عدد الزوار الكلى : 2505012
23
مايو
2019
حكومة البصرة تبحث مع مكتب الجنوب لمنظمة الأمم المتحدة FAO إنعاش الأمن الغذائي في المحافظة
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 37

البصرة / فنارنيوز

 بحث النائب الأول لمحافظ البصرة المهندس " محمد طاهر التميمي ، مع مكتب الجنوب لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة - FAO سبل انعاش الأمن الغذائي في البصرة ، وكيفية تنمية وتطوير البنى التحتية لهذا القطاع في هذا المجال بالمستقبل.

 وأكد التميمي في بيان لمكتبه الاعلامي أن" الحكومة المحلية في البصرة داعمة للمشاريع التي تنفذها منظمة- - FAO في المحافظة ، مشيرا الى ان" الفترة السابقة التي عصفت في البصرة اثر تعرضها ثرواتها الزراعية ، والحيوانية بسبب المد الملحي الذي ضرب شط العرب من جهة ، وجراء قلة الإيرادات المائية الواردة الى المحافظة ، مما عرضها الى ازمة تلوث بيئية ومائية خطيرة وجسيمة أثرت على هذه القطاعات "خصوصا على سلامة وصحة المواطن البصري . واضاف " ان الوضع خلال هذه السنة قد تغير تماما على الإطلاق نتيجة وصول كميات كبيرة اثر غزارة الامطار ، ومياه السيول التي تعرض لها العراق ، وعادت بالمنفعة على البيئة ، والحياة ، وطبيعة الاهوار ، ومياه الانهر المتفرعة الى المحافظة ، ودفع خطر اللسان الملحي عن مياه شط العرب "لافتا لابد من ان" يكون دور للحكومة المحلية ، وبالتعاون المشترك مع المنظمات الدولية ، والمانحين من اجل عودة محافظة البصرة الى الصدارة بمجال الثروات الزراعية ، والنخيل ، والحيوانية ، وستكون المحافظة داعمة لأي مشروع تدعمه منظمة (فاو) بمجال قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية".
وأكد التميمي على ضرورة وضع دور لجامعة البصرة ، ومديرية الزراعة في البصرة لإقامة مثل هذه المشاريع ، لدورها الحالي بهذا المجال من خلال الخبرة التي تمتلكها ، والدراسات التي أعدتها ووضعتها لكيفية تحسين وتطوير وإنعاش الواقع الزراعي والحيواني ، والمشاريع التي من الممكن نجاحها في البصرة من خلال الأولويات ، والدراسات الموضوعة في هذا الجانب ، مبينا  ان" البصرة تضررت بسبب الحروب المتتالية ، وسنين العقوبات الاقتصادية ، واللسان الملحي ، وقلة الاطلاقات المائية التي مرت بها ، واثارها السلبية على الإنتاج الزراعي ، والحيواني في البصرة ، وتركت المزارعين عرضة للمعاناة ، بسبب جفاف ، ودمار محاصيلهم الزراعية ، وجفاف أراضيهم ، وهلاك مواشيهم".
لافتا الى ان" البصرة بحاجة الى خبرات ، ودعم منظمة الأغذية والزراعة في الأمم المتحدة من أجل تعزيز قطاعات الزراعة والصحة ، والثروة الحيوانية ، والموارد المائية لتدر بالفائدة والمنفعة من مشروعاتها من حيث الخبرة التقنية وبناء القدرات".

 وشدد التميمي على توفير المدخلات الأساسية للمواطنين ، وتعزيز القدرات من خلال إعداد الاستراتيجيات الزراعية المناسبة من أجل تعزيز الدخل للمزارعين ، لتساهم بتوفير فرص العمل لاهالي البصرة"./انتهى


 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top