عدد الزوار الكلى : 1695515
27
اكتوبر
2018
العادات الغذائية للطيور... بقلم الدكتور احمد سعد عبدالرضا الاعرجي
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 43

 إن إختلاف الحيوانات في طريقة حصولها على الغذاء وكيفية هضمه يعكس بصورةٍ واضحة التخصصات والتكيفات الموجودة فيها لمتطلباتها الغذائية وعاداتها الهضمية والخلفية التطورية لكل نوع منها, وإن هذا الإختلاف في نمط تناول الطعام هو من العوامل الرئيسية التي تؤثر على افرازات القناة الهضمية وسرعة مرور الطعام فيها.

بالحديث عن الطيور كمجموعةٍ واحدة فانه من الممكن القول إنها تستهلك أي نوع من الطعام يمكن تخيله بما في ذلك البرمائيات والنمل والبراعم والجِيَف والقشريات والأسماك والفاكهة والعشب والحشرات واليرقات والأوراق والرخويات والرحيق وحبوب اللقاح والطيور الأخرى والزواحف والقوارض والبذور والشمع والديدان.

إن التحويل الفعال للغذاء في الطيور المختلفة لإنتاج البيض أو اللحم يعتمد على كفاءة الهضم والامتصاص, وهي العمليات التي تتأثر كثيراً بمعدل مرور المواد الغذائية عبر القناة الهضمية.

عادةً ما يكون مرور الطعام في القناة الهضمية سريعاً جداً للطيور ذات الأحجام الصغيرة إذا ما قورنت بنظيراتها من ذوات الأحجام الأكبر, مثلاً يكون متوسط معدل المرور في الطيور الصغيرة الحجم كالبلبل  حوالي 45 دقيقة , وفي الطيور المتوسطة الحجم (حجم الحمامة مثلا) ان الطعام يحتاج للمرور في ساعتين تقريبا , بينما يحتاج الى حوالي 6 ساعات للمرور في القناة الهضمية للطيور الكبيرة كالنعامة. على الرغم من هذا فإن الوقت اللازم لعملية الهضم يعتمد أيضا على نوع الطعام فمثلا تحتاج البذور ذوات القشور الصلبة الى معدل مرور أعلى من لب الفاكهة الناعمة وبالنتيجة تكون معدلات المرور أعلى في الطيور آكلات البذور من آكلات الفواكه.

إن معظم الطيور تتغذى في الغالب على نوع واحد من الطعام , إلا أن العديد من الأنواع تقوم بتبديل النظام الغذائي بانتظام , هذا الأمر يحدث في كثير من الأحيان رداً على ظهور مفاجئ لكميات وفيرة لمصادر معينة من الغذاء. هذه القدرة على التكيف هي مهمة خاصة للطيور التي تهاجر لمسافات طويلة فمثلاً أثناء الهجرة عادةً تبدأ الطيور من آكلات الحشرات بالتغذية على أشجار التوت والفاكهة و المواد الغذائية الغنية بالكربوهيدرات والتي تتطلب معالجة أقل في الجهاز الهضمي.

رغم أن هناك تفاوتاً كبيراً في العادات الغذائية لمختلف الطيور إلا أنها تميل بصورة عامة إلى تناول وجبات الطعام على فترات زمنية تبلغ 15 دقيقة خلال ساعات النهار وأحياناً خلال الظلام , إضافةً إلى ذلك فإن الطيور تميل الى تناول الجزء الأكبر من غذائها في ساعات الصباح الأولى وفي ساعات متأخرة من المساء. من جانبٍ آخر هناك إختلاف بسلوكيات الأكل بين الطيور حتى بين تلك التي تنتمي الى القطيع نفسه فبعضها يأكل كميات صغيرة في فتراتٍ قصيرة في حين إنّ طيوراً أخرى تأكل كميات أكبر في فترات زمنية أوسع.

تستخدم الطيور المذاق والرؤية والحس اللمسي في إختيار الطعام , أما حاسة الشم فتعتبر ضعيفة التطور في هذه الكائنات, كما أن الإحساس بالذوق يختلف عمّا يكون عليه في الإنسان ويكون أكثر حدةً عندما تكون الإضافات الغذائية في الماء بدلاً من الاعلاف.

ويمكن للطيور أن تميز شكل وحجم ولون الغذاء ويمكن لها أن تشعر بالمواد الغذائية مع لسانها وفمها وبالتالي فإن الطعم واللون والحجم والشكل والتناسق مهماً جداً في إطعام الطيور كون لديها تفضيلات وعادات غذائية من الضروري تعلمها تدريجياً لأن الغذاء هو وقود الطيران ووقود الهرب في هذه الكائنات.

 

 



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top