عدد الزوار الكلى : 747256
14
نوفمبر
2019
التظاهر حق مشروع .. طبقتنا السياسية لم تنصفنا .. وهناك من يحاول ركوب الموجة بطرق مختلفة* ......... بقلم اياد الامارة / البصرة
نشر منذ 7 شهر - عدد المشاهدات : 248

 التظاهر حق مشروع لكل صاحب حق كفل ذلك الدستور العراقي أم لم يكفله، إذ يحق لكل ذي حق المطالبة به بطرق سلمية، وتظاهرات الناس المطلبية حالة طبيعية لما يشهده العراق من واقع حال متردي استأثرت فيه الطبقة السياسية على المقدرات وتركت الفقراء يتضورون جوعا بلا معاشات ولا خدمات ولا إكتراث، فالطبقة السياسية التي أصبحت برجوازية لا تهتم للناس ولا تكترث لصرخات الألم التي يطلقونها جوعا ومرضا ووو الخ، نقل لي الشهيد طالب الحچامي «ابو محمد العامري» رضوان الله عليه عن أحد القيادات العراقية المعارضة وقد أصبح بعد العام ٢٠٠٣م زعيما سياسيا له دويلته في دويلات العراق المتشكلة بعد عام التغيير هذا، نقل لي ان أحدهم طلب من هذا الزعيم النزول إلى الناس والحديث معهم لأن اليأس بدأ يتسرب الى نفوسهم ولا يتحملوا ظروف المنفى الصعبة فما كان رد هذا الزعيم إلا "إن هؤلاء الناس الذين تتحدث عنهم يتسابقوا لتقبيل أيادينا فأي نزول تريده؟" وبهذه العقلية الضحلة استمر هذا الزعيم ومن على شاكلته بحكم العراق والتضييق على شعبه جهلاً وعدم إكتراث قرابة عقدين من الزمن من عام ٢٠٠٣م وإلى يومنا هذا، وهم يستخفون بعقول ومشاعر وهموم الناس، وإلا بماذا نفسر حديث الأخ المجاهد خالد العطية دام ضله الذي يبرر علاجه خارج العراق بالمال الحكومي كونه مواطناً؟ هذا إلا إذا كان ينظر لأسراب العراقيين المرضى ولا يجدون في بعض الأحيان علاجا مناسبا بأنهم غير عراقيين وهو ومن على شاكلته اهل العراق ومن حقهم التمتع بثروته الطائلة..

التظاهر واجب وطني وأخلاقي..

المتظاهرون مجاهدو  هذه المرحلة شاء من شاء "والي ما يقبل يطبه مرض“، ولي أن أقول ان المتظاهرين على خندق واحد مع مجاهدي الحشد الشعبي الذين حموا الوطن ودرؤوا الفتنة وكما حاول ركوب موجة الحشد بعض ضعاف النفوس وحاول أن يحيط بهم مَن يحيط خدمة لدوائر العدوان، يحاول البعض ركوب موجة التظاهر وحرفها عن مسارها السلمي لكي لا يتحقق للعراقيين ما يريدون وتحدث الفوضى التي لا تبقي ولاتذر وهذا ما نحذره ونخشاه، ان متظاهرينا سلميين لا يريدون التخريب .... هم يفكروا ويسعوا إلى وطن وكل تخريب من أي نوع لا يمت لهم بصلة.


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top