عدد الزوار الكلى : 1799087
15
يونيو
2018
من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون .... أمل المدرس " أنا أول مذيعة حصلت على لقب مذيعة القرن
نشر منذ 6 شهر - عدد المشاهدات : 395

تم قبولها للعمل كمذيعة صدفة وليس برغبتها

أول مذيعة تكون عضوة في لجنة اختبار المذيعين

عادل نورس هو من منحني اسمي الفني ( امل المدرس )

 

حوار - جمال الشرقي / بغداد

أمل المدرس ام غسان زميلة لي في الإذاعة أكثر من ثلاثين عاما , مذيعة أخبار رئيسية عملت في الإذاعة كمذيعة ومقدمة برامج وكانت في أخر فترة لنا رئيسة لقسم المنوعات . اشتهرت ببرنامج تلفزيوني قديم قدمته من خلال الشاشة الفضية كان عنوانه عشر دقائق ؟ وفي لقائي الصحفي معها في بداية ثمانينيات القرن الماضي نشرته في جريدة الجمهورية آنذاك ذكرت فيه أنها تقدمت للعمل في الإذاعة كممثلة ونتيجة لقدراتها تم قبولها وعملت كمذيعة ناجحة .

 بإيجاز نستطيع ان نعطي صورة كاملة عن المذيعة القديرة أمل المدرس ( ام غسان ) أنها تقدمت للعمل صدفة ثم  قدمت الكثير من التمثيليات والبرامج المنوعة والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ومن خلال هذه البرامج استطاعت التنويع في الأداء .. أحبت اللغة العربية وجمالية معانيها الراقية فتمكنت من أدائها .. عام ١٩٦٥ انتقلت الى قسم المذيعين .. وفي ذلك القسم قدمت نشرات الأخبار الرئيسية إضافة الى تقديم البرامج اذكر منها : البث المباشر ـ نادي الإذاعة ـ نوافذ الصباح .. كما قدمت الكثير من البرامج الاذاعية ..

وفي تلفزيون العراق قدمت  نشرات الأخبار الرئيسية إضافة الى تقديم البرامج نفطنا لنا ـ عشر دقائق .. في عام ١٩٩٦ بدأت بتقديم برامج أخرى منها .. أستوديو عشرة ـ دردشة ـ صباح الجمعة ـ مرحباً بغداد إضافة الى لقاءات سياسية وفنية عديدة ..

اما بالنسبة لقناة الفضائية العراقية قدمت ام غسان برنامج يعنى بشؤون المرأة العراقية المعدمة التي استطاعت أن تعين عائلتها وأن تعمل شيئاً من لا شيء وبرنامج نفائس عراقية الذي يعنى بتسليط الضوء على ما يضم العراق من شوامخ تاريخية وأثرية وثقافية والكثير من البرامج الاخرى ..

هي أول مذيعه تكون عضوه في لجنة اختبار المذيعين  .. حازت على الكثير من التكريمات منها مذيعة القرن بحلول القرن٢١ .. وامرأة العام  .. نالت تكريم من قبل منظمة (امرأة العام البريطانية) وتم التكريم في لندن .. وكان أول أمرأة عربية عراقية مسلمة تكرم من قبل هذه المنظمة .. تم تكريمها من قبل جامعة الدول العربية كأفضل إعلامية عراقية عام ٢٠١٧ وتم التكريم في جامعة الدول العربية ..

أم غسان التي عادت لإذاعة بغداد مؤخرا لتقديم برنامجها المعروف ( أستوديو 10 ) فتحتنا معها هذا الحوار.

-  أهلا ام غسان .

- أهلا بك اخ جمال أخا وصديقا وزميلا معي في الإذاعة .

- قدمي نفسك يا أخت أمل لقرائك الكرام .

- انا أمل كاظم حمادة .. وشهرتي الصحفية والإعلامية أمل المدرس .. وكنيتي ام غسان .. مواليدي 7/3/1947

- كيف فكرت أمل المدرس ان تعمل في الإذاعة ؟

- كان دخولي الإذاعة محض صدفة , لم اكن افكر إطلاقا بالعمل في الإذاعة . اذ طلبت مني زميلتي فوزية عارف ان أرافقها للإذاعة وكانت تروم التقديم للعمل في الإذاعة انذاك وكان المديرهو عبد الجبار ولي اذ كانت الاذاعة مدمجة مع التلفزيون وعند الاختبار طلب مني مدير الإذاعة والتلفزيون ان اتقدم للاختبار فوافقت وقرأت موضوعا قدمه لي هو ولدى سماعه صوتي وافق مباشرة على تعييني وكانت عام 1962وبما ان عمري لم يكن قانونيا لذا تم تعييني على الأجور بعد ان طلبوا مني ولي أمري وكانت أمي رحمة الله عليها .

- حدثينا عن النشأة وهل كان للعائلة دور في رسم طريقك الاعلامي ؟

- كان والدي معلما وكانت عائلتي تهتم بالقراءة وكنت انا مولعة بقراءة الروايات العالمية  

- حدثينا عن بداياتك مع الإذاعة ؟

-  بدأت العمل في الإذاعة والتلفزيون عام ١٩٦٢ في قسم التمثيليات والبرامج الخاصة..هذا القسم كان يمثل الإذاعة بكاملها اي انه القسم الذي تصدر عنه البرامج المنوعة والثقافية والسياسية وجميع انواع البرامج وكان المرحوم عبد الله العزاوي يرأسها وانا اعتبر هذا القسم المدرسة التي استطعت ان أتخرج منها ففي هذا القسم كانوا يعلمونا كيف يكون الإلقاء وكيف نقرأ وكيف نسحب النفس اي الشهيق والزفير وكانوا يعلمونا التوقفات والصعود والنزول عند القراءة .

- كل ما تذكرينه يعتبر دروسا مهنية يجب أن يتلقاها المنتسب من خلال دورات في معهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني ؟

-  لم يكن في حينها معهدا للتدريب الإذاعي والتلفزيوني ولذلك فقد اعتبرت القسم بمثابة معهد للتدريب الكامل وانا بصراحة اعتبر قسم الدراما هو الكلية التي تخرجنا منها اضافة للجهود الشخصية التي كانت تبذل من قبل رئيس القسم واعضا القسم ولا انس بعض الاعضا الذين كانوا يتبنوني عندما شعروا بقدراتي وامكانياتي الخاصة .

- ما هي ابرز مشاركاتك التي تعتزين بها في ذلك القسم ؟

- ابرز برنامج كانت لي مشاركات فيه هو برنامج من حياتي اخراج شكري العقيدي وكان دوري الراوية والبرنامج هو عبارة عن قصة حياة شخصية معينة تأتينا من خلال رسالة لأحد المستمعين يقوم معد البرنامج بتحويلها الى سيناريو ومسامع تمثيلية انا الراوية ومعي الزميلات خوله رجب ومنى البصري وقمر وكان المخرج يعطي التعليمات والتوجيهات لتنفيذ البرنامج .

- كيف تعلمتم تنفيذ الصورة ونقلها للمستمع من خلال الصوت .

- هي توجيهات يطلقها المخرج ويؤديها الممثل بالصوت وكأنك ترى الصورة أمامك وهذا هو الفارق الكبير بين الاذاعة والتلفزيون .

- هل تتذكر امل المدرس البرامج الأخرى التي قدمتها بداية دخولها الإذاعة ؟

- نعم برنامج اسمه ما يطلبه المستمعون من الأغاني الغربية وقد شارك هذا البرنامج مع زوجي عدنان المدرس رحمة الله على روحه وكان البرنامج من إعداده وتقديمي والبرنامج يعتمد على رسائل المستمعين وطلباتهم للاغاني الغربية وكنا نعمل في الفترة المسائية .

- كم سنة عملتم في قسم التمثيليات والبرامج الخاصة ؟

- بحدود اربع سنوات بعدها التقاني المذيع عادل نورس وطرح علي فكرة ان اكون مذيعة لان صوتي يلائم هذا الاختصاص ولكنه اقترح علي ان يكون اسمي الفني امل المدرس اعتمادا على اسم زوجي عدنان المدرس فوافقت وتم تغيير اسمي من ذلك الوقت ولحد الان وهنا تم انتقالي من قسم التمثيليات الى قسم المذيعين وكانت ترأسه الأخت القديرة كلادس يوسف وبقيت في القسم ومعي المذيع خيري محمد صالح وكانت اول مادة قدمتها هي تلاوة من القران الكريم وقد فتح لي المايكرفون الاستاذ عادل نورس بيده وعلمني درجة صوتي وطلب مني ان اعتمد تلك الدرجة لملامة صوتي وفي تلك الفترة كان يشاركني بعض الزملاء بعدها أخذت ادخل أستوديو البث لوحدي وكنت اعمل مذيعة ربط فقط .

- حدثينا عن مراحل عملك مع قسم المذيعين ؟

- لغرض تقوية إمكاناتي بدأت بدراسة اللغة العربية وتهيئتي لأكون مذيعة نشرة ولا ننسى دور المشرف اللغوي الذي كان يرافقنا في الاستوديو .

- طيب وهل تتذكر امل المدرس دور المخرج البرامجي والفرق بينه وبين الفني الذي يقود الاستوديو ؟

- لم يكن المخرج يعمل على الأجهزة داخل الأستوديو بل كانت المهمة ملقات على المهندس الفني الذي يعمل على انتاج البرنامج من خلال التوجيهات التي يوجهها له المخرج .

- وعن مراحل وصولك الى درجة مذيع النشرة كيف وما هي المراحل التي مررت بها ؟

- بالنسبة لي بقيت فترة طويلة أمارس عمل مذيع الربط اي المذيع الذي ينوه عن البرامج او الأذان او اسم الإذاعة وبعض العناوين البسيطة والسريعة والإذاعة بشكل عام وأكثر المذيعين عملوا هكذا ومروا بمرحلة مذيع الربط ولكن بعد فترة تم تكليفي بقراءة نشرة البيانات والإعلانات الرسمية وكانت في الساعة الرابعة عصرا وعادة ما يتم تكليف المذيع بقراءة نشرة البيانات بعد شعورهم بوصول المذيع الى هذه المرحلة بعد اتقانه الصوت والالقا واللغة وكانت هذه النشرة تعد من قبل قسم او مجموعة معينة تصلنا بعد الظهر وفي اليوم الذي تم تكليفي بقراءة النشرة حضرت قبل ساعة من موعد دوامي لكي أكون مستعدة للقراءة بحدود 15 دقيقة على الجو مباشرة وكنت لوحدي .

- وهل كانت السيدة امل تعاني في البداية من موضوع اللغة العربية ؟

- الحقيقة انا من محبي اللغة العربية منذ كنت طالبة وكنت أقراء القصص والكتب الخارجية وفي مرحلة المتوسطة قرأت لنجيب محفوظ وكنت أتابع المشرفين وفي البداية نلت عقوبة 5 دنانير قطع من قبل الدكتور ماجد السامرائي نتيجة خطأ وكانت كبيرة عندي جعلتني أصر على تقوية نفسي في اللغة بسرعة وكنت احتفظ بدفتر صغير أتابع فيه الزميل بهجت عبد الواحد لغرض التصحيح كذلك دخلت الكثير من الدورات التي يقيمها معهد التدريب الإذاعي وكنت احرص على دخول الدورات بشدة .

- لنصل ألان الى مرحلة كونك مذيعة لنشرة الإخبار الرئيسة ؟

- في الحقيقة عند وصولي الى مرحلة مذيعة لنشرة الإخبار كنت متخوفة والسبب هو أن نشرة الاخبار الرئيسة قد تصل متأخرة وقد اكون غير مكتملة الاستعدادات خاصة الأخبار الطارئة والحمد لله تم اعطائي النشرة بعد شعورهم الكامل بقراءة النشرة .

- هل تتذكرين اول نشرة ؟

- لا تسعفني الذاكرة ولكن أتذكر نشرة البيانات أكثر .

- وبعد قراءة النشرة هل تم تكليف امل المدرس بنقل احداث خارجية ؟

- نعم تم تكليفي بنقل بعض الاحتفالات الخارجية وكنت أنفذها بدقة ومارست كعريف حفل ام نقل رسالة صوتية من الحفل الى الإذاعة وكانت كثيرة ولكنها لا تخلو من بعض الصعوبات اذ انك فيها ستكون المحرر والمذيع والمراسل .

- هل حدث موقف محرج اثنا قراءة نشرة الاخبار الرئيسة ؟

- نعم حدث في يوم عيد وكنت مذيعة افتتاح وكان مقررا ان تأتيني سيارة الدائرة الساعة الرابعة فجرا ولكن السيارة لم تأتي وبعد ان اتضح النهار خرجت من البيت لوحدي وأخذت امشي لكي استغل الوقت وبعد فترة شاهدت سيارة تاكسي طلبت منه ان يوصلني الى الصالحية ووصلتها الساعة السابعة الا خمس دقائق فأخذت اركض ووصلت الى الأستوديو قبل دقيقة من دقات الساعة فقرات النشرة والحمد لله علما أنني لم اشاهدها من قبل وكانت المذيعة المتدربة معي بحالة صعبة جدا جدا .

- لنحدث عن عملك للتلفزيون ماهي أول الاعمال وكيف دخلت التلفزيون ؟

- في سنة 1968 قررت الدائرة دمج مذيعي الاذاعة مع التلفزيون فتم تخصيص بعض الوجوه التي ستظهر في التلفزيون وكنت من بينهم فكنت اقرأ نشرة الأخبار وكنت لوحدي عام 1968 وكانت في البنكلة وكانت اول عمل تلفزيوني لي وكانت عندي برامج اخرى كتعليق او صوت او تعليق ومن البرامج المهمة التي قدمتها في تلفزيون العراق هو برنامج عشر دقائق وكان البرنامج يعتمد على حقيبة الاخبار المصورة التي تصل التلفزيون وكانت اخبار متنوعة ومن البرامج الاخرى هو برنامج نفطنا لنا تعده وزارة النفط وانا أقرؤه ثم انقطعت عن التلفزيون وعدت اليه في الثمانينيات انا والزميلة كلادس يوسف .

- هل استلمت امل المدرس مناصب في الاذاعة ؟

- نعم في الثمانينات كنت اول مذيعة تترأس قسم المذيعين وكنت اول مذيعة في لجنة اختبار المذيعين .

- لنتحدث عن موضوع اختبار المذيعين سابقا يوم كان عدد المتقدمين يصل الى ألف وخمسمائة متقدم وبعد الاختبار ينجح بعدد اصابع اليد .

- نعم تلك حالة كانت الدائرة تصر عليها فقد يصل العدد الى هكذا رقم ولا ينجح منه اكثر من عشرة او اقل ذلك بسبب الحرص الشديد على ايجاد  مذيع متمكن متخصص يفهم الكثير من المعلومات التي تؤهله لان يكون ناقلا وقارئا للأخبار المحلية والعربية والعالمية .

- حدثينا بايجاز عن هواجسك الاولى لدى دخولك الاذاعة ؟

- لقد كنت في حينها في الصف الثاني المتوسط وكان في الاذاعة رموز كبيرة امثال عادل المدرس ومحمد علي كريم والمذيعة القديرة اكلادس يوسف وفي وقتها قلت لنفسي ساكون لنفسي شخصية قوية من حيث نبرات الصوت والحمد لله نجحت في ذلك.

- كيف تمكنت الولوج إلى قلوب المستمعين العراقيين وأي البرامج التي خدمتك في استمرار إطلالتك في الإذاعة؟

- دخلت الى قلب المستمع ببساطة، إضافة الى الشخصية القوية ونبرات صوتي حيث كنت أتسلح بسلاح اللغة العربية الحقيقة كانت معركة قوية معركة مع الذات والحمد لله نجحت ودخلت الى قلوب المستمعين براحة قلب.

- ما الشروط الواجب توفرها في الإذاعي الناجح؟ وهل أن الموهبة مكان يذكر في تلك الشروط؟

- الشروط الواجب توفرها في الإذاعي الناجح هو حب عمله، إذا أحببت عملك نجحت في عملك والموهبة ضرورية. واروي لك حادثة اني كنت جالسة في باص المصلحة وقد شاهدني شاب صحفي وقال لي يا أمل المدرس التلفيزيون يعرف الكثير من المذيعين بالشكل وأنت في الإذاعة لم يرَ وجهك لكن أداءك ونبرات صوتك هو الذي نجحك في العمل الذي جعل المستمع يحبك أكثر من خلال مسيرتك الإذاعية.

- ما أجمل كلام قيل في الإذاعية الرائدة أمل المدرس؟

- الحقيقة أجمل كلام قيل لي هو حب الناس لي من خلال مسيري في الشارع وفي السوق والكلام كله جميل ورفعة رأس لي والحقيقة انا أحب بلدي وأحب أبناء بلدي ومحبة الناس لي فوق كل شيء.

* ما الذي حققته خلال مسيرتك الإذاعية؟ وما حجم التجاوب الذي حصلتي عليه من خلال استمرار عملك في حيز الإعلام؟

- الذي حققته خلال مسيرتي الإذاعية هو حب الناس لي واحترامهم والتجارب كثيرة لا تعد ولا تحصى منها المؤلم ومنها المفرح والحمد لله.

- إذا كانت المذيعة الرائدة أمل المدرس من فترة ذهبية فهل بالإمكان تحديدها؟

- الفترة الذهبية المستمع هو الذي يحددها وكل عملي من البداية والى اليوم كلها فترة ذهبية لأني أحب عملي وخاصة في برنامج (أستوديو 10)

وماذا ترى السيدة أمل الفرق بين مذيع الأمس ومذيع اليوم ؟

- لا توجد نسبة إطلاقا بين مذيع الأمس ومذيع اليوم ولكن الساحة لا تخلو من طاقات معينة نأمل لها الموفقة والنجاح .

- حدثينا عن الامتيازات التي حصلت عليها ؟

- سنة 2000 تم ترشيحي مذيعة القرن وقد أقامته قناة الشباب وكان استفتاء شعبي وبعد 2003 تم اختياري كمذيعة امرأة العام من قبل منظمة بريطانية وذهبت الى لندن وفيها استلمت الشهادة .وفي 2017 تم تكريمي من قبل جامعة الدول العربية كأول إعلامية عراقية .

- امل المدرس تعود للإذاعة لتقديم برنامج أستوديو عشرة ؟

- نعم أستوديو عشرة من البرامج التي اعتز بها وهو البرنامج الذي تعلمت منه الحوار على الهوا وقد قدمته في التسعينات وعدت لتقديمه 2018 وانا مسرورة به وله تواصل كبير مع المستمعين .

- هل من كلمة أخيرة؟

- الحقيقة أنا أشكرك جدا على هذا اللقاء الشيق وبارك الله فيك لأنك تذكرت أمل المدرس ووفقك الله في عملك وتحياتي الى كل قراء جريدة الزوراء  والى كل العراقيين الذين يسألون عن أمل المدرس.

جريدة الزوراء

 


صور مرفقة








أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
التوقيت الان
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار
top