عدد الزوار الكلى : 2069854
6
فبراير
2019
على العراقيين تحري الدقة.... بقلم اياد الامارة / البصرة
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 50

المرحلة القريبة القادمة لن تكون أقل خطرا من مرحلة العدوان الداعشي الذي تعرضنا له سابقا بكل ما حمل من بشاعة ودموية، في المرحلة القريبة القادمة سنكون أمام مواجهة ناعمة مباشرة سوف تستهدف العقل العراقي الذي انهكه وشتته الارهاب ونقص الخدمات والتدافع السياسي الداخلي غير المثمر وسوء الخطاب الإعلامي في الداخل والخارج وعدم وجود مرجعيات فكرية ثقافية إعلامية سياسية موضوعية تعمل على اساس مصلحة وطن هو العراق..

وبعد كل هذا العناء سندخل المواجهة الاعنف التي سيستهدف فيها العقل بشراسة ما بعدها شراسة ولا خطر يوازي خطر حرب العقول.

الفضائيات ومساحة الانترنيت الواسعة ومواقع التواصل الاجتماعي هي أدوات المواجهة القادمة التي ستهدد ثقافتنا واقتصادنا وامننا وكل شيء من حولنا ونحن لم نعد العدة البتة لا في السابق إذ الحرب بالدم قائمة ولا في القادم إذ الحرب بالدس ناعمة.

MBC العراق ليست مجرد فضائية لن تستطيع كل الفضائيات العراقية بما فيها الفضائية العراقية مواجهتها، هي مشروع الحرب التي ستُجند لها إمكانات غير متوقعة من الداخل والخارج العراقي وسيقع ضحاياها كثر أكثر بكثير من ضحايا داعش الإرهابية.

اعتقد ان هناك بقايا من وطنية لدى البعض كما اعتقد ان هناك قدرات تريد أن تعمل لمصلحة وطن كما اعتقد ان هناك محاولات حقيقية وجادة لإعادة العافية لهذا البلد المنهك، كل تلك ستكون موضع استهداف لكي لا تبقى لهذا البلد باقية..

ما هو الحل؟

هل نستسلم في هذه المواجهة الشرسة ولا مزيد من المواجهات؟

ثم مَنْ؟

وبماذا؟

أسئلة بديهية إجاباتها ليست مستعصية ولا مستحيلة ويمكن تطبيقها بإمكانات سهلة يسيرة لكنها تحتاج إلى نوايا سليمة ومتابعة جادة وحريصة واعية.

ليس من مصلحتنا ان نستسلم وندير وجهنا للمعركة لأننا سننحر في كل الأحوال، الحل هو أن نواجه ولا نستسلم نحن أهل هذا البلد الذين لا نريد التفريط به لسبب واحد هو عدم وجود بديل عنه وهو بلد الخيرات والمقدسات ومسؤوليتنا فيه كبيرة جدا، المواجهة تكون بوعينا ..

نعم بوعينا نواجه قوى الشر الناعمة العاتية، بوعينا وتماسكنا وتمسكنا بوحدتنا وحبنا لهذا الوطن سنكسب المعركة.

لا ننفعل..

لا ننجر إلى خارج دوائرنا الخاصة..

لا نستهين بأعدائنا واساليبهم التي ستكون شبه مكشوفة..

لنرجع إلى قيمنا وتراثنا واصالتنا لنركز فيها وبحب الوطن سنكسب المعركة ولن تفلح أساليب أعدائنا الخشنة أو الناعمة والله ولي التوفيق.

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top