عدد الزوار الكلى : 1810117
2
ديسمبر
2018
حوارات حول المجموعة القصصية (لقطات) للكاتب الفرنسي آلان روب-جرييه في قصر الثقافة بالبصرة
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 46

البصرة / فنارنيوز

 ضيف قصر الثقافة في البصرة مساء أمس السبت  جلسة للأحتفاء بصدور الترجمة العربية لمجموعة (لقطات) للكاتب الفرنسي آلان روب – غرييه والتي ترجمها لأول مرة الى العربية الناقد الدكتور حسن سرحان الذي حضر الى الجلسة من بغداد وشارك بحديث عن الأدب الفرنسي والتي اقامها دار ومكتبة شهريار والتجمع الثقافي العراقي الحديث بالتعاون مع قصر الثقافة. أدارها الأديب صفاء ذياب بحضور عدد من مثقفي وادباء البصرة

المجموعة القصصية التي أحتفى بها الحضور الكريم هي (لقطات) وهي المجموعة القصصية الوحيدة للكاتب الفرنسي٬ آلان روب-جرييه وقد عدّها النقاد عند صدورها إحدى انعطافات القصة القصيرة منذ الستينيات.

الناقدان الدكتور عادل والدكتور لؤي تحدثا بشكل موضوعي جدا عن المجموعة القصصية التي تم الأحتفاء بها في قصر الثقافة وتناولا الكثير عن آلان روب- جرييه ومدى علاقته بالأدب الفرنسي وتحولاته في السنوات التي بدأ فيها بالكتابة والنشر من خلال معاصرته للكثيرين من كبار الكتّاب الفرنسيين من جيله وكيف كان يبدو في فترة تواجده وانعكاس ذلك التواجد على ماأحدثه هو في نهضة الأدب الفرنسي ليشكلّ شيئا جديرا بالمتابعة للأجيال التي سبقته كتابة وأبداعا ويبدو ان شهرته كانت واسعة جدا بسبب حبّه للظهور وانه كان يتحدث بشكل دائم في المحافل وفي المؤتمرات الصحفية وفي المحاضرات التي كان يستثمرها كلها للشهرة ويستثمرها للدعاية للأدب الفرنسي الجديد وكان آلان روب-جرييه يمثل هذا الادب الفرنسي الجديد بينما وكان الكاتب الفرنسي بلزاك الذي يمتلك شهرة واسعة يمثل الرواية الفرنسية الكلاسيكية ويختلف الأثنان في طريقة الكتابة والمضمون وغير ذلك وتطرق الناقدان ايضا الى اشياء آلان روب-جرييه في قصصه كيف انها كانت اشياء لاتتكلم بينما اشياء بلزاك كشخصيات في مضمون كتاباته تتكلم وتتحرك .

الناقد الدكتور حسن سرحان قال في حديثه انه التقى آلان روب-جرييه في فرنسا كثيرا عند دراسته للدكتوراه في السوربون الفرنسية فقد كان آلان روب-جرييه يأتي الى باريس من مكان سكنه في شمال باريس كونه كان يسكن في منطقة تقع على المحيط الأطلسي وأنه عندما قام بترجمة مجموعة آلان روب-جرييه القصصية كان يجد صعوبة فقد ترجمها في سنة كاملة لأن آلان روب-جرييه يكتب بلغة فرنسية صعبة كثيرة الأستدارات والأنحناءات والتحولات وانه كان يكتب بجمل طويلة .

واشار كان متابعوه يقولون عنه بأنه أكثر معاصريه من الأدباء الفرنسيين طلاقة فحصل على شهرة واسعة.

واضاف " نحن من خلال متابعاتنا لما قاله النقاد عند صدور المجموعة القصصية (لقطات) وماتبعها من دراسات نقدية عنها نتوقف عند ماذكره المتابعون عن هذا الكاتب الفرنسي فهو كاتب وناقد أدبي ومخرج سينمائي فرنسي ، فقد ذكر عنه المتابعون بدراساتهم النقدية بأنه عبّر بفضل رواياته السينمائية عن العبور من ثقافة الكلمة الى ثقافة الصورة فهو بذلك يواكب التغيرات التي جرت في عصره ويقول آلان روب-غرييه أنه يلاحظ ان الشغف بالسينما ينمو من جيل الى آخر ويحل مكان الشغف بالأدب ، فبالنسبة له، إن السينما مجال جديد، ويبدو ان الشباب متلهفون لاكتشافها

وقد أخرج الان روب-غرييه العديد من الأفلام على غرار شكّل أدب هذا الكاتب مرآةً لعصر باتت الصورة فيه هي التي تتكلم، فجعل آلان روب-غرييه من كلمته جسر عبور الى الصورة ... إنها كلمة تصبو الى أن تكون مرئية فانطلاقاً من القرن العشرين، بات الإنسان يعيش حقبة غزو الصورة لحياته اليومية فالصور متواجدة في كل مكان؛ الأفلام، الإعلانات، الصحف، المجلات، التلفزيون، الإنترنت حلت الصورة محل الكلمة، إذ أنها تصل الى أكبر عدد من الناس بشكل أسهل وأسرع كما ان الصورة لغة عالمية، الجميع يفهمها فمن خلال عبوره من التواصل عبر الكلمة الى التواصل عبر الصورة، عبّر آلان روب-غرييه عن ديناميكية هامة على مستوى المخيلة الجماعية ولكل من الكلمة والصورة خصوصيتها إذ أن الصورة ترتكز على التفاعل على مستوى الحواس إجمالاً، إنما الكلمة فتفتح أبواب الفكر بشكل خاص.

واوضح " انه ومن سنة 1972 حتى 1997، علم آلان روب-غرييه في الولايات المتحدة الأميركية في جامعة نيويورك وفي جامعة سان- لويس في واشنطن كما أنه أدار مركز العلوم الاجتماعية والأدب في جامعة بروكسيل من سنة 1980 حتى 1988.

وُلد عام 1922و درس بالمعهد القومي للعلوم الزراعية وبعد تخرجه عام 1944، عمل إحصائيًا في هيئة حكومية في باريس و وضع الأساس للروائيين المحدثين في الأدب الفرنسي و يعد ألان روب جرييه المنظر الرئيسي والمنظم لبدء الحركة الأدبية المسمّاه الرواية الفرنسية الجديدة وتُوفي في مدينة كا الفرنسية في 18 شباط 2008

وتضمنت الجلسة قراءات نقدية للرواية من قبل الدكتور عادل عبدالجبار والدكتور لؤي حمزة عباس كما تحدث الناقد والمترجم الدكتور حسن سرحان وجرت بعدها حوارات ومداخلات أغنت الجلسة بشكل جميل ./انتهى

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top