عدد الزوار الكلى : 2400380
5
مارس
2019
لا تطفؤوا قنديل الانتفاضة الكوردية ... ولا تجعلوها قبيحة امام انظارنا... بقلم الاعلامي محمد فاتح
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 107

 يصادف اليوم الذكرى السنوية لانتفاضة الشعب الكوردي التي بدأت من مدينة رانية في السليمانية ومن ثم شملت جميع مناطق ومدن كوردستان وتم انقاذ الشعب الكوردي من ظلم ودكتاتورية حزب البعث .

امنيات جميع الكورد كانت انهاء معاناتهم التي كانوا يعانون منها منذ سنين عدة دون تحقيق حقوقهم المشروعة وتقرير حق مصيرهم.

الانتفاضة الكوردية كانت بمثابة قنديل لبيوت الكورد المظلمة .. ارجوكم لا تطفؤوها.

الانتفاضة كانت حلم ورغبة جميع الكورد المظلومين ... ارجوكم لا تجعلوها قبيحة امام انظارنا.

الانتفاضة كانت اجمل واقدس هدية الى الشعب الكوردي ... ارجوكم لتبقى عاليا ومقدسا ولا تجعلوها مكروهة لدينا.

الانتفاضة .. كانت الامل ... كانت الجمال ... طلقاتها كانت احلى من السيمفونيات .... واجمل من ازهار الربيع ... ومنظر البيشمركة الفقراء كان اثمن من قصور والملابس الفاخرة الحالية لمسؤولينا ..... بارودها و دخانها كان اجمل واحلى من صور فان كوخ وبابلو بيكاسو ... ارجوكم لا تشوهها.

في الانتفاضة العظيمة كنا نفتح ذراعينا بكل فرح وسرور واعتزاز للموت من اجلها ... ارجوكم لا تجعلونا ان نرجع ونتمنى الموت في زمن الانتفاضة بدل العيش في ظل حكمكم.

وارى من الضروري ان اروي ماحدث بيني وبين ابني الصغير البالغ من العمر 7 سنوات لنتخذ منه درسا

" في يوم من الايام طلب مني اطفالي ان اشتري لهم دجاجة للغداء ، فاتصلت ببائع النفط بدل الاتصال ببائع الدجاجة ، وحمدت ربي لأنه لم يرد على مكالمتي ... لأنني اصبحت في موقف محرج ولا ادري ماذا اقول له ... وبعد ان رجعت واتصلت ببائع الدجاجة ، اتصل علي بائع النفط ، اعتذرت منه وقلت له محرجا : سامحني ان اطفالي كانوا يلعبون بتلفوني واتصلوا عليك دون ارادتهم ، وبعد انهاء مكالمتي معه ، قال لي ابني الصغير : بابا.... انت دائما تقول لنا ان جمالية الانسان تكمن في صدق اقواله ، فلماذا كذبت على بائع النفط ولم تقل له الحقيقة .... فاهتزت مشاعري لقوله وانصدمت منه واصبح كلامه درسا لي سيبقى في ضميري ووجداني وفكري مادمت حيا".

يا قادة الكورد فانتم ايضا بمثابة الوالد الينا ارجوكم كفاكم كذبا معنا ... وان كذبتم معنا فعلى الاقل واضعف الايمان منكم  حاسبوا انفسكم وامنحونا قليلا من الرحمة..

وان لم تستطيعوا تحقيق الرفاهية لنا كرفاهيتكم ورفاهية عائلاتكم  فعلى اقل تقدير لا تطفؤوا قنديل الانتفاضة ولا تجعلوها قبيحة امام انظارنا ولا تشوهوا جمالها.

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top