عدد الزوار الكلى : 2801529
19
يناير
2019
متنفذون " يتسببون بخسارة الديوانية لخمسة مليارات دينار شهريا وحكومتها ستمنع دخول الدجاج والبيض المستورد
نشر منذ 7 شهر - عدد المشاهدات : 408

الديوانية / فنارنيوز / تحسين الزركاني

أكدت جميعة مربي الدواجن، اليوم السبت، عن خسارة الديوانية لخمسة مليارات دينار شهريا بسبب الدجاج المستورد من كوردستان، وتحكم أحزاب ومرتزقة في الحدود تعمد على اغراق الاسواق المحلية ببضائع دول الاقليم، فيما  دعت الجمعية الى حماية المنتجات المحلية بتشريعات وقوانين تضمن للعراقيين حماية صناعتهم الوطنية،و أعلنت ادارة المحافظة تشكيل خلية ازمة تعمل على حل المشاكل التي يعاني منها المربين.

وقال أمين سر جمعية منتجي الدواجن في الديوانية، الدكتور فراس عبيس الجبوري، إن "تصنيف الديوانية كمحافظة زراعية عرفت من بدايات نشأتها، وتركيز النظام السابق في بناء المشاريع الاستراتيجية المتعلقة بالزراعة وتربية الثروة الحيوانية، جعلها المنتج والمصدر الاول للسلة الغذائية المحلية".

وأضاف الجبوري، أن "مشاريع الصفاء ومجزرة الديوانية وشركة بابل لإنتاج البيض والدجاج في المحافظة، كانت تعد من اكبر مشاريع الشرق الاوسط، وكانت تغذي دول الخليج العربي وعدد من دول الجوار"، مشيرا الى أن "الواقع تغير واصبحت اليوم دول الجوار هي من يصدر لنا ويتحكم بأسواقنا".

وأوضح أمين سر الجمعية، أن "الديوانية اليوم تمتلك أكبر مشروع في الشرق الاوسط لإنتاج بيض التفقيس يعتمد اول تقنية في المنطقة للقاح البيض الاصطناعي، لكنه معطل تماما"، مبينا أن "السياسات الحكومية المنتهجة تعمد على قتل جميع المشاريع المحلية، بإغراق الاسواق من المنتجات والبضائع المستورد من دول المحيط الاقليمي".

وتابع الجبوري، أن "الديوانية تنتج شهريا اكثر من 200 الف دجاجة، لكن فتح الحدود على مصراعيها اغرق الاسواق بدجاج لا يتجاوز سعره 750 دينارا، وبدلا من السماح بزيادة الانتاج للحفاظ على الاسعار، فتحت الحدود لقتل الانتاج المحلي".

وأكد الجبوري "وجود أيادٍ خفية تعمد على رفع اسعار الدجاج وبيض المائدة المحلية بشرائها من الحقول باسعار رمزية، لتصل الاسواق بثلاثة أضعاف اسعارها، ليلجأ المواطن لشراء المستورد، الذي ترافقه اخطار الاصابة بالأمراض مع فقدان قيمته الغذائية".

وأشار أمين سر الجمعية، إلى أن "تكلفة الكيلوغرام الواحد من الدجاج تبلغ الفي دينار، لكن المربي يبيعه بالف وخمسمائة دينار اي بخسارة 500 دينارا لكل كغم، والسبب في ذلك تحكم عدد من المتنفذين يرتبطون بمسؤولين حكوميين بسوق شراء الاعلاف والمغذيات، وبيعها على مربي الدواجن بثلاثة او اربعة اضعاف اسعارها العالمية، وبذات الوقت تستورد نفس الجهات من دول موبوئة الدجاج باسعار بخسة لتغرق به الاسواق المحلية".

ولفت الجبوري الى أن "محاولة عمد اليها بعض المربين باستيراد الاعلاف لانفسهم، تعرضوا لخسائر فادحة بسبب هبوط اسعار بيع الدواجن، لتحكم هذه الجهات بالمنافذ الحدودية واعفائهم من الضرائب والرسوم الكمركية"، واصفا "وزارة الزراعة بـ(الأسيرة)، خلال السنوات الماضية للفاسدين والفاشلين".

وحمل الجبوري، "اقليم كوردستان مسؤولية خسارة الديوانية لخمسة مليارات دينار شهريا، بسبب سماح القائمين على منافذهم الحدودية من دخول الدجاج والبيض المستورد من دول الجوار الموبئة بإصابة انفلونزا الطيور، بالمرور الى مدننا، ومنعها من دخولها الى مدنهم".

من جانبها حكومة الديوانية المحلية وبحسب ما اكده المحافظ سامي الحسناوي، انها شكلت خلية أزمة تعمل على منع دخول الدجاج والبيض المستورد الى المحافظة الديوانية، ودعوة الحكومة المركزية والوزارات ذات العلاقة لزيادة التعرفة الگمرگية على الدواجن المستوردة لدعم المنتج المحلي من الدجاج وبيض المائدة وحظر تداول الدجاج الحي المستورد في عموم مناطق المحافظة تجنباً لإنتشار الأوبئة والأمراض التي قد يحملها".

وتابع  الحسناوي، "سنعمل على اصدار قرار من مجلس المحافظة، لمنع دخول الدواجن القادمة من اقليم كوردستان، خشية تسببها بأضرار صحية وبيئية واقتصاد المحافظة، وعلينا كحكومة محلية حماية مصالح المواطنين، والحفاظ على تدوير الاموال لتنمية ورفع المستوى الاقتصادي لابناء المحافظة"، مؤكدا على أن "الديوانية قادرة على سد الحاجة المحلية والتصدير الى باقي المحافظات".

يذكر أن سعر الطن الواحد من محصول الذرة الذي يستخدم كاعلاف للدواجن، لا يتجاوز الـ 160 دولارا في الاسواق العالمية، لكن اسعاره في الاسواق المحلية تتجاوز الـ 400 دولار.

ويبلغ مجموع استثمارات قطاع الدواجن في محافظة الديوانية مايزيد عن الـ 450 مليار دينار عراقي./انتهى

 

 

 

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top