عدد الزوار الكلى : 32510
26
مايو
2019
النَّقِيض الإلكتروني الذي يصدره مفلسون من البصرة لن يضر أحداً .... بقلم اياد الامارة
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 201

 

النَّقِيض: صوت الوزَغ وهو "أبو بريص"

حاولت أن أجد وصفا لائقا بأصحاب الصفحات الوهمية الجديدة التي تنفث سمومها هذه الأيام بوجه البصرة وأبنائها الاصلاء فلم أجد غير الوزغ "ابو بريص" وصوته النَّقِيض مناسبا لهذه الحركة التي يقوم بها عدد من المسؤولين المفلسين الفاسدين في محافظة البصرة بهدف إثارة الفتن بين المكونات البصرية العتيدة وتعطيل عملية التنمية القائمة في المحافظة التي أُبتُليت بهم وبمرجعياتهم السياسية سيئة الصيت..

ولي أن أذكر هؤلاء ان بدعة الجيوش الإلكترونية التي ابتدعها صاحبهم كانت مكرا سيئا أحاط به ولم يحط بمن كان يستهدفهم عبر أوكاره التي أسسها لتكون معسكرات جيوش إلكترونية انتهت ولم تحقق شيئا سوى نهايته التي ستكون نفس نهاية مجاميع الوزغ "ابو بريص" الذي ظهر مؤخرا في البصرة..

البصرة بإهلها أكثر وعيا من أن تنطلي عليهم حيل اليائسين الذين غَرِقوا بالفساد وأغرقوا المدينة بالفوضى في وقت من الأوقات، وقد أثبتت التجربة والانتخابات مستوى الوعي البصري الثاقب الذي يستطيع التمييز بين الغث والسمين، يستطيع أن يميز بين الصالح والطالح بين ما ينفع الناس ويمكث في البصرة وبين الزبد الذي يذهب جفاء ولن تبقى له باقية..

صفحات النَّقِيض الإلكتروني نحن نعرفها صفحة كما نعرف من يمولها وبأي مال وأين تقيم المكاتب التي تديرها وعلى أي أرض "تجاوز" ونستطيع تعريتها صفحة لكنا ارفع من النزول إليها وإلى اصحابها كما كنا من قبل ارفع من ذلك عندما كانت هذه الصفحات الوسيلة الوحيدة التي تذرع بها اسلافهم لمواجهتنا نحن أبناء البصرة وكنا نعرفهم واحدا "واحدة" وقد شاء الله تبارك وتعالى أن يرينا فيهم قدرته وهم طرائق قددا بأسهم بينهم يفضح بعضهم البعض الآخر وقد لاذوا بالفرار تلاحقهم اللعنات إلى يوم يبعثون، موعدا لن يخلفوه هو القيامة وشاهدا عدلا هو النبي محمد "ص" وحاكما قويا جبارا هو الله تبارك وتعالى وهو احكم الحاكمين.

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top