون) في اخراج البرنامج الاذاعي عن (شارع الرشيد) وهو من اعداد الزميل الراحل علي البدري وتقديم المذيعة الرائدة سهام مصطفى والمذيع الرائد روحي احمد في عام 2000 والذي حصد عنه أيضا (جائزة الابداع للعام 1999) في مجال اخراج نفس البرنامج من قبل وزارة الثقافة إضافة الى (جائزة مهرجان تونس للإذاعة والتلفزيون) في اخراج البرنامج الاذاعي عن مكتبة الشيخ عبدالقادر الكيلاني ..
بعد عام الاحتلال الأمريكي للعراق 2003 وتحديدا في عام 2004 تم نقل خدمات الزميل فريق عبد الرحمن من وزارة الثقافة الى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ثم في وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني بصفة مستشار أعلامي ومستشار إعلامي في اللجنة الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ القرار رقم 3 لسنة 2004 المعنية بشؤون انتخابات الاتحادات والنقابات والجمعيات المهنية في العراق ..
شارك في عدة دورات ومؤتمرات وورش إعلامية عراقية وعربية ودولية مُهمة أُقيمت في اليابان وايطاليا وسلوفينيا وإيران والاردن وسوريا وتركيا والقى العديد من المحاضرات والندوات في ميادين منظمات المجتمع المدني المختلفة والمؤتمرات المحلية في المجالات الإعلامية والثقافية ، كما القى العديد من المحاضرات في مجال حقوق الإنسان والدستور العراقي ودور منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في العراق المخصصة لمهارات تحديد افكار الحوارات في الورش لمنظمات المجتمع المدني التي اُقيمت في العراق وخارجه ، وكانت له العشرات من المقالات حول المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والعنف واللاعنف وحقوق الانسان وفض النزاعات نشرت في اكثر من صحيفة اذكر منها (الزمان ــ التآخي ــ الصباح المدى ــ الدستور ــ البينة ــ العدالة) ../انتهى



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top