عدد الزوار الكلى : 384501
4
يوليو
2019
صحفيو البصرة " يطالبون الحكومة المحلية بأخذ دورها في حمايتهم من الانتهاكات والتهديدات ... والمحافظ يؤكد عدم تعرض اي صحفي للاعتداء مطلقاً
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 247

البصرة / فنارنيوز

 طالب صحفيو البصرة الحكومة المحلية بأخذ دورها في حماية الصحفيين من الانتهاكات، مهددين " في حال تكرار الانتهاكات بالتصعيد ومقاطعة النشاطات الامنية. على خلفية التصريحات التي أطلقها قائد عمليات البصرة مؤخراً، والتي توعد فيها بتوقيف الصحفي الذي يقوم بتغطية التظاهرة غير المرخصة " عادين ذلك بالتصريح غير المسبوق وتضييقا للحريات الصحفية بما يتنافى والحقوق التي منحها القانون لحرية الصحافة.

  واكد الصحفيون خلال مؤتمر صحفي عقد مع محافظ البصرة اسعد العيداني مساء امس والذي استعرض فيه رئيس فرع النقابة عباس الفياض  ماحصل  في تصريح قائد العمليات ضد الصحفيين الذين يواصلون عملهم في نقل الاحداث فضلا عن وقوفهم ومساندتهم للقوات الامنية ودورها في توفير الامن والاستقرار في المحافظة .  مشددا في الوقت ذاته على حرية الإعلام " مشيرا الى  ان اعتذار قائد العمليات بشأن تصريحه  لن يجدي ولا حتى التبرير .

وطالب الفياض "محافظ البصرة باعتباره رئيس اللجنة الأمنية العليا بتحمل مسؤولية سلامة الصحفيين في المدينة.

وردا على ذلك  قدم محافظ البصرة اسعد العيداني اعتذارا بالنيابة عن قائد العمليات ووصف تصريحه ب" غير الموفق " ضد الصحفيين وتهديداته بتوقيف وسجن الاعلامي والصحفي الذي يحضر لتغطية التظاهرات. مشيراً الى انه" لم يلتقي به لحد الان فكان اللقاء بالصحفيين اولاً للاستماع لمطالبهم ومن ثم اللقاء بقائد العمليات وايضاح سبب التصريح المذكور. مؤكدا تضامنه ودعمه الكامل للصحفيين البصرين، في تأدية واجبها الإعلامي.. والمهني على أكمل وجه.

وقال العيداني " خلال اللقاء ان حكومة البصرة المحلية داعمة ومساندة لجميع الصحفيين البصريين ونقف على مسافة واحدة من الجميع، ونسعى جاهدين للنهوض بالواقع الصحفي البصري نحو الأفضل، من خلال حرية التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي وعدم تضييق الحريات الصحفية بما يتنافى والحقوق التي منحها القانون لحرية الصحافة، إضافة إلى شمول الصحفيين البصريين باستحقاقهم من قطع الأراضي السكنية.

واضاف "ان  تصريحات قائد عمليات البصرة لن تكرر مرة أخرى. مؤكدا عدم  تعرض اي صحفي للاعتداء مطلقاً.

من جانبهم طالب عدد من الصحفيين  باعتذار رسمي من قائد عمليات البصرة للصحفيين من خلال مؤتمر صحفي أمام كافة وسائل الإعلام رافضين " الرد من خلال بيانات مكتوبة. مؤكدين بان التهديدات التي يتعرضون لها لن تثنيهم عن اداء رسالتهم المهنية بل تزيدهم اصرارا على التحديدات .

كما استعرضوا مجموعة من الاعتداء السابقة والتي لم يتم التحقق بها لحد الان رغم الضرر الذي لحق بالزملاء. واشاروا الى اعطاء نسخة من قانون حقوق الصحفيين المصوت عليه في عام ٢٠١١ ليطلع قائد العمليات على حقوق الصحفيين  الذي "يبدو أنه لم يطلع على القانون المذكور.

طالب المرصد العراقي للحريات الصحفية التابع لنقابة الصحفيين العراقيين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي القيام بواجبه لحماية أسس النظام الديمقراطي في العراق، وإقالة القادة الأمنيين الذين يتنمرون على الشعب والصحافة، ومحاسبتهم فورا لخروجهم عن الدستور، وتهديدهم للحريات العامة والصحفية.

وذكر بيان للمرصد ان " هذه المطالبة جاءت بعد التصريحات الخطيرة التي صدرت من قائد عمليات البصرة الفريق الركن قاسم نزال الذي توعد بسجن كل صحفي يمارس دوره الطبيعي في تغطية التظاهرات.".

ودعا المرصد الصحفيين في محافظة البصرة الى الصمود، وعدم الرضوخ للتهديدات التي يطلقها قادة أمنيون، مؤكدا لصحفيي البصرة: إنهم اليوم في مقدمة الصفوف من أجل حماية الديمقراطية وحق المواطن في التعبير عن الرأي والتغيير، والمطالبة بالخدمات.

وقدم  رئيس فرع نقابة الصحفيين في البصرة عباس الفياض شكره وامتنانه الى نقيب الصحفيين العراقيين الاستاذ مؤيد اللامي لموقفه المساند لصحفي البصرة  كما قدم الشكر الى كل من وقف وساند رجال الكلمة  تجاه ماصدر من تصريح غير مسؤول لقائد عمليات البصرة  ضد الصحفيين./انتهى

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top