عدد الزوار الكلى : 2172103
3
يناير
2019
(( الأدباء ... وأزمة السكن !!)) .... بقلم عبد السادة البصري
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 117

قبل أيام قرأتُ منشوراً للصديق الروائي علي ألحديثي على صفحته في التواصل الاجتماعي ، يتحدّث فيه عن انتمائه الحقيقي للعراق ، وعراقيته التي اكتسبها من أجداده وآبائه وظل محتفظاً بها ليورثها لأولاده وأحفاده ، لكنّه رغم هذا الانتماء مازال بلا سكن حقيقي ــ ومَنْ ليس له سكن ليس له وطن ــ لهذا يناشد المسؤولين في الحكومة العراقية ــ إن كانوا يسمعون المناشدة حقاً ؟! ــ أن يفكّروا به وبأقرانه من العراقيين الذين مازالوا يعانون من التشرّد والضياع بلا مأوى حقيقي لهم ، وقد أرهقته تكاليف الإيجار التي ترتفع يوما بعد آخر !!

إنها ليست أزمة صديقي ألحديثي وحده ، بل أزمتنا جميعاً ، وتحديداً نحن الشريحة الكبرى من الأدباء والفنانين والإعلاميين المبتلين بجنون المواطنة الصالحة والانتماء الحقيقي لهذا الوطن ، حيث أعطيناه ومازلنا نعطيه كل شيء ولم يعطنا غير التشرّد والفاقة والمرض والموت على الأرصفة !!

ما قاله ألحديثي ينطبق علينا جميعا ، وأنا أول المتضررين ، إذ ما زلت أعاني من التشرد والضياع منذ أكثر من ربع قرن ، حيث أشهق ألف مرّة حين يعصرني الوقت وأنا لم أهيئ مبلغ إيجار البيت بعد ، فتراني أركض هنا وهناك وأطرق ألف باب لأجمعه وأرتاح بعض الوقت رغم ارتفاع نسبة الديون ، والمئات بل الآلاف من أمثالي يموتون ألف موته وهم يفكّرون بإيجار البيت طبعاً !!

ورغم  كل الأوجاع والتشرد هذا ، إلاّ أننا نقرأ ونتابع ونبحث ونكتب ونشارك في كل ما يسمو بالإبداع العراقي !!

غير مستقرين أبداً ، على قلق ويسكننا قلق ــ قلق الكتابة والإبداع ،، قلق أزمة السكن والإيجار ،، قلق المعيشة والأولاد ،، قلق في قلق ،، ورغم كل ما يسكننا من قلق إلاّ أننا نصارع من أجل إعلاء شأن الإبداع العراقي ،، فهل التفت إلينا مسؤولٌ عراقيٌ يا ترى ؟!

وفي كل لقاء وحوار على الشاشات الفضائية والصحف والمجلات وفي الزيارات هنا وهناك نشاهد ونسمع المسؤولين وهم يتشدقون بالتاريخ والإرث العراقي والثقافة والإبداع والفن والرياضة العراقية  ، وكل ما يقولونه كلام في كلام فقط ، إذ لم ولن نجد مسؤولاً ما  ، مهما كان منصبه في الدولة قد سعى لإيجاد حل لأزمة سكن الأدباء والفنانين وحلّها من خلال توزيع قطع أراضٍ عليهم ــ والأرض غير المسكونة على مد البصر !! ــ وإقراضهم مبلغ لأجل بناء بيوتٍ لهم واستقرارهم وعوائلهم ، كي يرتاحوا قليلاً من وجع التشرد والضياع والدوران هنا وهناك بحثاً عن مستقر !!

كما لم نجد مسؤولاً ما ، وقف على احتياجات الأدباء والفنانين ، بل أخذ البعض من المسؤولين يتهربون  من اللقاء بهم كي لا تنكشف أقنعتهم المزيفة التي يخدعون بها البسطاء من الناس ليظلّوا سادرين في غيهم ونهبهم وفسادهم !!

المسؤول الذي لن يهتمّ بمبدعي وطنه حريٌّ به أن يعتزل العمل ، قبل أن يرميه التاريخ في سلّة المهملات ذات يوم ،ولأجل أن ينقذ نفسه من هذا المآل عليه أن يلتفت للمبدعين ويسعى إلى إيجاد حل لأزمتهم المستديمة وهي السكن والمعيشة ، كي يتفرغوا لإبداعهم أكثر فأكثر ،، وعلى المسؤولين أيضاً أن يتأملوا التاريخ جيدا ليبصروا ما فعل بالأولين من أشباههم !!

وأخيراً أقول لكم :ــ التفتوا إلى الأدباء والكتّاب والفنانين وكل المبدعين ، وانتشلوهم من أزمة السكن كي يكتب التاريخ أسماءكم بأحرف مطرّزة بالمحبة والتقدير والشكران !!!!

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top